الثلاثاء 25 يونيو 2024

" الباب الأخضر " .. في مهرجان "الكاثوليكي للسينما" وسط انبهار المشاهدين

المركز الكاثوليكي المصري للسينما

11-5-2023 | 13:25

هبة عادل

في أمسية فنية رائعة أقيمت بالمركز الكاثوليكي المصري للسينما في اطار فعاليات مهرجانه المقام هذا الأسبوع في دورته ال 71 برئاسة الأب بطرس دانيال، عرض المركز لواحد من أروع الأفلام ..حمل توقيع كاتبه المبدع الراحل أسامة أنور عكاشة.. في قصة وسيناريو وحوار جاءوا كقطعة فنية من روح الراحل العظيم صاحب الروائع التي يعد فيلم" الباب الأخضر "الذي استمتع المشاهدين بمتابعته واحد منها .
الفيلم يحمل قيم انسانية عميقة ودراما من نوع خاص جدا ..حيث تدور أحداثه  في اطار اجتماعي تشويقي حول سرد قصص انسانية متعددة للمجتمع  حيث تخلي بعض البشر عن مبادئهم وأخلاقهم في مقابل المادة أو المراكز والمناصب وذلك من خلال قصة فتاة ريفية بسيطة.. يحاول بعض الأطباء الأشرار تجربة مصل جديد يعمل على تغيب الوعي.. عليها وعلى أخرين لتغيير ملامح حياتهم ومحو ذكرياتهم وما إلى ذلك في مقابل الطبيب الذي يقف بجوارها و يدفع حياته ثمنا لذلك .
 فيما وجدت إدارة المهرجان التي وقع اختيارها على هذا الفيلم لتجسيده قضية مهمة من خلال تناول الواقع الذي يعاني فيه البعض من قسوته .
 الفيلم بطولة اياد نصار، سهر الصايغ في أول بطولة مطلقة سينمائية لها وقد أجادت دور الفتاة الريفية بإمتياز في دور شائك ومعقد نفسيا الى أبعد حد، ايضا الفيلم بطولة خالد الصاوي؛ محمود عبد المغني، حمزة العيلي، عابد عناني، إسلام حافظ، بيومي فؤاد و سما إبراهيم وأخرين، الفيلم من تصوير و إخراج رؤوف عبد العزيز والذي وضع رؤية إخراجية محكمة للنص البديع ، ووضع الموسيقى التصويرية والتي جاءت شديدة التعبير الفنان خالد حماد .
 وعقب عرض الفيلم أقيمت ندوة أدرها الناقد الفني والكاتب الصحفي" طارق مرسي "الذي قال في كلمته: انا كلي فخر أن أدير ندوة لفيلم" كامل الأوصاف" كما وصفه مرسي، من روائع الراحل أسامة أنور عكاشة المبدع الذي سبق عصره وقد تجلى هذا في أحداث هذا الفيلم من خلال سيناريو ذو بناء عميق وشخصيات تحمل كل منها دلالة ورمز كبير من مفكر سابق عصره ومهموم بمجتمعه ، حضرت الندوة  الإعلامية نسرين أسامة أنور عكاشة ابنه الراحل الكاتب الكبير والتي قالت: ان المخرج سمع عن هذا النص وطلب ان يقوم بإخراجه وتعامل معه كحلم خرج الى النور واختار فريق العمل باقتدار حيث لعب كل منهم دوره بفرح وسعادة وأدى الشخصية كما نسجها والدي بالضبط.
 كان من حضور الندوة أيضا الفنان عابد عناني الذي قدم دور في حوالي ثلاث مشاهد كان لهم تأثيرهم الكبير في كشف العديد من الأحداث المهمة داخل سياق العمل وقال عناني: لأول مرة أعمل بفيلم نجلس 12 مرة في بروفات فقط لقراءة النص قبل أن نبدأ في تصوير أدوارنا.. حتى يفهم كل واحد شخصيته بالضبط وكأن كل واحد يصنع حدوته المستقلة .
حضر كذلك الفنان حمزة العيلي الذى جسد دور الشر الناعم و ظهر في العديد من المشاهد صامتا ..الا أن أداءه التعبيري وعيونه كانت تتحدث بالكثير .