الأربعاء 24 ابريل 2024

عائلة شهيد «الأقصى» تُشكك في رواية الاحتلال الإسرائيلي وتطالب بفحص كاميرات المراقبة

قوات الاحتلال

عرب وعالم1-4-2023 | 15:11

أ ش أ

شككت عائلة الشهيد الفلسطيني الشاب محمد العصيبي (26 عامًا)، في رواية الاحتلال الإسرائيلي، بأنه حاول انتزاع سلاح أحد الجنود الإسرائيليين، فقام جنود آخرون بإطلاق النار عليه، قرب باب "السلسلة"، وهو أحد أبواب المسجد الأقصى، قبل أن يُعلن عن استشهاده صباح اليوم. 

وطالبت عائلة الشهيد العصيبي، وهو طبيب من (النقب) اجتاز امتحان مزاولة مهنة الطب قبل أسبوعين فقط، بعرض تسجيلات كاميرات المراقبة في المكان، وإجراء تحقيق جدي في الجريمة، مؤكدة أن نجلها تعرض لجريمة إعدام بدم بارد بعد اطلاق نحو 20 رصاصة نحوه.

وأعلن صباحا استشهاد الطبيب العصيبي مُتأثرًا بإصابته الليلة الماضية، وزعمت وسائل الإعلام الإسرائيلية الليلة الماضية أن الشاب انتزع سلاح أحد الجنود فأطلقوا عليه الرصاص، إلا أن مصادر بالقدس أبلغت مراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط الليلة الماضية بأن الشاب حاول الدفاع عن امرأة فلسطينية من اعتداء أحد الجنود فتم إطلاق النار عليه. 

وفي أعقاب إطلاق النار عليه، أغلقت قوات الاحتلال سوق "القطانين" في البلدة القديمة، واعتدت على التجار والأهالي، وجرى الدفع بتعزيزات شرطية إلى البلدة القديمة التي جرى غلقها تمامًا.. وجرى أيضا الاعتداء كذلك على أحد حراس المسجد الأقصى الليلة الماضية، حسبما أفاد شهود عيان لمراسل (أ ش أ).

ومصداقًا لرواية المصادر المقدسية، دحض عضوا الكنيست الحالي أيمن عودة، والسابق طلب الصانع، مزاعم الاحتلال حول جريمة اعدام الشاب الطبيب العصيبي. 

وقال عودة: "الدكتور محمد ذهب ليصلّي يوم الجمعة في الشهر الفضيل، ولأنه اصيل وكريم النفس بواعز نخوته ذهب لتخليص إحدى الفتيات من اعتداء شرطة الاحتلال عليها وكان أعزل ولكنّ الاحتلال أعدمه ميدانيًا".

وأضاف "على الجميع أن يفهم أن الاحتلال هو الجريمة المتواصلة الكبرى، ولن تنتهي قضايانا إلا بانتهائه، وهناك يجب تصويب كل الطاقات".

وقال عضو الكنيست السابق طلب الصانع (وهو محامي من النقب) "الطبيب حاول التدخل عندما رأى اعتداء الشرطة على امرأة عربية فتمت تصفيته من مسافة قصيرة جدا، وادعاء الشرطة انه حاول خطف سلاح احدهم كذب وافتراء"

وأضاف "الشرطة بكاميراتها توثق كل كبيرة وصغيرة، وانا اتحدى أن تعرض الشرطة الفيديو الذي يوثق محاولة اختطاف السلاح كما تدعي"!.

وأعلن مجلس (حورة) بالنقب، الحداد اليوم وغدًا، في أعقاب جريمة الإعدام بدم بارد، وقال في بيان صحفي إن "إدعاءات الشرطة المفبركة، بأن المرحوم حاول خطف سلاح أحد أفرادها، هو محاولة لتبرير جريمتها، ويخالف كل شهادات المصلين". 

ودعت لجنة المتابعة العليا، داخل الخط الأخضر، لعقد اجتماع طارئ، غدًا، في أعقاب "الجريمة النكراء". 

 

Dr.Randa
Dr.Radwa