الخميس 2 فبراير 2023

الأمين العام لمجلس التعاون: زيارة الرئيس الصيني للمملكة تؤكد عمق علاقات الصداقة المشتركة بين دول مجلس التعاون

الأمين العام لمجلس التعاون

عرب وعالم9-12-2022 | 14:23

دار الهلال

 أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، اليوم /الجمعة/، أن زيارة الرئيس الصيني شي جين بينج بدعوة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وانعقاد الدورة 43 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وقمة الرياض الخليجية الصينية للتعاون والتنمية، تؤكد عمق علاقات الصداقة المشتركة بين دول مجلس التعاون وجمهورية الصين الشعبية.

وأوضح أن زيارة الرئيس الصيني، للمملكة في هذا التوقيت تشكل فرصة مهمه لتناول الملفات ذات الاهتمام المشترك والبناء على العلاقات التاريخية بين دول المجلس والصين نحو تعزيز مجالات التعاون في مجالات الطاقة والاستثمار والاقتصاد والتنمية وغيرها وذلك لخدمة المصالح المشتركة وتعزيز مجالاتها.

وثمن الدكتور نايف الحجرف جهود المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي العهد السعودي، واستضافتها للدورة الـ 43 لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وقمة الرياض الخليجية الصينية للتعاون والتنمية، وقمة الرياض العربية الصينية للتعاون والتنمية ، التي تحتضنها مدينة الرياض، مؤكداً أن مثل هذا الحراك المتمثل بانعقاد ثلاث قمم في يوم واحد إنما يسهم في تعزيز الفهم المشترك والعمل الجماعية نحو ترسيخ السلام والاستقرار الدوليين ودفع عجلة التنمية في المنطقة والعالم أجمع.

واستذكر الحجرف العلاقات التاريخية التي تجمع بين دول مجلس التعاون والصين، وكذلك الزيارات المتبادلة للقادة والمسؤولين وجهود تعزيز التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك والتي نتطلع للمستقبل لتعزيزها وتطويرها.

وأكد أن العلاقات التاريخية التي تجمع دول مجلس التعاون وجمهورية الصين الشعبية شهدت خلال السنوات الأخيرة تطورًا ملموسًا مبني إلى الفهم المشترك والرغبة نحو تطوير هذه العلاقة من حيث تبادل وجهات النظر في العديد من القضايا الإقليمية والدولية، والترحيب بمواقف الحكومة الصينية الداعمة للقضايا التي تهم دول المجلس، خاصة فيما يتعلق بالأزمة اليمنية والقضية الفلسطينية، وحرصها على استتباب الأمن في الدول العربية، وجهودها في محاربة الإرهاب، واهتمامها في الحفاظ على أمن وسلامة الملاحة البحرية وحماية التجارة الدولية، وسعيها لخلو منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل.

وبين أن التجارة المتبادلة بين الجانبين تسير بنسق تصاعدي، حيث بلغ حجم التبادل التجاري 228.9 مليار دولار أمريكي بين دول مجلس التعاون والصين خلال عام 2021، منها صادرات بلغت قيمتها 130.6 مليار دولار أمريكي، وبلغت حجم الواردات 98.3 مليار دولار أمريكي بزيادة ملحوظة عن عام 2020، حيث بلغ حجم التبادل التجاري 148.2 مليار دولار أمريكي بين دول مجلس التعاون والصين، وشهد الوقود والزيوت المعدنية قائمة أهم السلع المصدرة الى الصين للعام 2021، بقيمة 108.8 مليارات دولار أمريكي ما يعادل نسبة 83.3% من السلع المصدرة.