الإثنين 5 ديسمبر 2022

وزراء خارجية المتوسط يؤكدون ضرورة تكثيف التعاون الإقليمي وتحقيق التكامل لمواجهة التحديات

جامعة الدول العربية

عرب وعالم24-11-2022 | 17:17

دار الهلال

اتفق وزراء خارجية الاتحاد من أجل المتوسط على ضرورة تكثيف التعاون الإقليمي والعمل على تحقيق التكامل لمواجهة معدلات البطالة المرتفعة، وحالة الطوارئ المناخية، والنمو غير المتوازن في منطقة تعاني من تداعيات الحرب في أوكرانيا.

جاء ذلك في البيان الختامي للمنتدى الإقليمي السابع لوزراء خارجية دول الاتحاد من أجل المتوسط الذي اختتم أعماله اليوم الخميس بحضور الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

كما صادق وزراء الخارجية على إعلان وزاري بشأن انضمام مقدونيا الشمالية إلى الاتحاد من أجل المتوسط، مرحبين بالدولة العضو الجديدة في المنظمة الأورمتوسطية.

وأشار البيان الختامي إلى موافقة الوزراء على إطلاق المبادرة الإقليمية "عواصم الثقافة المتوسطية" حيث سيتم كل عام تحديد مدينتين في الضفتين الشمالية والجنوبية للبحر المتوسط من قبل 43 دولة من دول الاتحاد كعاصمتين للمتوسط لتكثيف الفعاليات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والرياضية وتسليط الضوء على تراث المدن والتفاهم المتبادل بين الضفتين.

وأضاف البيان أن اجتماع وزراء الخارجية مثل أيضًا فرصة لتبادل لمحة عامة عن التقدم المحرز منذ اعتماد أولويات العمل الخمس المتفق عليها بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لعملية برشلونة في عام 2020، وهي العمل البيئي والمناخي، والتنمية الاقتصادية والبشرية المستدامة والشاملة، والشمول الاجتماعي والمساواة والتحول الرقمي والحماية المدنية.

وشهد المنتدى الإقليمي عقد اجتماع وزاري بين الاتحاد الأوروبي ودول الجوار الجنوبي، فضلًا عن اجتماع أورومتوسطي للشباب نظمته أمانة الاتحاد من أجل المتوسط ومؤسسة آنا ليند، حيث طرح الشباب المنتمون لمنظمات المجتمع المدني من جميع أنحاء المنطقة تطلعاتهم ومقترحاتهم أمام وزراء الخارجية حلول ملموسة لتعزيز الاستدامة والازدهار والتكامل في المنطقة، وقد شارك أكثر من 200 من ممثلي المجتمع المدني الشباب من 20 دولة في صياغة هذه المقترحات خلال عامي 2021 و 2022.

وقد عُقد المنتدى الإقليمي السابع للاتحاد من أجل المتوسط في إطار الاحتفال بيوم المتوسط، الذي أقرته بالإجماع جميع الدول الأعضاء في الاتحاد عام 2020.

وشارك في رئاسة المنتدى السنوي الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية ونائب رئيس المفوضية الأوروبية، جوزيب بوريل، ووزير الخارجية والمغتربين الأردني أيمن الصفدي، في ضيافة وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني خوسيه مانويل الباريس وبحضور الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط ناصر كامل.