الثلاثاء 27 فبراير 2024

ضمن حملة الـ16 يوم.. ندوة العنف ضد المرأة في زمن الحروب والأزمات

جانب من الفعالية

سيدتي29-11-2023 | 17:43

مروة لطفي

 في إطار حملة الـ١٦ يوم من الأنشطة للقضاء على العنف ضد المرأة، نظمت لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس القومي للمرأة اليوم ندوة بعنوان " العنف ضد المرأة في زمن الحروب والأزمات"، بحضور السفيرة منى عمر عضوة المجلس القومي للمرأة ومقررة لجنة العلاقات الخارجية، والسيدة أمل الأغا رئيسة اتحاد المرأة الفلسطينية بالقاهرة، وعضوات وأعضاء لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس، الى جانب زوجات الدبلوماسيين المصريين، والدفعة ٥٥ من الملحقين الدبلوماسيين في المعهد الدبلوماسي، وممثلي الشقيقات السودانيات في مصر.

 بدأت السفيرة منى عمر كلمتها بتوجيه تحية تقدير وإجلال لكل من يساهم ويشارك بدور في القضاء على العنف الموجه ضد المرأة سواء من الرجال أو النساء، هذه المشكلة الخطيرة التي تواجه المرأة في مختلف المجتمعات حول العالم، مشيرة إلى تعدد وتنوع اشكال العنف الذي تتعرض له المرأة والفتاة ، مشيرة إلى أن التقديرات الصادرة عن الأمم المتحدة تشير إلى أن 736 مليون سيدة في العالم، أي واحدة من بين كل ثلاث نساء تقريبا وقعن ضحايا بشكل أو بآخر، مرة واحدة على الأقل خلال حياتهن لشكل من أشكال العنف.

   وأضافت أن حجم هذا الرقم يعكس بشاعة الظاهرة.. وسيزيد هذا الرقم مؤخراً مع العدوان الاسرائيلي على غزة والتي تقوم بأعمال عنف وحشيه ضد النساء والاطفال.

  وأكدت أنه قد انتفض الأحرار في العالم كله إزاء أزمة قوامها القتل والدمار والوحشية والغدر، كارثة إنسانية تعرضت لها نساء فلسطين الحبيبة، فكن جنوداً وقفن بصلابة من أجل أبسط حقوق الإنسان ليس فقط لأنفسهن ولكن لأحبائهن، الحق في الحياة، مشيرة إلى أن هؤلاء النساء مثلن هبة الله لأسرهن، لأوطانهن وللبشرية كلها، كن الأمل والإيمان والصلابة في مواجهة الوحشية والظلم الغير انساني يوميا، تنفسن ضياع حقوق الإنسان، دون استسلام، انهن نساء فلسطين. 

 وأضافت اليوم، وبالأصالة عن نفسي وعن كل امرأة حرة في مصر، انحني إجلالا أمام نضال وتضحية كل امرأة بذلت الغالي والرخيص للحفاظ على اسرتها وعلى وطنها، سواء في فلسطين أو في السودان أو في أي من بقاع العالم.

واستهلت الأستاذة أمل الأغا رئيسة اتحاد المرأة الفلسطينية بالقاهرة كلمتها بتوجيه الشكر للدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة والسفيرة منى عمر ، بتوجيه الدعوة لها للمشاركة في هذه الندوة قائلة " نتوجه لكم بأسمى آيات الشكر على كريم الدعوة لهذه الفعالية، التي تتزامن ويوم التضامن مع الشعب الفلسطيني. فهذا ليس غريبا على مجلسكم الموقر الذي حمل ويحمل على الدوام هموم المرأة المصرية والعربية ويعمل على الرفع من شأنها وتعزيز دورها في المجتمع كمكون هام في نهضة الأمم ورفعة الشعوب:" 

وأكدت علي أن سياسة الاحتلال الممنهجة نحو القطاع منذ عقود، من حصار خانق، وتضييق من البحر والبر والجو يهدف لتركيع الشعب الفلسطيني وكسر إرادته بلا أدنى اكتراث لأي من المعايير الدولية والقوانين الإنسانية وتحمل الدولة القائمة بالاحتلال لمسؤولياتها، وهنا لابد من توجيه الشكر للشقيقة الكبرى وحاضنة الأمة العربية جمهورية مصر العربية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي وقف بكل حزم في وجه الأطماع الإسرائيلية التي أعلنتها إسرائيل بلا خجل فيما يتعلق بتهجير الفلسطينيين لسيناء الشامخة تهجير رفضته مصر بهدف الحفاظ المصري التاريخي على حق الفلسطينيين بالعيش بكرامة على ترابهم وفي دولتهم كما تضمنها لهم المواثيق الدولية وقرارات الأمم المتحدة.

وأشارت إلى ان اجتماعنا اليوم لنعمل جاهدين وعلى كافة الصعد لتدعيم حماية المرأة والطفل الفلسطينيين الذين يعانون منذ أكثر من 75 عاماً تبعات الاحتلال بما يجر من ويلات على كافة قطاعات المجتمع لكن هذه الويلات تكون مضاعفة عندما يتعلق الأمر بالنساء تحديدا اللاتي هن عماد  الأسر والمجتمعات.

واختتمت قائلة كلنا رأينا أطفالا تحت القصف، عرفنا وجوههم وأصبحت ملامحهم مطبوعة في ذاكرتنا سنذكر ما حيينا كيف بحثت الأمهات عن اطفالها .هذه الأيام ثقيلة ندعوا الله ان تنجلي بفجر يحمل للفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية والشتات تحقيقا لحقهم بالعيش في دولة مستقلة وعاصمتها القدس.

وشهدت الفعاليات عرض كلمة الدكتورة مايا مرسي في المؤتمر الدولي للمرأة في الاسلام بعنوان "المكانة والتمكين"، الذي نظمته منظمة التعاون الإسلامي بجدة.

وتضمنت المداخلات استعراض المعاناة التي تتعرض لها المرأة السودانية بسبب الصراعات القائمة، مناشدات بحق السيدات السودانيات في العيش في أمان واستقرار، كما توجهن بالشكر والتقدير لفخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لحرصه على تقديم الدعم الكامل للمرأة السودانية منذ بداية الأزمة بالسودان.

إلى جانب التأكيد علي دور الاعلام الهام  في العمل على  توثيق ما تتعرض له  المرأة من عنف وقتل ودمار خلال الحروب والنزاعات المسلحة ليظل تاريخنا حاضر لدى الأجيال القادمة ولا ينسى . 

وعلى هامش الندوة تم عرض عدد من منتجات السيدات المتدربات فى الورش والتدريبات التى ينفذها المجلس ضمن مشروع "معالجة الدوافع الاقتصادية للهجرة غير الشرعية " وبرنامج ورش عمل لتعليم الحرف اليدوية ومنتجات إتحاد المرأة الفلسطينية بالقاهرة.