الأربعاء 5 اكتوبر 2022

وزير الري يؤكد اهتمام ومتابعة القيادة السياسية لأعمال التطوير بواحة سيوة

جانب من الزيارة

أخبار22-9-2022 | 19:48

دار الهلال

أكد وزير الموارد المائية والري، الدكتور هاني سويلم، اهتمام القيادة السياسية لأعمال التطوير بواحة سيوة، وحرصه على متابعة أعمال التطوير بشكل مستمر.

جاء ذلك خلال زيارة وزير الري، اليوم لمحافظة مطروح؛ لتفقد أعمال التطوير الجارية بواحة سيوة، والتعرف على طلبات الأهالي؛ حيث بحث الدكتور سويلم مع محافظ مطروح خالد شعيب، وعضو مجلس النواب النائبة فتحية السنوسي، ورئيس مدينة سيوة محمد بكر، وعمد ومشايخ سيوة، موقف أعمال التطوير الجارية بواحة سيوة، والتنسيق المشترك بين أجهزة الوزارة ومحافظة مطروح لتنفيذ السياسة المائية بالمحافظة.

وعقب ذلك، عقد وزير الري لقاءً آخر بقاعة مجلس سيوة مع المشايخ بالواحة، أجروا خلاله حوارًا موسعًا حول أعمال التطوير التي تنفذها الوزارة حاليا لتحسين منظومة الري والصرف والحفاظ على الإنتاج الزراعي بالواحة مع مراعاة الأبعاد الاجتماعية والبيئية.

وأكد سويلم حرص الوزارة على إجراء دراسات بحثية مستفيضة قبل تنفيذ أية مشروعات بالتزامن مع الاستماع لآراء ومقترحات الأهالي، وأنه لن يتم البدء في حفر أية آبار جوفية بالواحة قبل التأكد من كيفية الاستفادة من مياهها بالشكل الأمثل ومنظومة صرف مياه الصرف الزراعي، مع التأكيد على أهمية التحول لاستخدام نظم الري الحديث لترشيد استخدام المياه وزيادة الإنتاجية المحصولية.

وأشار إلى حرص الوزارة على دعم وتطوير واحة سيوة بكل ما تملكه من طاقات فنية ومادية لتنفيذ أعمال تطوير المنظومة المائية بطرق مستدامة تراعي كافة الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، وتحقيق الاستقرار لأهالي الواحة مع استدامة موارد الواحه المائية للأجيال القادمة، مضيفًا أن أعمال التطوير الحالية تهدف لوضع حلول جذرية لمشكلة زيادة الملوحة بمياه "خزان الحجر الجيري المتشقق" نتيجة الحفر العشوائي للآبار، حيث يعتبر هذا الخزان هو الخزان الرئيسي لإنتاج مياه الري بالواحة، وأيضًا لحل مشكلة زيادة كميات مياه الصرف الزراعي، التي أدت لارتفاع منسوب المياه الأرضية بالأراضي الزراعية بالواحة وهو الأمر الذي أثر سلبا في هذه الأراضي، وهي مشكلات قائمة منذ 30 عاما.

وتابع أن الوزارة بدأت في تنفيذ خطة لتنمية الواحة وتطوير ما بها من جسور للبرك وآبار وعيون طبيعية، حيث يتم حفر آبار عميقة لإنتاج المياه العذبة من خزان الحجر الرملي النوبي للخلط مع مياه الآبار السطحية وإغلاق العديد من الآبار الجوفية والتي كانت تسحب المياه من الخزان الجوفي السطحي بشكل جائر.

من جهته، توجه محافظ مطروح بالتحية للقيادة السياسية لاهتمامها بواحة سيوة والعمل على وضع حلول جذرية لمشكلة ارتفاع منسوب مياه الصرف الزراعي بالواحة.

بينما أكد الشيخ عبدالرحمن الدميري، شيخ مشايخ سيوة، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي أعطى شهادة ميلاد جديدة للواحة بعد عقود طويلة فقد فيها الأهالي الأمل في التطوير، مشيرًا إلى أن ما يتم الآن بالواحة هو نموذج نجاح يبرز التعاون بين أجهزة الدولة وأهالي الواحة وهو ما يمثل ضمانة نجاح لأعمال التطوير.

وعقب اللقاء، تفقد وزير الري ومحافظ مطروح وعدد من المشايخ أعمال التطوير الجارية حاليًا بالواحة، حيث تفقد بئر غاليت العميق الجاري تنفيذه بعمق تصميمي 847 مترًا للسحب من خزان الحجر الرملي النوبي لخدمة زمام 425 فدانًا والخلط مع 10 آبار متوسطة الملوحة بالتزامن مع غلق 12 بئرًا شديد الملوحة.

كما تفقد أعمال الحفر بالقناة المفتوحة لنقل مياه الصرف الزراعي بالمصارف المؤدية لبركة سيوة ونقلها إلى منخفض عين الجنبي، حيث تمتد هذه القناة لمسافة 33.7 كيلومتر، إضافة إلى تفقد موقع محطة رفع أنطفير المقترحة لنقل مياه الصرف الزراعي من مصارف أنطفير وسيوة الغربي وملول إلى القناة المفتوحة، وتفقد أيضًا خط الطرد من المحطة إلى نقطة التلاقي مع القناة المفتوحة.

وزار الدكتور هاني سويلم إحدى المزارع التي تستخدم نظم الري الحديث بمنطقة الشحايم.