السبت 22 يونيو 2024

حرب أكتوبر في الروايات المصرية.. نظرة جديدة على مشاعر الجنود وعائلاتهم خلال حرب أكتوبر

حرب أكتوبر

ثقافة24-4-2024 | 17:32

إسلام على

يرمز عيد "تحرير سيناء" إلى اليوم الذي استطاعت فيه القوات المسلحة المصرية استعادت شبه جزيرة سيناء، من يد الاحتلال الإسرائيلي الغاشم، الذي بدأ في احتلال الأرض عام 1967. 

شهدت شبه جزيرة سيناء أحداثا تاريخية كبيرة خلال الفترة من 1967 إلى 1973، وشكلت مصدرا لإلهام الروايات العربية التي تناولت تاريخ هذه المرحلة من زوايا غير تقليدية، فبدلا من الاقتصار على المنظور السياسي والعسكري والاقتصادي، اتجهت هذه الروايات إلى استكشاف وجهات نظر مختلفة، مما أضفى تنوعا على سرد أحداث تلك الحقبة.

تعكس الروايات المصرية جانبا مشرقا من أحداث الانتصار وتمجيدًا لشهداء حرب أكتوبر، لكن هذا لم يكن محورها الوحيد، فقد أولت هذه الروايات اهتمامًا بأبعاد أخرى، أبرزها الجانب الإنساني، حيث قدم الكتاب المصريون، وصفا مفصلا لمشاعر الجنود أثناء الحرب والغارات، إلى جانب مشاعر عائلاتهم وأحبائهم في تلك الفترة.

لم تكتف الروايات بنقل صورة المعارك والانتصارات، بل توسعت لتشمل معاناة سكان سيناء خلال الحرب وتأثيرها المباشر عليهم، وكان التركيز أيضا على مشاعر النساء، تجاه هذه الأحداث دور في تقديم رؤية أكثر شمولا وتعقيدا للحرب.

كما تضمنت العديد من الروايات المصرية الحديث عن عيد تحرير سيناء، سواء من خلال أحداث فترة الحرب أو ما تلاها، لتقديم سرد يتناول الجانب الوطني والعاطفي لهذه المناسبة المهمة.


العمر لحظة..ليوسف السباعي
أنصفت هذه الرواية الجندي المصري، وكانت شهادة له أمام التاريخ، إذ يحكي الكاتب عن بطولات الكوماندوز أثناء حرب الاستنزاف، الذين استطاعوا الوصول إلى أعماق العدو، فضلا عن العمليات الفدائية المتنوعة، وعمليات القناصة للجيش المصري.


الحرب في بر مصر.. ليوسف القعيد
تقترب هذه الرواية من واقع الحياة المصرية في زمن الحرب من خلال تصويرها لمشاعر المصريين خلال تلك الفترة، وتدور القصة حول ابن العمدة، الذي يرفض الانضمام إلى الجيش، مما يدفع والده إلى إرسال ابن الخفير بدلاً منه، ولإتمام الخطة، يستخرج العمدة أوراق هوية جديدة لابن الخفير، تحمل اسم ابنه، حتى لا يتعرض الأخير لمخاطر الحرب.

وعندما تبدأ الحرب، يظهر ابن الخفير شجاعة وبسالة في المعركة، وينتهي به الأمر بالاستشهاد، وتبرز الرواية التناقضات الأخلاقية والاختيارات الصعبة التي تتخذها الشخصيات في سياق الحرب، مع التركيز على التضحية والبطولة التي تجسدها الشخصيات الأقل حظًا والتي لا تتلقى التقدير الذي تستحقه.

رواية أكتوبر حبي..لإبراهيم الخطيب

استطاع الكاتب المصري، إبراهيم الخطيب، أن يقدم منظورًا جديدًا لحرب أكتوبر، معتمدًا على الجانب الرومانسي في روايته، فالقصة تركز على علاقة الحب بين "مجد"، الجندي المصري، و"سهام"، الفتاة الفلسطينية، مما يضفي بُعدًا إنسانيًا ووجدانيًا على أحداث الحرب.

يبرز الكاتب من خلال الرواية، مشاعر القلق والخوف التي تنتاب "سهام" بسبب ذهاب "مجد" إلى الحرب، ويُظهر تأثير هذا الأمر على علاقتهما، وعلى الرغم من هذه المخاوف، تعكس الرواية أمجاد الجيش المصري في حرب أكتوبر، وتبرز كيف تجاوزت هذه الحرب الجانب العسكري لتشهد وحدة عربية تجلت في مواجهة العدو المشترك.

عبر التركيز على قصة حب في خضم الحرب، ينجح إبراهيم الخطيب في تقديم منظور إنساني رقيق لأحداث تاريخية غالبًا ما تروى من وجهة نظر عسكرية أو سياسية، وبهذا، تضيف الرواية عمقًا عاطفيا وعربيا إلى تاريخ حرب أكتوبر.

رواية استرداد سيناء..لمحمود أمين 

تركز الرواية على الجانب الأمني في المنطقة العربية قبيل حرب أكتوبر، ويستعرض الكاتب في روايته تفاصيل التسليح والتدريبات التي تلقاها الجيش المصري استعدادًا للمعركة، ومن خلال هذا السرد، يقدم رؤية معمقة لعملية التحضير العسكري وما يتطلبه من جهود وتضحيات.

تظهر الرواية صمود المصريين والفلسطينيين في مواجهة الاحتلال، مع تسليط الضوء على دور المقاومة الشعبية في إضعاف العمق الإسرائيلي، وتكشف القصة كيف أن القوة لا تقتصر فقط على الجيوش النظامية، بل تمتد لتشمل السكان المحليين الذين يبدون مقاومة شرسة، ما يضيف بعدًا إنسانيا ووطنيا للصراع.

من خلال هذه الرؤية الأمنية، ينجح الكاتب في تسليط الضوء على التحديات التي واجهتها المنطقة العربية قبل وأثناء حرب أكتوبر، كما يُظهر مدى التضامن والتعاون بين المصريين والفلسطينيين في مواجهة عدو مشترك، بذلك، تقدم الرواية منظورا متكاملا عن المقاومة وروح الصمود التي ميزت تلك المرحلة من التاريخ.
 

 رواية بنت سيناء..لمحمد التونجي

تحكي هذه الرواية، قصة شاب كويتي قدم إلى مصر للدراسة في جامعة القاهرة، وتحكي أسلوب وطريقة المعيشة بشكل واقعي، كما يعيشه معظم شباب الخليج، وكيف انقلب رأساً على عق، إلى شاب وطني يدافع عن وطنه وأهل وطنه بروح عروبية ضد الغزاة.
ويلتقي هناك بحسناء من سيناء، التي أحبها وأحبته، ورآها مثال للفتاة العربية الأصيلة التي تحافظ على نفسها، وتحب علمها، وتتباهى بأبيها شيخ القبيلة، الذي حقق انتصارات كبيرة على العدو الإسرائيلي في سيناء.
وتعد هذه الروايات من الروايات الواقعية، بما في ذلك معظم أحداثها، حتى أسماء بعض أبطالها، أما أحداث الحروب، والفواجع، وتحرك الجيوش والمواقع فجاء كانت أيضا حقيقية.

الاكثر قراءة