السبت 1 اكتوبر 2022

علماء جزر القمر يشيدون بإنجازات «الأوقاف» في مواجهة الفكر المتطرف

علماء جزر القمر

دين ودنيا17-8-2022 | 19:30

دار الهلال

أشاد مجموعة علماء دار الإفتاء من دولة جزر القمر المشاركون في الدورة التدريبية التي تعقدها دار الإفتاء المصرية، بما حققته وزارة الأوقاف المصرية من إنجازات في عمارة بيوت الله (عز وجل) ومواجهة الفكر المتطرف.

جاء ذلك على هامش الزيارة الميدانية التي نظمتها وزارة الأوقاف اليوم الأربعاء لـ12 أمينا وأمينة فتوى من دولة جزر القمر لمسجدي الإمام الحسين والإمام الشافعي (رضي الله عنهما) بالقاهرة، وذلك في إطار الدور الريادي لجمهورية مصر العربية، ودور وزارة الأوقاف في نشر الفكر الوسطي المستنير وتفكيك الفكر المتطرف داخل مصر وخارجها وفي إطار التعاون بين وزارة الأوقاف المصرية ودار الإفتاء المصرية ضمن البرنامج التدريبي لمجموعة من علماء دار الإفتاء من دولة جزر القمر في دورة تدريبية تعقدها لهم دار الإفتاء المصرية في الفترة من 10 إلى 22 أغسطس الجاري بمركز التدريب بدار الإفتاء المصرية.

وجرت الزيارة بحضور الدكتور علي فخر رئيس قطاع الشئون الدينية بدار الإفتاء المصرية، والدكتور فياض عبد المنعم المستشار الاقتصادي لدار الإفتاء المصرية، والشيخ مصطفى عبد الكريم أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، والشيخ محمود أبو العزايم مدير التدريب بدار الإفتاء المصرية. 

وكان في استقبالهم بمسجد الإمام الحسين ، عبد الحميد محمود عمر رئيس الإدارة المركزية للشئون المالية والإدارية والفنية بوزارة الأوقاف المصرية، والدكتور خالد صلاح مدير مديرية أوقاف القاهرة، والدكتور محمود خليل وكيل مديرية أوقاف القاهرة، والدكتور رمضان عفيفي مدير عام مراكز الثقافة الإسلامية والمكتبات، والدكتور أحمد دسوقي مكي إمام مسجد الإمام الحسين .

وخلال الجولة أعرب ضيوف مصر عن سعادتهم البالغة بحفاوة الاستقبال، كما أعربوا عن انبهارهم بمساجد مصر وبعلمائها، مع إشادتهم البالغة بما تم من تطوير لمسجد الإمام الحسين ، وبما حققته وزارة الأوقاف المصرية من إنجازات في عمارة بيوت الله (عز وجل) ومواجهة الفكر المتطرف. 

وأعربوا أيضا عن بالغ سعادتهم بهذه الزيارة الرائعة للأماكن الطيبة والمحببة إلى نفوسهم، متوجهين بالشكر والتقدير إلى الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف على هذه الدعوة الكريمة، سائلين الله تعالى أن يحفظ مصر وأهلها من كل مكروه وسوء، وأن يجعلها أمنًا أمانًا وسائر بلاد العالمين.