الأحد 21 ابريل 2024

مبادرة حياة كريمة في الصحافة المصرية (4-4)

مقالات20-2-2024 | 14:54

استهدفت رسالة الماجستير المهمة التي أعدها الباحث إبراهيم الجميل سرور محمد بكلية الإعلام جامعة الأزهر تحت إشراف الأستاذ الدكتور أحمد أحمد زارع أستاذ الصحافة والنشر المساعد ورئيس قسم الإعلام بكلية الدراسات العليا جامعة الأزهر والدكتور محمد فرغلـــــي عطا مدرس الصحافة بكلية الإعلام جامعة الأزهر إلي دراسة أطر معالجة الصحف المصرية لمبادرة "حياة كريمة" وعلاقتها باتجاهات الجمهور نحوها، من خلال رصد وتحليل وتفسير تغطية معالجة الصحف المصرية اليومية المطبوعة (الأهرام، اليوم السابع، الوفد) للمبادرة "حياة كريمة" محل الدراسة.


بالنسبة لنوع الاستمالات المصاحبة لموضوعات مبادرة "حياة كريمة" في الصحف عينة الدراسة، أوضحت الدراسة أن مسارات " الاستمالات العقلية (المنطقية)" جاءت في مقدمة مسارات الاستمالات التي اعتمدت عليها صحف الدراسة في معالجتها لموضوعات مبادرة "حياة كريمة" بنسبة بلغت (61.35%)، في حين جاءت مسارات "الاستمالات العاطفية" في المرتبة الثانية بنسبة بلغت (38.65%)،.


ويري الباحث أن مجيء نسبة ارتفاع تكرارات "الاستمالات العقلية" مقارنة بـ "الاستمالات العاطفية" والتي اعتمدت عليها صحف الدراسة في معالجتها لمبادرة "حياة كريمة"  لعل هذا يرجع إلي طبيعة المعالجة الصحفية الإيجابية وشبه الموضوعية التي انتهجتها صحف الدراسة في التغطية  الإعلامية.


ففي الأهرام، جاءت مسارات "الاستمالات العقلية" علي رأس الاستمالات التي اعتمدت عليها الصحيفة في معالجتها لموضوعات مبادرة "حياة كريمة" بنسبة بلغت (69.60%)، وتلاها في المرتبة الثانية "الاستمالات العاطفية" بنسبة بلغت (30.40%).


وفي اليوم السابع: جاءت مسارات "الاستمالات العقلية" علي رأس الاستمالات التي اعتمدت عليها الصحيفة في معالجتها لموضوعات مبادرة "حياة كريمة" بنسبة بلغت (55.93%)، وتلاها في المرتبة الثانية "الاستمالات العاطفية" بنسبة بلغت (44.07%). 


وفي الوفد، جاءت مسارات "الاستمالات العقلية" علي رأس الاستمالات التي اعتمدت عليها الصحيفة في معالجتها لموضوعات مبادرة "حياة كريمة" بنسبة بلغت (64.38%)، وتلاها في المرتبة الثانية "الاستمالات العاطفية" بنسبة بلغت (35.62%). 


وفيما يتعلق بمسارات الاستمالات العقلية، جاءت "أرقام وإحصائيات" في مقدمة مسارات الاستمالات العقلية التي اعتمدت عليها صحف الدراسة في معالجتها لمبادرة "حياة كريمة" بنسبة بلغت (42.07%)، تلاها في المرتبة الثانية "الاستشهاد بأدلة" بتكرارات بلغت (29.17%)، وفي المرتبة الثالثة جاءت "أقوال الخبراء والباحثين" و"حقائق" بنسب متقاربة جدًا بنسبة بلغت (11.48%)، (10.16%)، وأخيرًا جاء "الاستشهاد بنص من الكتاب والسنة" بنسبة بلغت (7.11%).


ويري الباحث أن مجيء "أرقام وإحصائيات" و"الاستشهاد بأدلة" علي رأس مسارات الاستمالات العقلية التي اعتمدت عليها صحف الدراسة في معالجتها لموضوعات مبادرة "حياة كريمة" لعل هذا يرجع إلي أن حقيقة المسارات العقلية التي اعتمدت عليها الصحف عينة الدراسة في المعالجة الصحفية لموضوعات مبادرة "حياة كريمة" كانت موضوعية ولم تكن شكلية وبالتالي فهي مقنعة.


