الإثنين 17 يونيو 2024

الإعلامية نجلاء البيومي: عشت طفولتي على إيقاع المسحراتي!

الإعلامية نجلاء البيومي

8-4-2023 | 17:06

هبة رجاء

يهل شهر رمضان المبارك علينا بالخير والبركة التي تعم كافة أرجاء المحروسة، لكل منا طريقته في استقبال هلال هذا الشهر الفضيل، الإعلامية نجلاء البيومي لها طقوس خاصة تحكي لنا عنها، وعن سفرتها الرمضانية وغيرها من الحكايات مع السطور التالية..

 

كيف تستقبلين شهر رمضان الكريم؟

عادة أستقبله بفرحة شديدة؛ فمع أيامه ولياليه أشعر براحة وطمأنينة، قبل قدومه أحرص على شراء الفانوس وزينة رمضان المبهجة التي أزين بها أرجاء المنزل ما يضفي جوا مبهجا مختلفا عن باقي شهور السنة. هل تأذنين لنا أن نستعيد معك ذكريات الطفولة في هذا الشهر؟ شهر رمضان المبارك، له خصوصية شديدة عند كل المصريين ويختلف إحساسه لدينا مع كل مرحلة عمرية، أتذكر شهر رمضان في طفولتي وبيت العائلة الكبير - بيت جدي وجدتي – وحرصهما على لم شمل العائلة بأكملها كبارا وصغارا، أتذكر أنه كان لزاما علينا جميعا أن نقضي أول يوم في الشهر في بيتهما الذي يسمى وقتها بيت العائلة، أتذكر المسحراتي في الريف وكم كنت شغوفة بانتظاره كي أملي عليه أسماء من في البيت جميعا لينادي كل فرد باسمه، طبعا في كل مرة يلومونني وأقول لهم “آخرة مرة”، فقط لموافقتهم، وأعيد الكرة، فكنت بالفعل أشعر بسعادة كبيرة حينما يأتي المسحراتي وينادي أسماءنا، لا أنسى ارتباطي بفوازير نيللي وشيريهان، وتقليدي لاستعراضاتهما، خروجي مع أطفال العائلة بالفانوس وغنائنا معه وفرحتنا به ولمتنا حوله، أيام جميلة لا يمكن نسيانها.

نقفز بالزمن معك للوقت حالي.. ماذا عن أطباق السفرة في شهر رمضان؟

شهر رمضان يعني سفرة بها ما نستطيع من خيرات الله، بالنسبة لي طبق السلاطة واللبن بالبلح أهم شيء على الإفطار، فأنا لا أميل للإفطار الدسم، فبالنسبة لي المشروبات أهم من الطعام، بالطبع أنتظر قدومه لأتذوق حلوياته الشهية، خاصة كنافة والدتي رحمها الله، فهي كانت شيف ماهرة في صنعها، بصراحة والدتي كانت أستاذة في المطبخ.

وماذا عن طقوسك الشخصية؟

بالنسبة لي شهر رمضان له خصوصية شديدة، فأنا لا أحب العمل أثناء الصوم، بل أنني أفضل البقاء في البيت ما بين جو الروحانيات والصلاة وتلاوة القرآن الكريم، وما بين إعداد الإفطار، كما أنني لا أحب الإفطار خارج البيت في الشهر الكريم، إلا للضرورة، بعد تناول مشروب الإفطار أعمل على تجهيز نفسي للنزول للتليفزيون، حيث لا أحب أن أفطر خارج البيت إلا في الظروف الضرورية وبعد الإفطار يكون العمل دائما في فترة السهرة. هل تحدثينا عن أعمالك الرمضانية؟ في فترة عملي سواء بالقناة الثالثة أو الثانية يكون بعد الإفطار كما ذكرت، والمتمثل في الخيمة الرمضانية، والحقيقة أستمتع بالخيمة الرمضانية بشكل كبير في كل الحالات سواء أثناء العمل، أو مع الأصدقاء، أما برنامج مصر جميلة فنحن حريصين دائما أن يكون التصوير في أماكن مختلفة كل عام عن غيره،

أما عن برنامجي: “الاقتصاد والناس” والذي يختلف في شهر رمضان عن باقي شهور السنة، فكنا أول برنامج يتوجه للمشروعات القومية منذ بدايتها وكنا شاهدين على الخطوات الأولى لمعظم هذه المشروعات، ونتناول كل يوم حرفة ونناقش المشروعات الصغيرة والحرف وأهميتها.

الدراما في رمضان مذاقها مختلف، فمن هو الفنان الذي تنتظرين مشاهدته على شاشة التليفزيون؟

طوال عمرنا – ولست وحدي بالتأكيد – مرتبطين بالدراما في رمضان، لكن زمان كان أسهل بكثير متابعتها فالمسلسلات والفوازير كان عددها محدودا للغاية، لم تكن بهذا الكم الهائل الذي يعرض حاليا، حيث أبقى طويلا لاستقر على مسلسل معين يجذبني لأتابعه، يجذبني من النجوم الذي أثق في اختياراتهم “نيللي كريم، يسرا، أحمد عز، وكريم عبدالعزيز”، والمسلسلات ذات الطابع الوطني كالاختيار، بالطبع لا أستطيع متابعة كافة المسلسلات، ولكنني أشاهدها بعد الشهر الفضيل، أو على المنصات الإليكترونية.