الإثنين 5 ديسمبر 2022

مع اقتراب الشتاء.. الفيتامينات الضرورية للوقاية من فيروس كورونا والأمراض المعدية

تعزيز المناعة

تحقيقات22-11-2022 | 14:45

أماني محمد

مع اقتراب فصل الشتاء يزداد الحاجة لاتباع إرشادات الوقاية من الأمراض المعدية ومنها فيروس كورونا والفيروس المخلوي التنفسي والإنفلونزا وغيرهم، ومن أهم إرشادات الوقاية تعزيز المناعة بالتغذية السليمة للحماية من الأمراض.

 

فيتامينات تقوية المناعة

ووفقا لما أوضحته وزارة الصحة فإن الفيتامينات التي تساعد في تقوية المناعة ضد فيروس كورونا (كوفيد - ١٩)، متنوعة ومنها:

فيتامين سي، الذي يساعد في تقوية المناعة، وهو موجود في الكثير من المنتجات الطبيعية مثل الخضار كالفلفل الرومي والفواكه كالفراولة والجوافة والبرتقال واليوسفي.

فيتامين ( أ ) يعمل على تقوية مناعة الجسم وهو موجود في الجزر والقرع والبطاطا والطماطم.

 

الفيروس المخلوي التنفسي

وأوضحت وزارة الصحة أعراض الفيروس المخلوي والأمراض التنفسية عند الأطفال، والتي تتمثل في صعوبة في التنفس، حمى، رشح، قيء، احتقان بالحلق، حيث يجب زيارة الطبيب المختص عند ظهور أي من تلك الأعراض على الطفل لتلقي الرعاية والعلاج المناسبين.

وعن الفيروس المخلوي التنفسي، أكدت وزارة الصحة أنه منذ عام 2020 تم رصد عددا من الحالات البسيطة التي تم تشخيصها ثم اختفى المرض، وفي أكتوبر ونوفمبر 2022 بدأ رصد الهجمة الموسمية لهذا الفيروس، والأعراض المرضية للفيروس بسيطة إلى متوسطة لكن نسب انتشاره عالية.

وكشفت الصحة أنه لا يوجد مضاد حيوي لعلاج هذا المرض لأنه «فيروسي» وليس «بكتيري»، ولا يوجد لقاح له حتى الآن، بسبب التغير الدوري في بروتينات الفيروس، لكن هناك علاج يتم إعطاؤه للأطفال في سن صغير.

وأكدت أن أهم طرق علاج الأعراض البسيطة هي الراحة المنزلية، واستخدام مخفضات الحرارة بإرشادات الطبيب، وفي حال ملاحظة صعوبة في التنفس أو أي أعراض طفلك يجب التوجه به إلى المستشفى على الفور، وفي حالة تأكد إصابة طفلك بالفيروس يجب منع اختلاطه مع أطفال آخرين في المنزل أو الحضانة لحمايتهم من الإصابة بالعدوى.

الحماية من الفيروس المخلوي

وتشمل نصائح الحماية من الفيروس المخلوي، ما يلي:

  • غسيل اليدين باستمرار
  • التنظيف المستمر للأسطح
  • تهوية الغرف بشكل جيد
  • عدم تقبيل الأطفال في مثل هذه الأوقات
  • كثرة شرب السوائل وتناول الأغذية التي ترفع المناعة
  • تناول الفواكه التي تحتوي على فيتامين «سي»

وشددت الصحة على أنه لا يوجد طفل أقل من سنتين في أمان تام من الإصابة بالفيروس المخلوي، في فترة كورونا انخفضت نسب الإصابة بالفيروس لـ 16% بسبب الإجراءات الاحترازية، وهذا الفيروس يشبه دور البرد العادي، فهو فيروس متواجد منذ 60 عامًا ولم تسع أي مؤسسة عالمية لإنتاج لقاح له.

فيما حذرت الصحة من استخدام المضادات الحيوية و«حقنة البرد القاتلة» التي يلجأ إليها المواطنين داخل الصيدليات دون طبيب مختص.