السبت 1 اكتوبر 2022

أبرز قرارات بوتين عن «الأراضي المحررة» خلال الـ 100 يوم

الرئيس الروسي

عرب وعالم4-6-2022 | 14:12

محمد عز

قرارات عديدة أصدرها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال الـ 100 يوم من الحرب الأوكرانية الروسية، منها ما يخص المناطق المحررة، مثل خيرسون ولوهانسك وغيرها نستغرضها في السطور التالية.

 

ضم منطقتي دونيتسك ولوجانسك

في 21 فبراير الماضي اعترف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، باستقلال منطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا، في خطوة من شأنها أن تشعل نزاعاً كارثياً مع حكومة كييف المدعومة من الغرب.

 

وعقب ذلك أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجيش بـ"حفظ السلام" في المنطقتين الانفصاليتين المواليتين لموسكو في شرق أوكرانيا اللتين اعترف باستقلالهما.

 

ويأمر المرسومان اللذان وقعهما بوتين وزارة الدفاع الروسية بأن "تتولّى القوات المسلحة الروسية مهمة حفظ السلام على أراضي الجمهوريتين الشعبيتين دونيتسك ولوجانسك.

 

خطاب حماسي

وفي خطاب حماسي متلفز استمر 65 دقيقة، وجّه بوتين سيلاً من الانتقادات لأوكرانيا، واصفاً إياها بالدولة الفاشلة، ومعتبراً أنّها ليست إلا "دمية" في أيدي الغرب.

 

ولمّح بوتين أكثر من مرة إلى أنّ أوكرانيا هي تاريخياً جزء من روسيا، متّهماً سلطات كييف باضطهاد الناطقين بالروسية والتحضير لـ"حرب خاطفة" ضد منطقتي دونيتسك ولوجانسك في شرق أوكرانيا.

 

وقال بوتين "بالنسبة لأولئك الذين انتزعوا السلطة ويمسكون بزمامها في كييف، نطالب بوقف فوري لعملياتهم العسكرية".

 

وأضاف "وإلا فإن المسؤولية عن استمرار سفك الدماء ستقع على ضمير النظام الحاكم في أوكرانيا بشكل كامل".

 

وتابع بوتين "أعتقد أنّه من الضروري اتخاذ قرار تأخّر كثيراً، بالاعتراف فوراً باستقلال كل من جمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوجانسك الشعبية وسيادتهما".

 

ومباشرة بعد الخطاب، بث التلفزيون الرسمي لقطات لتوقيع بوتين مع زعيمي المنطقتين الانفصاليتين في الكرملين على معاهدات صداقة وتعاون مشترك.

 

تجنيس مقاطعتي زاباروجيا وخيرسون

وفي 25 مايو وقع الرئييس الروسي، فلاديمير بوتين، مرسوم تسهيل إجراءات تجنيس سكان مقاطعتي "زاباروجيا وخيرسون" الأوكرانيتين.

 

وتعد خيرسون أول مدينة كبيرة تسقط في أيدي الجيش الروسي، بعد إطلاق موسكو عمليتها العسكرية بأوكرانيا في 24 فبراير الماضي.

 

قدرت أوكرانيا خسائرها في البنية التحتية، بأكثر من 565 مليار دولار منذ بدء العملية العسكرية الروسية، بحسب وزير البنية التحتية في أوكرانيا أوليكسندر كوبراكوف.

 

خسائر تقدر بنحو 6 مليارات دولار

وتشير التقديرات بأن أوكرانيا تسجل خسائر تقدر بنحو 6 مليارات دولار في اليوم الواحد، بإجمالي 600 مليار دولار خلال 100 يوم منذ بداية الحرب وحتى الآن، وتراجع الناتج الإجمالي المحلي 35%، وتتكدس في موانئ أوكرانيا نحو 22 مليون طن من الحبوب لا يمكن تصديرها،

 

وعن خسائر روسيا جراء الحرب فتم تجميد نحو 300 مليار دولار من الذهب والعملات النقدية ضمن العقوبات الأوروبية، بجانب عزل روسيا عن نظام "سويفت" المالي العالمي، وهبط سوق الأسهم في روسيا بنحو 40% منذ مطلع العام الجاري، وقد تخسر موسكو نحو 22 مليار دولار إزاء حظر أوروبا للنفط الروسي،

 

وتقلصت حركة الطيران عبر روسيا من 8.1 مليون مسافر إلى 5.1 مليون مسافر، بمعدل انخفاض 2.9 مليون مسافر خلال الثلاثة أشهر الأولى من العام الجاري، كما ارتفع معدل التضخم بنحو 17.8%.