الإثنين 5 ديسمبر 2022

انطلاق فعاليات المهرجان الخامس لعسل النحل المصري بمشاركة عدد كبير من الخبراء

جانب من الافتتاح

أخبار24-11-2022 | 16:31

دار الهلال

افتتح رئيس قطاع الإرشاد الزراعي الدكتور علاء عزوز، نيابة عن وزير الزراعة واستصلاح الأراضي السيد القصير، اليوم الخميس، فعاليات مهرجان عسل النحل المصري الخامس، بحضور الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين وفتحي بحيري رئيس اتحاد النحالين العرب، ومشاركة 50 شركة مصرية، بقاعة المؤتمرات الكبرى بمدينة نصر، وينظمه اتحاد النحالين العرب بالتعاون مع وزارة الزراعة وخبراء النحل في مصر والدول العربية.

وقال الدكتور علاء عزوز -عقب الافتتاح- إن هناك دعمًا من وزارة الزراعة لخدمة النحالين، مشيرًا إلى توجيهات وزير الزراعة بضرورة تقديم الخدمات اللازمة للنحالين من خلال خطة النهوض بصناعة النحل لتسهيل إجراءات استيراد السلالات المتميزة من النحل والتدريب على أعمال النحالة وتشجيع الجمعيات التعاونية لدعم مربيي النحل على مستوى الجمهورية لتقديم الخدمات الحديثة للنحالين.

وأشاد رئيس قطاع الإرشاد الزراعي بدور النحالين في تطوير صناعة النحل المصري نظرًا لدور هذا القطاع الحيوي في الاقتصاد القومي وفي زيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية، ونظرًا للدور الاجتماعي والاقتصادي لصناعة النحل، موضحًا أن ما تشهده مشروعات تربية النحل في مصر يعد طفرة في صناعة النحل المصري بجهود النحالين لإنتاج "عسل مصفى"، مشيرًا إلى أهمية الاستفادة من الميزة النسبية لمصر في تربية النحل بإنتاج عسل مصري بمواصفات عالمية لأغراض التصدير أو التسويق محليًا وفقًا للمواصفات المصرية.

وأوضح عزوز أن مبادرة ال 100 مليون شجرة التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي سوف تسهم في زيادة إنتاج عسل النحل، حيث تتضمن زراعة ملايين الأشجار الرحيقية في جميع محافظات الجمهورية.

من جانبه، أكد نقيب الزراعيين أهمية تنفيذ خطط عاجلة للنهوض بصناعة النحل لخدمة الاقتصاد القومي وتوفير فرص عمل جديدة، خاصة أن البلاد لديها فرص تاريخية لتحقق هذه الأهداف، في ظل توجيهات القيادة السياسية للنهوض بالصناعات الصغيرة.

وقال خليفة إن هذا النجاح يأتي رغم التحديات التي تواجه صناعة النحل في مصر والعالم، وإن مشروعات تصنيع العسل هي إحدى مخرجات تربية النحل، والتي تستهدف تحقيق قيمة مضافة لهذه المشروعات المتميزة داخل المناطق الريفية ضمن استراتيجية تنمية الزراعة المصرية، والتي تنعكس على زيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية.

وأضاف أن تطوير قطاع تربية النحل يعتمد على الإمكانيات الكبيرة لمصر في تربية النحل وإنتاج العسل والقدرة على النفاذ للأسواق الدولية، مشيرًا إلى أهمية دور الدولة في تشجيع هذه المشروعات لتوفير المزيد من فرص العمل داخل الريف وزيادة معدلات عمليات التصدير للخارج أو طرح المنتجات في السوق المحلية، وفقًا للمواصفات المعتمدة وتشجيع صغار المنتجين في تطوير صناعة عسل النحل.

بدوره، قال رئيس اتحاد النحالين العرب إن مهرجان عسل النحل المصري في نسخته الخامس يعقد تحت عنوان "النحال سفير الخير"، مشيرًا إلى أن ما تشهده مشروعات تربية النحل في مصر يعد "طفرة" في صناعة النحل المصري بجهود النحالين لإنتاج "عسل مصفى" يخدم المستهلك وصناعة النحل ويعمل على تحديث منظومة تربية النحل وفقًا للنظم الحديثة.

وأضاف أن المهرجان يساهم في ربط النحالين بالأسواق واستعراض جهود الدولة في فتح أسواق جديدة للنحل المصري تشجيعًا للصادرات المصرية من النحل أو منتجات عسل النحل.

وأوضح بحيري أن مصر تمتلك ما يقارب مليوني خلية نحل تنتج نحو 15 ألفا إلى 20 ألف طن عسل، ويحقق عائدًا للدولة من العملات الصعبة يقدر بـ300 مليون دولار سنويًا، وتستهدف مصر مضاعفة هذا الرقم خلال عامين من بدء تنفيذ مشروع النهوض بمنتجات نحل العسل المصري، مشيرًا إلى أن تربية النحل تساعد في التخفيف من حدة الفقر وحماية التنوع البيولوجي ودعم تحقيق الأمن الغذائي، ما يساعد على تحقيق الزيادة والازدهار في الاقتصاد القومي.

وأشار إلى أن مصر تصدر ما يتراوح من ألفين إلى 3 آلاف طن من العسل، ومليون و200 ألف طرد نحل حي إلى الدول العربية، وفقًا للبيانات الرسمية الصادرة عن وزارة الزراعة ممثلة في قسم بحوث النحل، مشيرًا إلى أن مشروعات تربية النحل وإنتاج عسل النحل بمختلف المحافظات تعد نماذج ناجحة للنحالين لمواصلة مشروعات تربية النحل وإنتاج العسل التي تخدم الاقتصاد القومي.

ولفت رئيس اتحاد النحالين العرب إلى أن وزارة الزراعة ساهمت في دعم صناعة النحل، نظرا لأنها من الصناعات التي لها مردود اجتماعي واقتصادي، حيث يعمل بهذا القطاع ما يقارب 25 ألف أسرة دخلها الوحيد هو تربية النحل، مشيرًا إلى أن مشروعات تربية النحل أحد أدوات الدولة في تحقيق التنمية المستدامة.

وأكد أهمية خطط التشجير التي تنفذها وزارة الزراعة ضمن المبادرات الرئاسية لزراعة الأشجار المثمرة أو تشجيع زراعة الأشجار الرحيقية لخدمة النحل مثل أشجار الكافور والسدر، وتوعية المزارعين بالاستخدام الآمن والمسؤول للمبيدات لحماية النحل وضمان جودة العسل.