الثلاثاء 18 يونيو 2024

النجوم يسترجعوا ذكريات الطفولة مع المصيف والبحر

أكرم حسني رفقة أبنائه

25-5-2024 | 14:47

همسة هلال
لكل منا ذكرياته الخاصة في المصيف مع العائلة والأصدقاء أثناء العطلة الصيفية، وكذلك لنجوم الفن ذكريات مع عائلتهم وأصدقائهم قديما مابين الإسكندرية والسفر بالخارج وحاليا الساحل الشمالي والجونة وغيرها من الأماكن، وفي هذا التقرير يسترجع الفنانين ذكرياتهم مع المصيف ومواقف لا تنسى.. فنشر الفنان أكرم حسني صورة له بصحبة ابنه ياسين وزوجته ربا أمام البحر في مدينة الإسكندرية وعلق عليها عبر حسابه على موقع تبادل الصوروالفيديوهات "إنستجرام": "وأنا صغير أبويا كان بياخدنا إسكندرية وهتفضل هي أجمل ذكرياتي مع الصيف.. فروحت أنا وربا وياسين نعمل ذكريات جديدة". وشارك الفنان مصطفى خاطر، صورة له  عبر حسابه الشخصي على موقع تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام" استعاد من خلالها ذكريات رحلته الصيفية التي قضاها مع صديقيه في أحد الشواطئ، حيث ظهر في الصورة بمظهر كوميدي. وأظهرت الصورة جلوس مصطفى خاطر على الشاطئ، مرتديًا مايوه  أحمر اللون ويضع على رأسه منشفة بطريقة كوميدية، لتبدو وكأنها "منقار البجعة". وعلق خاطر على الصورة ساخرًا حيث قال: "ذكرياتي من أحد المصايف العشوائية مع أصدقائي وعشرة عمري وسام وسميح وهما بينصبوني بلقب السلطان". واستعاد الفنان حسن الرداد، ذكرياته مع المصيف، حيث نشر صورة له أمام البحر فى احد الأماكن السياحية، و علق على الصورة قائلا: "فين أيامك"، وجاءت التعليقات علي الصورة كالتالي : "وحشنا المصيف أوي بجد"، "أيام السفر الجميلة"، "أنا هعيط بجد". وعلق الفنان أوس أوس، على ذكرياته مع المصيف، قائلا: ذكرياتي مع المصيف قديماً مع الأسرة، حيث كنا نذهب إلى الإسكندرية، وبعدما كبرت قليلاً بدأت أسافر مع أصدقائى. وتابع، أتذكر ذات يوم الموج كان عاليا جداً وأنا كنت أحب أغرق أصدقائى وأن أمسك بهم عندما يقترب منا الموج العالى، وكنت أنا سباحا ماهرا ولكنى لم أكن أعرف لعب الراكيت، وكنت أشترى ألعابا وعوامات لأثقبها وتمتلىء بالماء وتغرق، أنا عدوانى بعض الشىء فى المصيف، ولكنى أحبه جداً وأحب أيامه وذكرياته.   من جانبها، روت الفنانة رانيا فريد شوقى ذكرياتها مع المصيف بصحبة والدها النجم الراحل فريد شوقي، قائلة: كان والدى بمجرد الانتهاء من الدراسة يأخذنا لمدة أسبوعين خارج مصر لقضائهما فى أى بلدين أجنبيين مختلفتين كل عام، ثم نعود الى المعمورة وكانت المدارس تبدأ فى أكتوبر، فنظل فى المعمورة حتى بداية الدراسة، وكان هو أساس المصيف، يسبح معنا، ونلعب الكرة، كان رياضياً جداً، وبالمساء يأخذنا نتناول الفطير وفى الصباح نتناول الفطور فى مكان آخر، والدى كان يحب الحياة. وتابعت: أما عن تجهيزات ليلة السفر فكان لابد من تجهيز الحقيبة وتطقيم الملابس، الفستان مع الحذاء معه توكة الشعر فكان قديماً لدينا الوقت للروقان، ولابد من الشياكة طبعاً، غير أن أصدقاءنا بالمعمورة، مازلنا على تواصل معهم طوال الوقت فهم عشرة سنين والمصيف أيام الطفولة لا ينسى نهائياً.  وروي الفنان الشاب محمود ياسين حفيد النجم الكبير محمود ياسين ونجل السيناريست عمرو ياسين، ذكرياته مع المصيف قائلاً: بالنسبة لي المصيف فى طفولتى هو إسكندرية بشكل خاص في المعمورة لدينا شقة هناك والذكريات القديمة أحبها أكثر، وكنا نذهب للمنتزه، ونستأجر كابينة، الأن تغير كثيراً المصيف عن قديماً، وكنت أحب جداً وجودى مع جدى محمود وكانت دائماً العائلة بأكملها تجتمع فى المصيف، أما عن تجهيزات حقائب المصيف فكنت أظل طوال الأسبوع لا أفعل أى شىء وأجمع كل شىء في آخر ليلة لا أنكر أنها مرهقة ولكنها أجمل الليالى والساعات فالتجهيزات للسعادة قد يفوق جمالها جمال السعادة نفسها. وهناك العديد من نجوم الفن مؤخرا يفضلون قضاء أجازتهم الصيفية في الساحل الشمالى، رغم الازدحام، فى مقدمتهم الزعيم عادل إمام الذى يقضى كل أشهر الصيف هو وعائلته هناك ، وبجواره تجد عددا من النجوم، منهم: كريم عبد العزيز وياسمين عبد العزيز ومحمد نور ومحمد رمضان وأحمد زاهر ومى سليم وأمير كرارة ومحمد رجب وغادة عادل وحمادة هلال وأحمد فهمى ومصطفى خاطر وريم مصطفى ونسرين أمين.