الثلاثاء 18 يونيو 2024

نجوم المسرح المصري | محمد زيان.. «شيخ الملقنين»

محمد زيان

ثقافة25-5-2024 | 02:49

همت مصطفى

يزخر تاريخنا الثقافي والفني بنجوم مضيئة، عاشت تتلألأ في حياتنا، من مؤلفين وممثلين ومخرجين، ونجومًا خلف الستار، أضافوا الكثير بالتزامهم وإخلاصهم وموهبتهم وإبداعهم في مسيرة المسرح المصري والعربي، وأسعدوا الجمهور بكل ما قدموا، تركوا إرثًا فنيًا في الحركة الفنية المصرية وحفروا أسمائهم في عالم الإبداع بما قدموه  بعروض مسرحنا المصري.

 ومع بوابة «دار الهلال» نواصل تسليط الضوء يوميًا على رحلة أحد صناع رحلة المسرح المصري على الخشبة، ومن عالم الكواليس، وخلف الستار ولنسافر معه في سطورنا تحت عنوان «نجوم المسرح المصري».

ونشهد اليوم ذكرى رحيل  أحد نجوم ما وراء الستار  شيخ الملقنين محمد زيان

بداية الرحلة 

 

 ولد الفنان الممثل والمخرج  محمد زيان في  4 ابريل 1952، وهو شقيق الفنان سيد زيان.

 

 بدأ محمد زيان  مشواره كممثل مسرحي عام 1961، ثم تحول بالصدفة إلى مهنة التلقين عام 1973، عندما تخلف ملقن مسرحية «المبروك» عن حضور العرض، ورشحه الفنان محمود المليجي بطل المسرحية ليكون مكان الملقن، وكان وقتها أصغر ملقن على الساحة المسرحية

 

وكانت هذه البداية لـ محمد زيان مع فرقة يوسف وهبى، ثم عمل بعدها مع  نجوم الفن والمسرح حينذاك  الشاعر والكاتب والسيناريست  والصحفي أبو السعود الإبياري و المخرج حسن عبد السلام، مع عدد كبير من فرق القطاع الخاص ، كان  أخرهم أحمد الإبيارى بمسرحية «بابا جاب موز» .

 

ابتعاد وسفر

 

وظل محمد زيان في المهنة إلى أن  بدا يختفي ويتلاشى دور الملقن فسافر إلى الكويت، وعمل هناك منذ أكثر  لفترة نحو حوالى 20عامًا

 

 وتعاون «زيان» من خلال عمله بالمسرح المصري  مع كبار نجوم المسرح مثل فؤاد المهندس، سمير غانم، عادل إمام وكانت من أشهر المسرحيات التي شارك  «الزعيم»  للنجم عادل إمام.

 

ومن مشاركات «زيان»، وأعماله المسرحية  «كوبري الناموس، و«بندق بيه، وقام بتأليف مسرحية «صباح الخير بالليل»، و«كلام الناس» .

 

ورحل نجم الكمبوشة والملقن الأشهر بخشبة المسرح  محمد زيان عن عالمنا  وحمل لقب «شيخ الملقنين» بالمسرح  المصري  في مثل هذا اليوم في  25 مايو عام 2020عن عمر ناهز 68 عاما.