ففي الأهرام، جاءت "أرقام وإحصائيات" علي رأس مسارات الاستمالات العقلية التي اعتمدت عليها الصحيفة في معالجتها لموضوعات مبادرة "حياة كريمة" بتكرارات بلغت (30.75%)، في حين جاء "الاستشهاد بأدلة" في المرتبة الثانية بنسبة بلغت (26.44%)، وفي المرتبة الثالثة جاء "أقوال الخبراء والباحثين" بنسبة بلغت (16.95%)، وجاء "حقائق" في المرتبة الرابعة بتكرارات (15.80%)، وأخيرًا جاء"الاستشهاد بنص من الكتاب والسنة" بنسبة بلغت (10.06%).


وفي اليوم السابع، جاءت "أرقام وإحصائيات" علي رأس مسارات الاستمالات العقلية التي اعتمدت عليها الصحيفة في معالجتها لموضوعات مبادرة "حياة كريمة" بنسبة بلغت (51.92%)، وجاء "الاستشهاد بأدلة" في المرتبة الثانية بنسبة بلغت (30.30%)، في حين جاء "حقائق" و "أقوال الخبراء والباحثين" في المرتبة الثانية بنسبة متساوية بلغت (6.67%)،  وأخيرًا جاء "الاستشهاد بنص من الكتاب والسنة" بنسبة بلغت (4.44%).


وفي الوفد، جاءت "أرقام وإحصائيات" علي رأس مسارات الاستمالات العقلية التي اعتمدت عليها الصحيفة في معالجتها لموضوعات مبادرة "حياة كريمة" بنسبة بلغت (35.46%)، في حين جاء "الاستشهاد بأدلة" في المرتبة الثانية بنسبة بلغت (31.91%)، وفي المرتبة الثالثة جاء "أقوال الخبراء والباحثين" بنسبة بلغت (14.89%)، وجاءت "الاستشهاد بنص من الكتاب والسنة" في المرتبة الرابعة بنسبة بلغت(9.22%)، وأخيرًا جاء "حقائق" بنسبة بلغت (8.51%).


وبالنسبة لمسارات الاستمالات العاطفية، جاءت فئات "الترغيب والترهيب" و"التبرير" و"المبالغة في التركيز علي الإيجابيات" علي رأس مسارات الاستمالات العاطفية التي اعتمدت عليها صحف الدراسة في معالجتها لموضوعات مبادرة "حياة كريمة" بنسب متقاربة جدًا(28.39%)، (25.16%)، (20.16%)، وفي المرتبة الثانية جاء "تعميم" بنسبة بلغت(14.53%)، وفي المرتبة الثالثة جاء "الاستدلال بأمور غيبية" و"تجهيل المعلومات" و"التعبيرات المجازية" و"معلومات متناقضة" بنسب ضعيفة جدًا ومتقاربة أيضًا(4.19%)، (3.87%)، (1.94%)، (1.77%).


ويري الباحث أن مجيء الفئات الثلاث الأُول سالفة الذكر في مقدمة الاستمالات العاطفية التي اعتمدت عليها صحف الدراسة في المعالجة الصحفية لموضوعات "مبادرة "حياة كريمة" قد يرجع إلي أن الصحف الثلاث حاولت إيصال المعلومة للقارئ بكل الطرق والوسائل المختلفة فتارة تعتمد علي الترغيب والترهيب وأخري اعتمدت علي التبرير وهو ماأكدته صحيفة "الأهرام" إحدي الصحف القومية وهي لسان حال الحكومة التي حاولت خلق حالة من الرضا المجتمعي وكذلك الصحف المستقلة أيضًا حيث تنوعت الاستمالات العاطفية واختلفت ووظفتها الصحف بطرق مختلفة.


ففي الأهرام، جاء "الترغيب والترهيب" علي رأس مسارات الاستمالات العاطفية التي اعتمدت عليها صحف الدراسة في معالجتها لموضوعات مبادرة "حياة كريمة" في الصحيفة، بنسبة بلغت (25.66%)، وجاء "المبالغة والتركيز علي الإيجابيات" في المرتبة الثانية بتكرارات بلغت (20.39%)، وفي المرتبة الثالثة جاء "التبرير" بنسبة بلغت (18.42%)، في حين جاء "التعميم" في المرتبة الرابعة بنسبة بلغت (16.45%)، وفي المرتبة الخامسة جاء" الاستدلال بأمور غيبية" بنسبة بلغت (7.24%)، وأخيرًا وبنسب متساوية جاء "التعبيرات المجازية" و"تجهيل المعلومات" و"معلومات متناقضة" بلغت (3.95%).


