الأحد 21 يوليو 2024

صيام يوم عاشوراء.. فضله ورأي السنّة فيه

صيام عاشوراء

تحقيقات10-7-2024 | 02:01

محمود غانم

مع دخول شهر محرم، أولى الأشهر الهجرية، يحرص المسلمون على صوم يوم عاشوراء، عاشر أيام هذا الشهر، لما ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه لما قدم النبي إلى المدينة رأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: «ما هذا؟»، قالوا: هذا يوم صالح، هذا يوم نجى الله بني إسرائيل من عدوهم، فصامه موسى، قال: «فأنا أحق بموسى منكم»، فصامه، وأمر بصيامه.

وعن فضله روى أبو قتاده -رضي الله عنه- عن النبي الله -صلي الله عليه وسلم- أنه قال:"صيام يوم عرفة، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله، والسنة التي بعده، وصيام يوم عاشوراء، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله".

صيام يوم تاسعواء

ومن السنة صيام يوم تاسعواء، وهو التاسع من محرم، لما روي عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال: "حين صام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يوم عاشوراء وأمر بصيامه قالوا يا رسول الله إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى فقال رسول الله 'صلى الله عليه وسلم- فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع قال فلم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

صيام يوم عاشوراء وتاسوعاء

وحول ذلك، أكد الدكتور محمد عبد السميع، أمين الفتوى في دار الإفتاء المصرية، على أنه يجوز أن نصوم يوم عاشوراء فقط "10 محرم"، كذلك يجوز صوم يوم عاشوراء وتاسوعاء، كما يجوز صيام أيام 9 و10 و11 من شهر المحرم، وهي الاثنين والثلاثاء والأربعاء من الأسبوع المقبل، لافتًا إلى كراهة صيام يوم تاسوعاء فقط دون صيام يوم عاشوراء.

فمن يستطع صوم يوم واحد فليصم العاشر، ومن يستطع أن يصوم يومين فليصم التاسع والعاشر؛ لإظهار تفرد الأمة الإسلامية وتخالف غيرها من الأمم بصوم يوم زائد، بحسب عبد السميع، الذي أضاف إن من لديه القدرة لأن يصوم أكثر فليصم يوم الحادي عشر لأن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: أفضل الصيام بعد الفريضة شهر الله المحرم.

من جهته، أشار مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، في فتوى سابقة، إلى أن صيام يوم عاشوراء على ثلاث مراتب: إفراد يوم عاشوراء بالصوم، وصيامه وصيام يوم قبله أو يوم بعده، صيامه وصيام يوم قبله ويوم بعده.