الإثنين 6 فبراير 2023

3 باحثات مصريات يفزن بزمالة برنامج «لوريال - يونسكو من أجل المرأة في العلم»

3 باحثات مصريات

سيدتي29-11-2022 | 20:56

دار الهلال

 أعلن برنامج "لوريال - يونسكو من أجل المرأة في العلم - مصر"، فوز 3 باحثات مصريات بزمالة البرنامج لعام 2022، وذلك بالشراكة مع أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ومكتب اليونسكو في القاهرة.

والفائزات الثلاث هن الدكتورة مي طه بكلية الصيدلة جامعة القاهرة (مرحلة ما بعد الدكتوراه) عن بحثها لتطوير أنظمة توصيل دوائي للقضاء الفعال على البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية علاج القدم السكري باستخدام النانو تكنولوجي، والدكتورة آيه عاطف كلية الصيدلة جامعة طنطا (مرحلة ما بعد الدكتوراه) عن توصلها لبوليمرات طبيعية ذات بصمة جزيئية لمساعدة مرضى (الفينيل كيتون يوريا) وهو مرض وراثي عند الأطفال، ومي جمال طالبة دكتوراه ومساعد باحث في برنامج علوم وهندسة الحاسب بالجامعة الألمانية بالقاهرة عن بحثها لتطوير مؤشرات بيولوجية للتصوير العصبي لفهم وتشخيص اضطراب الاكتئاب باستخدام النمذجة الحاسوبية.

جاء ذلك خلال احتفالية استضافها قصر عابدين بالقاهرة، وحضرها الدكتور عمرو فاروق نائب رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، والدكتورة نادية زخاري رئيسة لجنة البحث العلمي بالمجلس القومي للمرأة وزيرة البحث العلمي السابقة، وممثلة مكتب اليونسكو بالقاهرة، ومدير عام شركة لوريال مصر، ونخبة من رؤساء المراكز والمعاهد البحثية.

وأكدت الدكتورة نادية زخاري مقررة لجنة البحث العلمي بالمجلس القومي للمرأة وزيرة البحث العلمي السابقة، أن البحث العلمي هو السبيل لمواجهة المشكلات التي تواجه المجتمع وتلعب المرأة دورا مهما فيه، مشيرة إلى حدوث طفرة غير مسبوقة الفترة الماضية في مجال دعم وتمكين المرأة في مختلف المجالات.

وقالت إنه خلال الـ10 أعوام الماضية تم تحقيق 965 براءة اختراع منهم 131 براءة اختراع حصلت عليها المبتكرات المصريات، وتمثل الباحثات المصريات نسبة 43% من الباحثين. 

وأشارت إلى الدور المحوري للجنة البحث العلمي بالمجلس القومي للمرأة والتي تعمل على صقل قدرات الباحثات من خلال عقد ورش عمل للتعرف على كيفية تسويق الابتكارات العلمية، فضلاً عن التواصل الدائم مع المستثمرين ورجال الأعمال.

وأضافت أن المجلس يقيم العديد من المشروعات الصغيرة للسيدات بمختلف محافظات الجمهورية وخاصة في مجالات التكنولوجيا الحديثة وسبل التسويق الإلكتروني، وكذلك تأهيل الفتيات في مجال تكنولوجيا الابتكار بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا.

وأكدت الاهتمام الذي توليه مصر لدعم تمكين المرأة في مجال الملكية الفكرية، للاستفادة من أصولها الإبداعية والابتكارية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. 

ونوهت إلى تشكيل المجلس القومي للمرأة للجنة "المرأة والملكية الفكرية" برئاستها، لتكون معنية بالعمل على مشروع "تمكين المرأة في المجتمعات المحلية من خلال الملكية الفكرية" وسعيها نحو تسجيل حقوق الملكية الفكرية الخاصة بحرفة "التلى" باعتبارها حرفة مصرية تراثية أصيلة، وذلك كبداية يتبعها حرف ومجموعات أخرى. 

وأضافت أن تلك اللجنة تعمل كذلك على تشجيع السيدات وتوعيتهن بأهمية تسجيل حقوق الملكية الفكرية لدعم التمكين الاقتصادي والاجتماعي والثقافي للمرأة، ونشر ثقافة الملكية الفكرية والتوعية بها وبفائدتها كخطوة أولى نحو أن يكون لكل سيدة مشروعها الخاص بها كرائدة أعمال.

من جانبه، أكد الدكتور عمرو فاروق نائب رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا أن المرأة المصرية لها إسهامات ضخمة في منظومة البحث العلمي على مدار التاريخ، مشيرا إلى اهتمام الأكاديمية بدعم المرأة في العلم من خلال العديد من المبادرات والبرامج والجوائز إلى جانب التعاون مع جميع الجهات المعنية في مصر لدعمها.

وأشاد بالتعاون القائم بين أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وبرنامج لوريال-يونسكو من أجل المرأة في العلم - مصر" ومنظمة اليونسكو، متمنيا المزيد من التعاون خاصة في مجالات تسويق الأبحاث العلمية التطبيقية لمجابهة المشكلات التي يعاني منها المجتمع.

جدير بالذكر أن برنامج "لوريال-يونسكو من أجل المرأة في العلم لزمالة مصر" يأتي تأكيداً للدور المحوري الذي تلعبه لوريال مصر في تعزيز دور المرأة في مجال البحث العلمي، وذلك إيماناً منها بأن العالم بحاجه إلى العلوم والعلوم بحاجه إلى المرأة.

وتم إطلاق برنامج "لوريال-يونسكو من أجل المرأة في العلم" عالميا عام 1998 لتعزيز ودعم المرأة وإبراز مساهمتها الإيجابية في مجال البحث العلمي.. كما يعمل على ضمان زيادة مشاركة المرأة في مجال العلوم، وذلك من خلال دعم الباحثات الواعدات لاستكمال أبحاثهن، وقد نجح البرنامج في دعم وتشجيع 3,800 باحثة على مستوى العالم من 117 دولة.