وفي اليوم السابع، جاء "الترغيب والترهيب" علي رأس مسارات الاستمالات العاطفية التي اعتمدت عليها صحف الدراسة في معالجتها لموضوعات مبادرة "حياة كريمة" في الصحيفة بنسبة بلغت (28.97%)، وجاء "التبرير" في المرتبة الثانية بنسبة بلغت (27.44%)، وفي المرتبة الثالثة جاء "المبالغة والتركيز علي الإيجابيات" بنسبة بلغت (21.03%)، في حين جاء "التعميم" في المرتبة الرابعة بنسبة بلغت (13.33%)، في حين جاء "تجهيل المعلومات" و"الاستدلال بأمور غيبية" و"معلومات متناقضة" و"التعبيرات المجازية" بتكرارات ضعيفة جدًا بنسب بلغت (3.59%)، (3.33%)، (1.28%)، (1.03%) على الترتيب.


وفي الوفد، جاء "الترغيب والترهيب" علي رأس مسارات الاستمالات العاطفية التي اعتمدت عليها صحف الدراسة في معالجتها لموضوعات مبادرة "حياة كريمة" في الصحيفة، بنسبة بلغت (30.77%)، وجاء "التبرير" في المرتبة الثانية بنسبة بلغت (26.92%)، وفي المرتبة الثالثة جاء "التعميم" بنسبة بلغت (16.67%)، في حين جاء "المبالغة والتركيز علي الإيجابيات" في المرتبة الرابعة بنسبة بلغت (15.38%)، وفي المرتبة الخامسة جاء" تجهيل المعلومات" بنسبة بلغت (5.13%)، وأخيرًا وبنسب متساوية جاءا "التعبيرات المجازية" و"الاستدلال بأمور غيبية" بنسبة (2.56 %).


وكشفت الدراسة عن اعتماد الصحف -عينة الدراسة- بشكل أساسي علي المواقع الداخلية بها لنشر المادة الصحفية الخاصة بموضوعات مبادرة "حياة كريمة"، حيث جاء نشر المادة الصحفية الخاصة بموضوعات مبادرة "حياة كريمة" بـ "الصفحات الداخلية" في المرتبة الأولي، بنسبة مرتفعة جدًا بلغت (85.10%)، بينما جاء نشر المادة الصحفية المتعلقة بموضوعات مبادرة "حياة كريمة" بـ "الصفحات الأولي" في الصحف في المرتبة الثانية بنسبة بلغت (8.41%)، في حين جاء نشر المادة الصحفية الخاصة بموضوعات مبادرة "حياة كريمة" ب"الصفحات الأخيرة" في المرتبة الثالثة بنسبة ضعيفة بلغت (6.50%).


كما كشفت الدراسة عن اعتماد الصحف –عينة الدراسة- بشكل أساسي علي نشر المادة الصحفية الخاصة بموضوعات مبادرة "حياة كريمة" في أعلي يمين الصفحة، حيث احتل  نشر المادة الصحفية الخاصة بموضوعات مبادرة "حياة كريمة" "أعلي يمين" الصفحة بالصحف  المرتبة الأولي بنسبة مرتفعة جدًا بلغت (42.04%)، بينما جاء نشر المادة الصحفية الخاصة بموضوعات مبادرة "حياة كريمة" "أعلي يسار" الصفحة بالصحف في المرتبة الثانية بنسبة بلغت (23.57%)، فيما جاء نشر المادة الصحفية المتعلقة بموضوعات مبادرة" حياة كريمة" "أسفل يمين" الصفحة بالصحف في المرتبة الثالثة بنسبة بلغت (22.04 %)، في حين جاء نشر المادة الصحفية الخاصة بموضوعات مبادرة "حياة كريمة" "أسفل يسار الصفحة" بالصحف في المرتبة الأخيرة بنسبة ضعيفة بلغت (12.36%).


