الأربعاء 19 يونيو 2024

مبروك لمصر والإمارات

مقالات24-2-2024 | 14:03

وأخيرًا ظهر المشروع الاستثماري العملاق الذي يبشر مصر بازدهار وانخفاض في سعر الصرف .. على مدى أسابيع كانت الشائعات تملأ المجتمع المصري "باعوا إيه حناخد إيه" .. ويوم الجمعة بعد الصلاة ظهر رئيس الوزراء وشرح مشروع رأس الحكمة.. إنجاز تاريخى  يترجم جهود الدولة لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة .. وشهادة على عصر ورجال فى مقدمتهم الرئيس عبد الفتاح السيسي والشيخ محمد بن زايد اللذين أسفرت رؤيتهما عن أكبر صفقة  غير مسبوقة لزيادة الموارد من النقد الأجنبى، والسيطرة على التضخم وضبط السوق واستعادة عافية اقتصادنا؛ وهي قفزة كبيرة للاقتصاد المصري في ظل ظروف صعبة نمر بها ويمر بها العالم كله .. ورسالة ثقة في مصر واستقرارها واستقرار اقتصادها.

  
الإمارات أيضا ستستفيد من أماكن رائعة واستثمارات، وسبق أن استثمرت في الساحل الشمالي عن طريق شركة إماراتية قال مالكها إنه حقق في مصر ما لم يحققه في أي دولة من دول العالم وأنها اختارت بذكاء أن تتعاون مع الدولة الأكثر استقرارا والأكثر آمانًا في المنطقة.

 
مشروع تطوير وتنمية مدينة" رأس الحكمة" في الساحل الشمالي، يضخ 150 مليار دولار لمصر منها 35 مليار دولار، يتم الاستفادة منها خلال شهرين،  الدفعة الأولى 15 مليار دولار، والثانية 20 مليار دولار، وسيكون لمصر 35% من أرباح المشروع؛ في وقت نعيش فيه أزمة كبيرة استغلها تجار العملة  للسيطرة على سعر الصرف والتحكم في السوق المصري وهو فرصة لإصلاح التشوهات والقضاء على سوق الصرف الموازي والتشوهات النقدية، ويستغل واحدة من أجمل المناطق ليس في مصر فقط ولكن في العالم كله بها الكثير من المحميات الطبيعية والمناطق الأثرية والخلجان والرءوس البحرية والكثبان الرملية  لتصبح مركزا سياحيا عالميا مُتكاملا يحقق طفرة غير مسبوقة لدعم قطاع السياحة في مصر وجذب السياحة العالمية والمحلية .. وكما أعلن الدكتور مدبولي المشروع يوفر  مئات الآلاف من فرص العمل.

 
وهذا الاستثمار لم يأتِ من فراغ، فقد سبقه تطوير وتنمية وتهيئة لشبكة الطرق، وأهمها الطريق الدولي الساحلي وسبقه إقامة واحدة من أجمل مدن الساحل وهي العلمين الجديدة لتصبح المنطقة واحدة من أهم مناطق الجذب السياحي.


وبالفعل بدأت آثار المشروع تظهر في انخفاض سعر الدولار في السوق الموازي.

أتمني أن يظهر التأثير سريعًا على الأسعار وخاصة أن رمضان يهل علينا قريبا، ليرفع معاناة الناس الذين تحملوا عن اقتناع وعن فهم الضغوط الاقتصادية ..

ومبروك لمصر.