الثلاثاء 25 يونيو 2024

جولة عبر آثار مصر الخالدة (6)

مقالات13-1-2022 | 23:30

وادى الملكات

 

يقع وادى الملكات فى أقصى جنوب جبانة طيبة على الضفة الغربية من نهر النيل فى محافظة الأقصر، بالقرب من وادى الملوك الشهير. أطلق عليه المصرى القديم "مكان أبناء الفرعون" أو "مكان الجمال". خُصِّص الوادى لدفن ملكات، وأميرات، وأمراء الأسرتين التاسعة عشرة والعشرين. وبعد الأسرة العشرين توقف استخدام هذه المقابر للدفن وتمت المحافظة على قبور هؤلاء الأفراد من قبل الكهنة الذين أدوا الطقوس الجنائزية اليومية والصلاة على النبلاء الموتى.

أعيد استخدام العديد من المقابر على نطاق واسع فى عصور فرعونية لاحقة، وتم تعديل العديد منها بحيث تستوعب دفنات متعددة. وفى بعض الحالات كان ذلك يشمل حفر حفرات للدفن فى المقابر القائمة. ولا يعرف الكثير عن استخدام وادى الملكات خلال العصر البطلمي. وخلال الفترة الرومانية نرى استخدام واسع للوادى كموقع للدفن من جديد. وخلال الفترة القبطية، أقيمت بعض الملاجئ فى بعض هذه المقابر لإيواء النساك والرهبان، حيث وجدت بعض الرموز والعلامات المسيحية داخل مقبرتى نبتتاوى وحنوت تاوى. فتم تغطية مشاهد الجدران التى تمثل المتوفاة والآلهة المصرية بطبقات من الجص ونقشت أو رسمت بالحبر الأحمر أحياناً الرموز المسيحية فوقها، واستمر الوجود المسيحى فى هذه المقابر حتى القرن السابع الميلادي.

السبب فى اختيار هذا الموقع كموقع للدفن غير معروف على وجه الدقة، وقد يكون قرب الموقع من قرية العمال فى دير المدينة وكذلك من وادى الملوك عاملاً فى هذا الاختيار، وهناك اعتبار آخر يتمثل فى وجود مغارة مقدسة مكرسة لحتحور عند مدخل الوادي، وقد ترتبط هذه المغارة بتجديد شباب الموتى أو إعادة مولدهم فى العالم الآخر.

منظر عام لوادي  الملكات في البر الغربي بالأقصر

منظر عام لوادي  الملكات في البر الغربي بالأقصر000

يضم الوادى الرئيسى فى وادى الملكات فى الاقصر نحو 91 مقبرة هذا إلى جانب أودية فرعية أخرى تضم حوالى 19 مقبرة.

التى مازالت تحتفظ بجمال وروعة نقوشها وألوانها. وتحتوى بعض هذه المقابر على عدة مناظر ونصوص من كتاب الموتى هذا إلى جانب مناظر رسوم للمتوفى أمام الألهة ومن أشهر هذه المقابر:

  • مقبرة الملكة نفرتارى
  • مقبرة خع ام واست
  • مقبرة الأمير حر خبش اف
  • مقبرة مريت أمون
  • مقبرة حنوت تاوى
  • مقبرة مريت رع
  • مقبرة الأمير أحمس
  • مقبرة مين إم حات وأمون حتب
  • مقبرة الملكة دوا تنت أوبت
  • مقبرة الأميرة نفرحات والأمير باكي
  • مقبرة الأمير رعمسيس
  • مقبرة الأميرات مريت رع وور مريوتس

وتعدُّ مقبرة نفرتاري، زوجة الملك رمسيس الثاني، اُكتشفت عام 1904 ولم تفتح للجمهور منذ اكتشافها إلا فى أوائل عقد التسعينيات من القرن الماضي، وذلك لحدوث بعض التلف فى النقوش والزخارف بسبب ترسب الأملاح. تعد المقبرة من أشهر معالم وادى الملكات، وأجمل المقابر فيه، فجميع جدرانها مزينة بنقوش تتميز بدقة وجمال تفاصيلها وبهاء ألوانها. توضح أغلب رسوم المقبرة صوراً للملكة وصوراً القتال عن طريق العجلات الحربية فى عهد حكم الملك رمسيس الثانى كما توضح الرسوم فى المقبرة ألقاب الملكة نفرتارى ومناظر لها أمام عدد من الآلهة.

صور جدارية ملونة من مقبرة الملكة نفرتاري، وادي الملكات بالأقصر

أما مقبرة الملكة "تيتي"، شقيقة وزوجة الملك رعمسيس الثالث، وأم الملك رعمسيس الرابع، فتتكون المقبرة من ممر وغرف جانبية وقاعة وغرفة داخلية للدفن، وقد أعيد استخدام المقبرة خلال عصر الاضمحلال الثالث. وتصور النقوش التى على جدرانها حقول "اليارو" أو الجنة كما صورها المصرى القديم، إضافة إلى طقوس التحنيط والرحلة المقدسة للحياة الأبدية. ولقد أسفرت الحفريات فيها عن مجموعة متنوعة من الأثاث الجنائزي، بما فى ذلك توابيت ومواد شخصية.

أما مقبرة "خع ام واست" وهو ابن الملك رمسيس الثالث تم اكتشاف المقبرة عام 1903، وتضم جدرانها مناظر جنائزية ودينية.وتعد من أجمل المقابر لاحتفاظها بألوانها الزاهية حتى الآن.