الأحد 21 ابريل 2024

الفيس بوك وتنمية الوعي بمبادرة حياة كريمة (1)

مقالات9-1-2024 | 13:49

يشهد العصر الحالي تطوراً في منصات الإعلام من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وفي مقدمتهم الفيس بوك والذي يعتبر أهم منصة إعلامية جديدة. فيتميز الفيس بوك بسهولة في نشر الأخبار والمعلومات، حيث يستطيع المواطنون معرفة كافة المعلومات التي يرغبون في الحصول عليها من خلال حساباتهم الشخصية على تطبيق الفيس بوك التي تتيحه كافة الأجهزة الإلكترونية المختلفة. وكذلك يتيح الفيس بوك للمواطنين التعرف على أهم الأحداث الجارية التي تعرض من خلال الصوت والصورة، أتاح أيضاً الفيس بوك للمواطنين المشاركة الفعالة في جميع نواحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وذلك من خلال عرض القضايا الوطنية وكيفية التغلب على التحديات التي تواجه الدولة على مختلف الأصعدة. ويأتي الدور الفعال للإعلام من خلال الدور الذي يؤديه كقوة ناعمة من تغيرات لزيادة الوعي والإدراك للجمهور لكي يكونوا فاعلين وشركاء في تنمية المجتمع وصولا لتحقيق (رؤية مصر 2030) وهو ما يأتي ضمن ملامح إستراتيجية الإعلام الجديد .

وتعد سائل التواصل الاجتماعي إحدى أهم موجهات التفكير واتجاهات الأفراد في مجتمعنا المعاصر والتي تجاوزت الحدود الجغرافية والمكانية على حد سواء، فضلاً عن ازدياد أعداد مستخدميها بصورة ملحوظة في الآونة الأخيرة. فقد أضحت هذه الشبكات في وقتنا الحالي أداة من أدوات نقل المعارف ونقل المعلومات واحتلت الصدارة مقارنة بوسائل الاتصال التقليدية، كذلك تعود وسائل التواصل الاجتماعي الظاهرة الإعلامية الأبرز في عالمنا اليوم لاستقطابها شريحة كبيرة من فئات المجتمع. وفي ظل تصاعد الاهتمام العالمي بتحسين جودة حياة المواطنين على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والصحية والتعليمية والثقافية استمدت سياسات الحماية الاجتماعية أهميتها في ضوء تزايد برامج الإصلاح الاقتصادي للمواطن البسيط والفئات المستضعفة والمهمشة داخل المجتمع والتي استهدفت التوازن بين عمليات الإصلاح الاقتصادي والحماية الاجتماعية للجمهور من جانب آخر. فقد احتلت قضايا العدالة الاجتماعية صدارة أولويات الحكومة المصرية، فجاء توجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، بدعم مسيرة بناء الإنسان المصري، وهو ما انعكس من خلال تبنى عديداً من برامج الحماية الاجتماعية لمختلف فئات المجتمع، بالإضافة إلى إطلاق عديد من المبادرات الرئاسية التي تستهدف تحسين جودة حياة المواطنين.

وتعد المبادرات الرئاسية اتجاهاً حديثاً في التواصل الجماهيري على مستوى الدول بشأن القضايا والأحداث المجتمعية، فهي تتناول عدة وسائل وأدوات اتصالية مجتمعية، وأبعاد تنموية متنوعة، كما أنها تحقق مستويات من التأثير الشعبي يختلف من مجتمع لأخر، وفقا لمحددات ثقافية واجتماعية وسياسية، حيث دعا الرئيس عبد الفتاح السيسي في مستهل عام 2019م مؤسسات وأجهزة الدولة بالتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدني لتوحيد الجهود بينهما والتنسيق المشترك لإطلاق مبادرة وطنية على مستوى الدولة لتوفير (حياة كريمة) للفئات المجتمعية الأكثر احتياجاً. وفور إطلاق الرئيس لمبادرة حياة كريمة تحركت كل أجهزة الدولة في اتجاه تنفيذ تلك المبادرة لتحقيق أهدافها، وخصصت الحكومة المصرية 103 مليارات جنيه للمبادرة من أجل تطوير القرى الأشد احتياجاً وتوفير الخدمات الصحية، والثقافية، والتعليمية، والرياضية.

وتساهم وسائل الإعلام الجديدة وخاصة وسائل التواصل الاجتماعي في القيام بدور مؤثر في عملية التوعية، على اعتبار أن الدور الذي تقوم به وسائل التواصل الاجتماعي ليس كأي دور نظراً لما تتمتع به تلك الوسائل من القدرة على تبادل الأدوار والتفاعل خلال العملية الاتصالية، حيث أن وسائل التواصل الاجتماعي تؤدى دوراً هاماً في مجال توعية المواطن المصري بالمبادرات الرئاسية وخاصة مبادرة (حياة كريمة) التي أطلقها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي عام 2019، فقد بدأت جهودها منذ اللحظة الأولى وذلك بالتعريف بالمبادرات قبل انطلاقها، وواصلت جهودها بنشر أخبار وصور عن النشاطات اليومية لتلك المبادرات. ومع تزايد الأهمية بالتوعية بالمبادرات الرئاسية تزداد الأهمية في الحصول على معلومات عن هذه المبادرات وتأثير تلك المعلومات على تشجيع المواطنين للمشاركة ومدى الاستفادة منها وخاصة البيئات الريفية الأكثر احتياجاً. من هنا كان لا بد من معرفة دور موقع الفيس بوك كأحد أهم منصات التواصل الاجتماعي على المستوي العالمي والمحلي في نشر التوعية بالمبادرات الرئاسية بين المواطنين وخاصة مبادرة (حياة كريمة).

