الجمعة 9 ديسمبر 2022

أحد أبطال حرب أكتوبر: «المقاتل المصري أثبت أنه أعظم جنود العالم»

أبطال حرب أكتوبر

أخبار5-10-2022 | 11:32

دار الهلال

يعد نصر أكتوبر المجيد فخرًا لكل مصري، فالشعب والجيش كانوا يدًا واحدة للقضاء على العدو؛ ليسطروا ملحمة مازالت تدرس في الأكاديميات العسكرية حول العالم حتى الآن.

وأكد اللواء أركان حرب متقاعد عوض صبحي محمد عطوة - في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط -، أن مشاركته في حرب لا تنسى، مشيرًا إلى أنه خريج الدفعة 51 كلية حربية، والتي تخرجت في أول ديسمبر 1967، حيث كان يخدم في اللواء المدفعية الثقيلة. 

وأوضح أن الإعداد لحرب أكتوبر تم عقب هزيمة 1967 مباشرة، حيث عمل الرئيس الراحل جمال عبدالناصر على إعادة تحديث الجيش واستحداث وحدات كثيرة، وإعادة تشكيل وتنظيم القوات، واحتلال مواقع غرب قناة السويس، ثم جاء الرئيس الراحل محمد أنور السادات باستكمال المهمة واتخاذ قرار الحرب.

وأشار إلى أن سلاح المدفعية لعب دورًا رئيسيًا خلال حرب الاستنزاف، حيث تم تدريب القوات على رصد الأهداف، مشيرًا إلى أن تلك الفترة كانت شاقة للغاية، خاصة وأن أعمال التدريب كانت تتم ليلًا ونهارًا في ميدان الرماية لكافة القوات، فالعدو كان لديه مواقع دفاعية حصينة، وخط بارليف ولا يمكن للقوات عبوره بشكل بسيط، فضلًا عن امتلاكه نقاط مراقبة قوية.

وشدد على أن القيادة السياسية في ذلك الوقت نجحت في وضع خطة خداع استراتيجي، كما نجت القوات الجوية في تنفيذ طلعات جوية على ارتفاع منخفض، واستهداف  مواقع احتياطيات العدو والمطارات القريبة مراكز القيادة والسيطرة ومراكز الاتصالات، مما أربك العدو بشكل كبير، موضحًا أنه مع عودة القوات الجوية بدأ التمهيد النيراني للمدفعية، والذي استمر لما يقرب من 50 دقيقة تم إطلاق خلالها أكثر من 200 ألف طن من الذخيرة على النقاط القوية، والاحتياطات القريبة ومراكز القيادة.

وأشار إلى أنه كان هناك نقطة حصينة شرق بورسعيد أعدها العدو؛ لتهديد القوات المصرية بصواريخ ذاتية الحركة، ولكن القوات المصرية نجحت في تحييد تلك المدافع طوال مدة الحرب.

وشدد اللواء أركان حرب متقاعد عوض صبحي محمد عطوة، على أن التدريب الجيد والإعداد الجيد كان الشيء الأهم للتغلب على قوة العدو، ونجحت القوات في استهداف دبابات العدو من أجل عدم تنفيذ أي هجمات ضد قواتهم. 

وأشار إلى أن أحد المقاتلين نجح بمفرده في تدمير 30 دبابة من دبابات العدو، وهو الأمر الذي أذهل الجميع على مستوى العالم.

وأضاف أنه كان هناك تكاتف كبير بين المجتمع المصري، كما أن الجندي المصري أثبت أنه أعظم جنود العالم وبالتدريب يصنع المستحيل.

وشد على أن الدعم الشعبي للقوات المسلحة خلال حرب أكتوبر كان واضحًا للغاية،، كما تحمل الشعب المصري نقص العديد من المنتجات، ولكنه كان واقفًا خلف دولته لتحقيق النصر في المعركة.

وأوضح أن التنمية الشاملة التي تشهدها مصر جاءت مع تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي المسؤولية، وهناك تشابه بينها وبين انتصار أكتوبر لأنها بدأت من المستحيل كما بدأت حرب أكتوبر من المستحيل.