في الأهرام جاء نشر المادة الصحفية الخاصة بموضوعات مبادرة "حياة كريمة" بالصفحات الداخلية في المرتبة الأولي بنسبة مرتفعة بلغت (91.38%)، بينما جاء نشر المادة الصحفية المتعلقة بمبادرة "حياة كريمة" بالصفحة الأولي المرتبة الثانية بنسبة بلغت (7.93%)، في حين جاء نشر المادة الصحفية المتعلقة بمبادرة "حياة كريمة" بالصفحة الأخيرة المرتبة الأخيرة بنسبة ضعيفة جدًا بلغت (0.69%). 


وفي اليوم السابع، جاء نشر المادة الصحفية الخاصة بموضوعات مبادرة "حياة كريمة" بالصفحات الداخلية في المرتبة الأولي بنسبة مرتفعة بلغت (82.51%)، بينما جاء نشر المادة الصحفية المتعلقة بمبادرة "حياة كريمة" بالصفحة الأولي المرتبة الثانية بنسبة بلغت (9.56%)، في حين جاء نشر المادة الصحفية المتعلقة بمبادرة "حياة كريمة" بالصفحة الأخيرة المرتبة الأخيرة بنسبة ضعيفة جدًا بلغت (7.92%).


وفي الوفد، جاء نشر المادة الصحفية الخاصة بموضوعات مبادرة "حياة كريمة" بالصفحات الداخلية في المرتبة الأولي بنسبة مرتفعة بلغت (78.29%)، بينما جاء نشر المادة الصحفية المتعلقة بمبادرة "حياة كريمة" بالصفحة الأخيرة المرتبة الثانية بنسبة بلغت (15.50%)، في حين جاء نشر المادة الصحفية المتعلقة بمبادرة "حياة كريمة" بالصفحة الأولي المرتبة الأخيرة بنسبة ضعيفة بلغت (6.20%).


وجاءت صحيفة "الأهرام" أكثر الصحف نشرًا لموضوعات مبادرة "حياة كريمة" علي صفحاتها "الداخلية"، بنسبة مئوية بلغت (91.38%)، تلاها صحيفة "اليوم السابع" بنسبة مئوية بلغت (82.51%)، وأخيرًا جاءت صحيفة "الوفد" بنسبة مئوية (78.29%).


ويري الباحث أن توزيع المواد الصحفية المتعلقة بموضوعات مبادرة" حياة كريمة" في الصحف –عينة الدراسة- لم يحظ بالقدر الكاف من اهتمام الصحف بمبادرة "حياة كريمة"، وأن إهمال موضوعات مجتمعية هامة مثل موضوع الدراسة الحالية من جانب الصحف وإقصاؤه من الصفحات الأولي والأخيرة وتهميشه لهو إهدار لحق المواطن في المعرفة من جانب وحق الدولة في إبراز إنجازاتها من جانب آخر.


وجاءت صحيفة "اليوم السابع" أكثر الصحف نشرًا لموضوعات مبادرة "حياة كريمة" بالصفحات الأولي، بنسبة مئوية بلغت (9.56%)، تلاها "الأهرام" بنسبة بلغت (7.93%)، وأخيرًا جاءت "الوفد " بنسبة مئوية (6.20%).


ويري الباحث أن نشر المواد الصحفية الخاصة بموضوعات مبادرة "حياة كريمة" بالصفحات الأولي ضعيف جدًا ولا يتناسب أبدًا مع أضخم وأكبر مبادرة مجتمعية (حياة كريمة) دشنها رئيس الجمهورية واستهدفت جميع قري محافظات مصر بهدف تطوير الريف المصري وتحسين معيشة المواطنين.


وجاءت صحيفة "الوفد" أكثر الصحف نشرًا لموضوعات مبادرة" حياة كريمة" علي صفحاتها الأخيرة بنسبة مئوية بلغت (15.50%)، تلاها "اليوم السابع" بنسبة مئوية بلغت (7.92%)، وأخيرًا جاءت "الأهرام " بنسبة مئوية (0.69%).


ويري الباحث أن ضعف النشر لموضوعات مبادرة" حياة كريمة" علي الصفحات الأخيرة بالصحف نظرًا لأهمية تلك الصفحات في جلب موارد مالية لأغلب الصحف حيث تخصص الكثير من الصحف اليومية جزءًا كبيرًا من الصفحات الأخيرة للإعلانات وهو مالا يتوافر معه مساحة كافية لنشر موضوعات المبادرة، وأن كان هذا ليس مبررًا منطقيًا لتلك الصحف في حجب مواد صحفية مهمة يتابعها قطاع عريض من المجتمع.