الجمعة 30 سبتمبر 2022

أمين "البحوث الإسلامية": مشكلة تلوث البيئة أصبحت خطرا يهدد الجنس البشري بالزوال

الدكتور نظير عياد

دين ودنيا15-8-2022 | 12:43

نعمات مدحت

 قال الدكتور نظير عياد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن مشكلة تلوث البيئة أصبحت خطرا يهدد الجنس البشري بالزوال، ويهدد حياة كل الكائنات الحية والنباتات، وهذه المشكلة ما هي إلا ضريبة فادحة نتيجة للتقدم التكنولوجي والصناعي والحضاري للإنسان.

جاء ذلك في كلمة الدكتور نظير عياد خلال فعاليات المؤتمر الصحفي الذي عقده مجمع البحوث الإسلامية لإطلاق مبادرة (مناخنا حياتنا) اليوم، بحضور وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد والدكتور محمد الضويني وكيل الأزهر الشريف.

وأضاف عياد أن الله خلق الكون ووضع له القوانين التي تكفل حفظه وتوازنه وأحكم صنع البيئة التي خلقها وأتقن صنعها، كذلك سخر الله - عز وجل - كل ما في البيئة لخدمة الإنسان، وخلق له النعم الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى، ومع هذا فقد امتدت يد الإنسان لتدمر وتلوث كل شيء في البيئة، واختل بذلك نظام التوازن البيئي، فأخذت الموارد الطبيعية في النضوب والاستنزاف، وباتت التربة والهواء والماء والمواد الغذائية ملوثة بأنواع شتى من المواد الكيميائية والسموم، وهو أمر أسهم بدور كبير في زيادة الأمراض وفساد مكونات البيئة، وانقراض العديد من أنواع الحيوانات والنباتات التي تشاركنا الحياة على سطح الأرض.

وأكد أمين البحوث الإسلامية أن القرآن الكريم تطرق إلى مشكلة تلوث البيئة قبل وقوعها بأكثر من 14 قرنا من الزمان، وأنها ستكون نتيجة لما تصنعه يد الإنسان.. موضحا أن القرآن الكريم حذر الإنسان من عواقب الفساد الوخيمة في الأرض، كما أن الإسلام قد اهتم بأمر الحفاظ على البيئة اهتماما فائقا، بدءا من التعريف الدقيق لها، ومرورًا بمقوماتها والحفاظ عليها، وانتهاء بالغاية الكريمة التي ينشدها الإسلام من أتباعه، وهي حسن الخلافة.