الأربعاء 28 فبراير 2024

«القومي للترجمة» يطلق الإصدار الثاني من سلسلة «المتفرد: رؤية مختلفة للتوحد»

غلاف الكتاب

ثقافة2-12-2023 | 16:39

آلاء طنطاوي

أطلق المركز القومي للترجمة برئاسة الدكتورة كرمة سامي الإصدار الثاني ضمن سلسلة «أصحاب الهمم»، والذي يأتي بعنوان «المتفرد:رؤية مختلفة للتوحد» من تأليف باري.م.بريزانت وتوم فيلدز ماير، وترجمة زكريا القاضي وفكري محمد العتر.

يعرف التوحد أو طيف التوحد عن حالة ترتبط بنمو الدماغ وتؤثر على كيفية تمييز الشخص للاَخرين و التعامل معهم على المستوى الاجتماعي، مما يتسبب في حدوث مشكلات في التفاعل والتواصل الاجتماعي، كما يتضمن الاضطراب أنماط محدودة ومتكررة من السلوك.

بحسب المؤلف الدكتور باري.م.برايزنت، والذي يعد واحدًا من أبرز الرواد في العالم فيما يتعلق بالتوحد، أن هذا الكتاب يبدأ بتغيير الأسلوب أو الطريقة التي نفهم بها التوحد، ويضيف "كنت شاهد عيان على الظاهرة نفسها، يأتي الوالدان و قد أدركا أن طفلهما مختلف اختلاقًا جذريًا عن الأطفال الاَخرين، من حيث ان سلوكياته تتجاوز حدود الفهم والمعقولية، إنهما يصبحان على يقين من الأدوات والدوافع الفطرية الداخلية التي تجهزًا بها لرعاية أي طفل اَخر لن تجدي نفعًا مع طفل لديه توحد.

ونتيجة لتأثرهما باراء اختصاصين من قبل فانهما -أي الوالدين - يريان أن هناك سلوكيات متوحدين غير مرغوبة و يبدأن في بلورة هدفهم حول استبعاد هذه السلوكيات بطريقة أو بأخرى وإصلاح سلوكيات الطفل.

وتوصلت إلى الاعتقاد بأن هذا فهم قاصر ومنحى أبعد ما يكون عن الصواب وفيما يلي إليكم رسالتي المحورية : إن سلوك الأشخاص المصابين بالتوحد ليس عشوائيًا أو منحرفًا أو غريبًا كما يطلق عليه العديد من الاختصاصين منذ عقود مضت.

إن التوحد ليس مرضًا، إنه أسلوب مختلف لتكون إنسانًا، إن الأطفال ذوي التوحد ليسوا مرضَى، بل إنهم يواصلون ارتقائهم عبر مراحل ارتقائية متتابعة، بالشكل والطريقة التي ننمو بها جميعًا ونرتقي ولكي نساعدهم فاننا لسنا بحاجة إلى تغييرهم وإصلاحهم –كما نفترض-و إنما بحاجة لان نعمل على فهمهم ومن ثم تغيير ما نقوم به بمقتضى هذا الفهم

ويستطرد: "اَمل أن يفتح هذا الكتاب عينيك وأذنيك وقلبك، اّمل أن ألتقط وأشارك الروح الفريدة للعديد من الأطفال والمراهقين والراشدين المصابين بالتوحد الذي عرفتهم، حماسهم وإحساسهم بالدهشة وصدقهم وبراءتهم، سوف أصف أيضًا العقبات العديدة التي رأيت هؤلاء الأفراد وعائلاتهم يتغلبون عليه.

وتابع : أتمنى أن تكون قادرًا على التعلم مما تعلمته على الرغم من التحديات التي قد تواجهها بصفتك أحد الوالدين أو فردًا من أفراد العائلة أو معلمًا أو احد الأشخاص العديدين الذين يساعدون الأفراد المصابين بطيف التوحد، اَمل أن يؤدي فهم معنى أن تكون إنسانًا فريدًا إلى جعل تجربتك مع هؤلاء الأشخاص المميزين أعمق، وأكثر روعة و أكثر بهجة

يذكر أن الدكتور باري.م.بريزانت، حاصل على الدكتوراة في الكفاءة العلاجية وعلم أمراض اللغة المنطوقة، وهو يعد واحدًا من أبرز الرواد في العالم فيما يتصل بالتوحد وقد تلقى العديد من التكريمات، منها تكريم من النقابة الأمريكية للتحدث واللغة المسموعة وجائزة علم الأعصاب النمطي الخاصة بمتلازمة اَسبرجر العالمية والأقليمية.

 

وعن  توم فيلدز ماير فقد شارك في تأليف كتب عديدة، كما أنه يكتب مقالات لمجلة نيويورك تايمز وصحيفة وول ستريت وصحيفة لوس أنجلوس تايم.

والمترجم الدكتور زكريا القاضي، خبير مركز تطوير المناهج، ورئيس قسم إعداد المواد التعليمية المحاضر التربوي باليونسيف ووزارة التربية و التعليم، ومؤلف الكتب الثقافية واللغوية والمدرسية، ومدير النشر سابقًا بكل من الدار الدولية للطبع والنشر، الدار المصرية اللبنانية، ومدير النشر الحالي لدار العالم العربي.

أما المترجم فكري محمد العتر، أستاذ علم النفس بكلية الاّداب جامعة القاهرة، ومدير مركز جامعة القاهرة للدعم النفسي وإعادة بناء الذات، له عدة مؤلفات وترجمات في تخصص علم النفس الارتقائي وتاريخ علم النفس، ومن أبرزها كتاب "مقدمة في علم النفس النقدي" الصادر عن المركز القومي للترجمة.