السبت 13 ابريل 2024

سلامتك يا بيبو

مقالات1-4-2023 | 14:02

من كل قلبي أدعو للكابتن محمود الخطيب بسرعة الشفاء من الوعكة الصحية التي ألمت به الأسبوع الماضي... قلوبنا جميعا وكل قلوب المصريين وكل عشاق الكرة تتمني له الشفاء ودوام الصحة فهو أيقونة من أيقونات الرياضة ومشوار واسم محفور في تاريخ الرياضة المصرية والأفريقية. أدخل السعادة على القلوب لاعبا بالأهلي ولاعبا بالمنتخب و عضوا ورئيسا لمجلس إدارة النادى الأهلى العريق حقق للرياضة ولكرة القدم الكثير ورفع اسم مصر عاليا وظل مثلا للروح الرياضة والخلق الكريم ، بردود أفعاله الهادئة والأخلاق الجميلة التي تحلى بها، والخلق والروح الرياضية ليس بجديد على الخطيب الذي عرفناه طول عمره مثلا يحتذى في النبل والهدوء منذ أن دخل النادي الأهلي وعمره 16 سنة حتى أصبح أهم لاعب كرة قدم، فى مصر وأفريقيا وكان اللاعب الوحيد الذي حصل على الحذاء الذهبى كأحسن لاعب أفريقي منذ عام ١٩٨٣ وحتى ٢٠١٩ حين حصل عليها الموهوب محمد صلاح ابن نادي المقاولون العرب ولاعب ليفربول الإنجليزى. وبعد اعتزال الخطيب ظل أيضا نموذجا فريدا فى الإدارة بالروح الرياضية نفسها بالأخلاق نفسها لم يتغير ولم يتخل يوما عن مبادئه، وعلى مدى تاريخه لم يقصر أبدا في حق ناديه ولا جمهوره، كلاعب لم يحصل طوال مسيرته إلا على كارت أصفر واحد.. هو بحق قدوة حسنة قدم كل ما يستطيع من عطاء وتضحية وتفان، سواء داخل الملعب أو خارجه ، فللحق والأمانة فإن الإدارة الحالية برئاسة الخطيب، لها إنجازات عديدة وانتصارات فى مطبات وتحديات صعبة فى التمويل والتطوير والتحديث وصفقات اللاعبين،فى كل اللعبات. وكم شعرت بالاطمئنان حينما قرأت رسالته إلى المحبين الذين يدعون له من قلوبهم،. ورد بيبو على محبيه الذي جعلنا جميعا نشعر بالاطمئنان على صحته، مؤكدًا أنه بدأ يتعافى تدريجيًّا بفضل الله سبحانه وتعالى ودعوات المحبين في هذا الشهر الكريم، أعاده الله على الأمتين العربية والإسلامية بالخير والسلام. اكتب هذا المقال قبل مباراة الأهلي والهلال السودانى التي أتمنى فوز الأهلي فيها. دعواتي للكابتن بيبو بالشفاء والتوفيق والعودة سالما غانما لمواصلة إسعاد جماهير الكرة في مصر .. سلامتك يا بيبو