من هنا استهدفت رسالة الماجستير المقدمة من الباحثة سارة إبراهيم علي قنديل بقسم الإعلام بكلية التربية النوعية جامعة طنطا ولتي أشرف عليها د. وليد العشري ود. شيماء عبد النبي أبو عامر وشاركتُ في مناقشتها أنا وتلميذي د. حمزة خليل الإجابة عن التساؤل الرئيس التالي "ما علاقة استخدام الجمهور للفيس بوك بتنمية وعيه نحو المبادرة الرئاسية حياة كريمة؟".

وقد تحدد مجتمع الدراسة في جميع محافظات جمهورية مصر العربية التي استفادت من مبادرة (حياة كريمة)، وتم تحديد مجتمع الدراسة الميدانية من جميع المحافظات لتشمل الجمهور العام من (العاصمة،  المحافظات الساحلية، الدلتا والصعيد) لتحديد استفادتهم من المبادرة الرئاسية (حياة كريمة)، وهم على التوالي محافظات (القاهرة، الإسكندرية، الغربية، المنيا) بواقع 125 مفردة لكل محافظة.

وتم تطبيق استمارة الاستقصاء في الفترة الممتدة من 13 يونيو حتي١٥ اغسطس٢٠٢٣، وذلك لتنوع المناطق الجغرافية ليشمل الجمهور العام، وقد حصلت الباحثة على ٥٠٠ استجابة لاستخدام الجمهور للفيس بوك وتنمية وعيه بالمبادرة الرئاسية حياة كريمة.

أوضحت نتائج الدراسة تشير أن نسبة من يهتمون بمتابعة الموضوعات التي تتناول المبادرات الرئاسية عبر منصات التواصل الاجتماعي الفيس بوك بدرجة كبيرة من إجمالي مفردات عينة الدراسة بلغت 41.00%، وبلغت نسبة من يهتمون بمتابعة الموضوعات التي تتناول المبادرات الرئاسية عبر منصات التواصل الاجتماعي الفيس بوك بدرجة متوسطة من إجمالي مفردات عينة الدراسة 41.00%، وبلغت نسبة من يهتمون بمتابعة الموضوعات التي تتناول المبادرات الرئاسية عبر منصات التواصل الاجتماعي الفيس بوك بدرجة قليلة من إجمالي مفردات عينة الدراسة 18.00% من إجمالي العينة.

أشارت نتائج الدراسة إلى أهم المبادرات الرئاسية التي تعرف عليها المبحوثون من خلال استخدام منصات التواصل الاجتماعي الفيس بوك وفقا للنوع، حيث جاء في الترتيب الأول حياة كريمة ، حيث جاءت بنسبة بلغت 68.00% من إجمالي مفردات عينة الدراسة، وجاء في الترتيب الثانى مبادرة "مصر بلا غارمين" ، حيث جاءت بنسبة بلغت 64.00% من إجمالي مفردات عينة الدراسة، وجاء في الترتيب الثالث مبادرة "كلنا واحد" ، حيث جاءت بنسبة بلغت 60.00% من إجمالي مفردات عينة الدراسة، وجاء في الترتيب الرابع مبادرة "تحيا مصر"، حيث جاءت بنسبة بلغت 54.00% من إجمالي مفردات عينة الدراسة، وجاء في الترتيب الخامس مبادرة "تطوير مؤسسات الرعاية الاجتماعية"، حيث جاءت بنسبة بلغت 50.00% من إجمالي مفردات عينة الدراسة، وجاء في الترتيب السادس مبادرة "تكافل وكرامة" ( مصر بلا عوز)، حيث جاءت بنسبة بلغت 46.00% من إجمالي مفردات عينة الدراسة، وجاء في الترتيب السابع مبادرة "أطفال بلا ماوى"، حيث جاءت بنسبة بلغت 42.00% من إجمالي مفردات عينة الدراسة، وجاء في الترتيب الثامن مبادرة "سكن كريم"، حيث جاءت بنسبة بلغت 34.00% من إجمالي مفردات عينة الدراسة.

وحددت الدراسة أهم وسائل الإعلام التي يحصل من خلالها المبحوثون على المعلومات حول المبادرات الرئاسية، جاء في الترتيب الأول وسائل الإعلام الرقمية الحديثة (فيس بوك- يوتيوب- تويتر)، حيث جاءت بنسبة بلغت 68.00% من إجمالي مفردات عينة الدراسة، وجاء في الترتيب الثانى المواقع الإلكترونية لرئاسة الجمهورية، حيث جاءت بنسبة بلغت 65.00% من إجمالي مفردات عينة الدراسة، وجاء في الترتيب الثالث مواقع الصحف الإلكترونية، حيث جاءت بنسبة بلغت 63.00% من إجمالي مفردات عينة الدراسة، وجاء في الترتيب الرابع وسائل الإعلام التقليدية الرسمية  - الخاصة، حيث جاءت بنسبة بلغت 46.00% من إجمالي مفردات عينة الدراسة، وجاء في الترتيب الخامس مؤسسات المجتمع المدنى، حيث جاءت بنسبة بلغت 45.00% من إجمالي مفردات عينة الدراسة، وجاء في الترتيب السادس الاتصال الشخصي مع الأصدقاء والزملاء والأقارب، حيث جاءت بنسبة بلغت 40.00% من إجمالي مفردات عينة الدراسة.

ونستعرض في المقال القادم سائر نتائج هذه الدراسة.