الإثنين 5 ديسمبر 2022

قطر بين الإبداع والوداع !!

مقالات21-11-2022 | 12:46

إبداع قطري ظهر بوضوح في افتتاح النسخة الاستثنائية لمونديال 2022 وهو ليس بغريب على قطر لأن الإبداع التنظيمي ليس وليد اليوم ولكن منذ سنوات طويلة أبدعت قطر من خلال استضافة العديد من الأحداث الرياضية التي أبهرت العالم بداية من دورة الألعاب الآسيوية 2006 ثم العديد من البطولات العالمية في مختلف الألعاب.

الإبداع القطري في حفل افتتاح المونديال تمثل في الرسائل التي حرصت دولة قطر على توجيهها للعالم وابرز تلك الرسائل هي رسالة السماحة في الإسلام واعتزاز قطر بعروبتها ودينها والأهم من هذا كله أن الافتتاح بدأ بالقرآن الكريم وهو الشيء الأهم من وجهة نظري في افتتاح المونديال.

ورغم الإبداع القطري في الافتتاح المميز والتنظيم الذي أتوقع أن يخرج رائعا والملاعب المبهرة التي حظيت باهتمام الجميع، ولكن الشيء الغريب أن القيادة القطرية نسيت أو تناست - عن عمد - أن لديها فريق سيمثل قطر في مونديال كأس العالم.

منتخب العنابي الذي أبدع في كأس الأمم الآسيوية الأخيرة بالإمارات وقدم مستوى ولا أروع ونجح في التتويج بالبطولة الآسيوية ظهر بعيدا عن المستوى المتوقع تماما في افتتاح المونديال.

وكأن القيادة القطرية تخشى من شيء ما وهو عدم انشغال العالم سوى بشيء واحد فقط وهو روعة التنظيم والانبهار بالملاعب العالمية والرسائل التي ترغب في أن ترسلها للعالم عن سماحة الإسلام وتاريخ قطر وماضيها الذي أظهرته بوضوح خلال حفل الافتتاح وحاضرها من خلال استضافة العالم اجمع وبقدرة كبيرة على تحقيق التميز.

وبالفعل لن ينبهر العالم بمستوى الكرة القطرية وتفوق العنابي، وظهوره القوي ولكن الانبهار الحقيقي سيكون بالتنظيم لحدث استثنائي ولأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، وبالتالي سيودع منتخب قطر البطولة من الدور الأول ولن ينشغل احد سوى بالجانب التنظيمي.