الأربعاء 10 اغسطس 2022

مسابقات تدعو للإحباط!

مقالات30-6-2022 | 16:03

بدأت معظم الأندية في العالم التحضير للموسم الجديد وهذا طبيعي جدًا، ليس في الدول الأوروبية فحسب بل أيضا في الدول العربية القريبة منا .

ولكن في مصر الدوري "المحروس" ما زال "بسلامته" في منتصفه و"كأس مصر" تلعب منه نسختان واحدة للعام الماضي والثانية للحالي، والحقيقة "المرة " التي لا يختلف عليها اثنان ما يحدث في المسابقات المصرية أمر يصيب الجميع بالإحباط  .

الدوري لعب منه 23 أسبوعا فقط من أصل 34 أسبوعا وهذا أمر عجيب.. الموسم الجديد في دول العالم على الأبواب إلا موسمنا لا تعرف له بداية أو نهاية .

كل مسابقاتنا تدار بصورة عشوائية وفي النهاية تريدون منتخبا قويا ينافس على كل البطولات وأندية تحصل على الألقاب القارية .

 كيف يحدث هذا ومسابقاتنا المحلية ليس لها بداية أو نهاية الموسم عبارة عن سنة كاملة، وفي بعض الأحيان تقام مسابقات العام الماضي في الحالي، كما يحدث في نسخة كأس مصر 2021 .

وإذا كان البعض يتحدث عن التوقفات الخاصة بالمنتخب والأندية هذا الكلام مردود عليه.. المنتخب يلعب مبارياته في أيام الفيفا ووقتها تكون المسابقات في كل دول العالم متوقفة .

وبالنسبة للأندية لم نسمع إيقاف الدوري الإنجليزي أو الإسباني أو السعودي أو غيره من الدوريات بسبب لعب الأندية للبطولات القارية

في كل مكان بالعالم الدوريات مستمرة والأندية تلعب والجميع يذكر في عام 2019 ليفربول الإنجليزي كان يشارك في بطولة كأس العالم للأندية في قطر، وفي نفس الوقت لعب مباراة في كأس الاتحاد الإنجليزي بفريق الرديف ولم يتم تأجيل المباراة له لكونه يشارك في المونديال وهذا عادي لأن مواعيد البطولات محددة من قبل .

عادي جدا الأهلي والزمالك وأي أندية تشارك في البطولات القارية أن تلعب مبارياتها في الدوري قبل السفر للعب في البطولات القارية وإذا كان الحديث أن أوقات السفر في أوروبا قصيرة وفي أفريقيا طويلة يمكن حل ذلك من خلال طائرة خاصة تكون ملك وزارة الشباب والرياضة أو يكون لدى كل نادي طائرة خاصة يسافر عليها .

وهذا ليس بالأمر الغريب أو الكثير على أنديتنا أن يكون لديها طائرة خاصة لتستخدمها في المباريات القارية، وهناك لاعبون يمتلكون طائرات خاصة مثل ميسي ونيمار ورونالدو وغيرهم، وإذا كانت الأندية لا تملك شراء طائرة تستأجرها للسفر عليها .

انتظام المسابقات يجعل اللاعب المصري أكثر جاهزية للمباريات لأنه سوف يحصل على فترات الراحة الطبيعية ما بين كل موسم يقضي خلالها عطلته كما يشاء ويعود أكثر حيوية ونشاط، ولكن ما يحدث الآن من تلاحم المواسم أمر غير طبيعي ونتيجته إصابات وهبوط في المستويات وخسارة بطولات وألقاب .

م الآخر: أحلم ومعي الملايين من عشاق كرة القدم أن تكون المسابقات لها بداية ونهاية، أن تكون لدينا رزنامة محددة للبطولات وجدول ثابت، وهذا ليس بالمعجزة، ولا إعلام "السبوبة " عاوز الدوري مستمر للظهور طوال السنة على الشاشات.. ارحمونا يرحمكم الله يا سادة !