الإثنين 5 ديسمبر 2022

«تذكار الماضي» حكاية ديوان أهداه إيليا أبو ماضي لـ مصر

غلاف الديوان

ثقافة23-11-2022 | 15:03

بيمن خليل

تحل اليوم ذكرى وفاة الشاعر اللبناني الكبير إيليا أبو ماضي والتي تأتي في مثل هذا اليوم 23 نوفمبر من عام 1957م، ويعد «أبو ماضي» أهم شعراء المهجر في بداية القرن الـ 20، وأحد مؤسسي «الرابطة القلمية» في نيويورك والتي تأسست رسميًّا في عام 1920م، على يد الأدباء، جبران خليل جبران، وميخائيل نعيمة، وإيليا أبو ماضي، ورشيد أيوب، وغيرهم.

كان إيليا أبو ماضي شديد الحب لمصر ويكن لها محبة عظيمة، ونشر ديوان صغير في الإسكندرية يحمل اسم «تذكار الماضي» أهداه إلى الأمة المصرية معبرًا عن حبه لها وتعلقه بها، وتناول فيه موضوعات مختلفة أبرزها الظلم، وعرض فيها بالشعر الظلم الذي يمارسه الحاكم على المحكوم مهاجمًا الطغيان العثماني ضد بلاده.

ديوان تذكار الماضي

صدر ديوان «تذكار الماضي» في جزئه الأول عن المطبعة المصرية بالإسكندرية في عام 1911م، وكان ثمن النسخة الواحدة وقتها عشرة قروش صاغ، ويقع في 184 صفحة.

وفي إهداء ديوانه لمصر كتب إيليا أبو ماضي:

(إلى)

"أيتها الأمة الودودة"

«هذا ديواني الذي نظمته تحت سمائك وبين مغانيك أرفعه.. إليكِ لا طلبًا للمثوبة ولا ابتغاء للشكر ولكن إظهارًا لما تكنه جوانحي من العطف عليك والتعلق بك.. وهو بحمد الله لا يجمع بين دفتيه سوى ما يرضي الحق ويرضيك ويرضي هذا الفن الجميل.. ولقد يكون لي أن أهديه إلى أحد أفرادك من ذوي الفضل جريًا مع العادة ولكني رأيت الجموع خيرًا وأبقى.