الخميس 18 اغسطس 2022

أستاذ علوم سياسية: بيلوسي ناشطة متبنية لقضية تايوان

نانسي بيلوسي

توك شو5-8-2022 | 20:13

قال الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية، إن ما حدث من استنفار عسكري من قبل الصين جاء بعد زيارة رئيس الكونجرس الأمريكي نانسي بيلوسي، تايوان، ما مثل ارتدادات واضحة ردًا على تلك الزيارة، وبالتالي فإن مثل تلك الارتدادات ستشمل مجالات متعددة.

وأضاف "فهمي" خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج "في المساء مع قصواء"، تقدمه الإعلامية قصواء الخلالي، والمذاع على فضائية "CBC"، أن استهداف الصين لشخصيات داخل النظام الفيدرالي الأمريكي، بما فيهم رئيس مجلس النواب الأمريكي يعتبر انعكاس لرحلة العداء التاريخية بين تلك السيدة والصين، وهي التي كانت ناشطة سياسية وعلى المستوى الفيدرالي، كانت متبنيه لقضية تايوان عندما كانت سياسية صغيرة.

وأوضح أن هناك حالة تجاذب بالفعل وليست مجرد "شو إعلامي" بداخل النظام الفيدرالي الأمريكي بين تيارين، أولهما داخل البيت الأبيض ويقوده الرئيس الأمريكي ووزير الخارجية ولا يهدف إلى التصعيد بين أمريكا والصين، في حين جائت زيارة رئيس مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي إلى تايوان، لتعبر أنها لا تمثل نفسها، بقدر تمثيلها لمجلس النواب الأمريكي لمساعدة تايوان، بخلاف تبنيها لتلك القضية منذ أكثر من 30 عامًا.

وتابع: "القضية ليست لقاء أو زيارة عادية لتايوان، ولكنها رسالة سياسية مهمة سيكون لها ارتداداتها الكبيرة، خاصة وأن القضية ليست في العمل العسكري أو التصور لاستدعاء سيناريو روسيا أو أوكرانيا، ولكنه وبطبيعة الحال فستعمل الصين على كل الخيارات في هذا التوقيت الحرج".