الثلاثاء 18 يونيو 2024

تطورات العدوان على غزة.. الاحتلال يضرب عرض الحائط بقرارت العدل الدولية ويستهدف المدنيين في رفح

الحرب على غزة

تحقيقات25-5-2024 | 01:22

محمود غانم

قابلت إسرائيل قرار محكمة العدل الدولية، بوقف عملياتها العسكرية في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة بتوسيع غاراتها على المدينة، بالتوازي مع منع طواقم الإسعاف من إغاثة المصابين، وإطلاق النار على كل من يقترب من وسط المدينة.

 

 الحرب على غزة

في اليوم الـ231 للعدوان على غزة، ارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي، 6 مجازر وصل منها إلى المستشفيات 57 شهيدا، بالإضافة إلى إصابة 93 آخرين.

وبذلك ترتفع حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة، منذ السابع من أكتوبر الماضي، إلى 35.857 شهيدا، إلى جانب إصابة 80.293 آخرين، بينما لايزال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، ولا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

من ناحية أخرى، طالبت محكمة العدل الدولية، إسرائيل بوقف علياتها العسكرية في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، وجميع الأعمال التي تتسبب في ظروف معيشية يمكن أن تؤدي إلى القضاء على الفلسطينيين في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

جدير بالذكر، أن أمر المحكمة ملزم لكل أعضاء الأمم المتحدة بما فيها إسرائيل، ومجلس الأمن الدولي هو الجهة الضامنة لتنفيذ أمر المحكمة.

وأوضحت المحكمة، أن الحكم يتألف من 3 نقاط، وهي وقف إسرائيل عملياتها العسكرية برفح، وحفاظها على فتح معبر رفح؛ لتسهيل إدخال المساعدات الإنسانية لقطاع غزة، وتقديمها تقريرا للمحكمة خلال شهر عن الخطوات التي ستتخذها.

تبع ذلك، شن غارات عنيفة وغير مسبوقة على المدينة، حيث ذكرت وسائل إعلام فلسطينية، أن طائرات الاحتلال قصفت شوارع ومنازل وسط مخيم الشابورة في رفح، مشيرة إلى أن الغارات العنيفة تتوالى على المدينة.

بدوره، أكد أنطونيو جوتيرش، الأمين العام للأمم المتحدة، أنه "سيقوم على الفور بإحالة الإخطار بالتدابير المؤقتة التي أمرت بها المحكمة إلى مجلس الأمن"، بشأن الحرب على غزة.

وأوضح جوتيرش، أن قرارت محكمة العدل الدولية، وفقا لنظامها الأساسي، مُلزمة، وإنه يثق بأن الأطراف سوف يمتثلون على النحو الواجب لأمرها. 

 

التطورات الميدانية

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، عن إصابة 8 من جنوده في معارك بقطاع غزة خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

وأضاف، إن 634 ضابطا وجنديا قتلوا في غزة، وأصيب 555 بجروح خطيرة منذ بداية الحرب في السابع من أكتوبر الماضي.

وفي وقت لاحق، أفاد باصابة جندي من قوات الاحتياط بجروح خطيرة خلال معارك شمال قطاع غزة.

في المقابل، قالت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، إن مقاوميها استهدفوا 3 دبابات إسرائيلية بقذائف "الياسين 105" وعبوات شواظ شمال شرقي مدينة رفح، معلنة عن استهداف دبابتي "ميركافا 4" إسرائيليتين في شارع العجارمة بمعسكر جباليا شمالي قطاع غزة.

وأوضحت القسام، أن مقاتليها استدرجوا قوة خاصة بجيش الاحتلال إلى عين نفق بمخيم جباليا، واشتبكوا معها من النقطة صفر، وأوقعوا أفرادها بين قتيل وجريح، في الوقت نفسة، ذكرت أنها قنصت جندي إسرائيلي داخل أحد المنازل، بالإضافة إلى أنها استهدافت دبابة إسرائيلية من نوع "ميركافا 4" بعبوة "شواظ".

وتابعت في سلسة بياناتها اليومية، أنها استهدفت دبابة ميركافا بقذيفة "الياسين 105" وجرافة عسكرية بقذيفة تاندوم قرب بوابة صلاح الدين في رفح.

وأردفت "قنصنا اثنين من جنود الاحتلال في مشروع بيت لاهيا شمال معسكر جباليا"، كذلك قالت أن مقاتليها استهدفوا "دبابتي "ميركافا 4" وجرافة عسكرية من نوع "دي 9″ بقذيفة "الياسين 105" وتاندوم وعبوة شواظ من المسافة صفر في المحور ذاته.

فيما قالت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، إنها استهدفت "بصاروخ 107" موجه تجمعا لجنود العدو "الصهيوني" في محيط مستشفى الصداقة التركي، وحققنا إصابات مباشرة.