الثلاثاء 16 ابريل 2024

أَجَلْ.. لَيْسُوا أرقاما!!

مقالات29-11-2023 | 13:49

تظلُّ ملحمةُ (مديح الظل العالي) للغائب الحاضر"محمود درويش" وساماً على صَدْر الشعر العربي؛ وأيقونةً لشعر المقاومة تحتل قارئها عُنْوةً، فلا تدع الملل يسلك إلى قلبه سبيلا..!! لولا أنها تؤرِّخ لنكبة الخروج من"بيروت"عام اثنين وثمانين وتسعمائة وألف..وتصف أحداثَها وخياناتِها..!!                                                                                                                                                 

ظهري أمام البحرِ أسوارٌ.. ولا/قد أَخسرُ الدنيا .. نَعَمْ !!/قد أَخسرُ الكلماتِ..لكنِّي أَقول الآن : لا هي آخر الطلقاتِ..لا/هي ما تبقَّى من هواء الأرضِ..لا/هي ما تبقَّى من نشيجِ الروحِ..لا!!                         وفلسطين في العصر الحديث مِسْبحةُ نكبات...احتلالٌ إنجليزيٌّ يليه وعد بلفور يعقبه ثوراتٌ ومذابحُ"دير ياسينن، الطنطورة، بلدة الشيخ" على يد عصابات العدو "البالماخ، الهاجاناه، الأرجون"، فنكبةٌ عام ثمانيةٍ وأربعين،فنكسةُ"حزيران"عام سبعةٍ وستين،فمذابحُ"أيلول"عام سبعين،فنكبةُ خروج المقاومة من"بيروت"إلى "تونس" وما صَحِبها من مذابحَ"صبرا وشاتيلا"إذ أصبح قادتها أهدافاً سهلةَ الاصطياد كاغتيال"خالد الوزير"في"تونس"العاصمة،وكان من الممكن إضافةُ نكبةٍ جديدةٍ بترحيل أهل غزة قسرياً إلى"سيناء"لولا حِنْكةُ"مصر"وإدراك قيادتها أن ذلك بمثابة الإجهاز على قضية"فلسطين"وتشييعها إلى مثواها الأخير..!!  
(نعسنا...أَيقظتْنا الطائرات وصوتُ أَمريكا..وأَمريكا لأمريكا!!/وهذا الأفق إسْمَنْتٌ لوحْشِ الجوِّ..
نفتحُ علبةَ السردين..تقصفها المدافعُ..نحتمي بستارةِ الشباك..تهتز البنايةُ..تقفزُ الأبوابُ..!!                                                                                                   

أُمريكا..وراء الباب أمريكا!!/ونمشي في الشوارعِ باحثين عن السلامة..من سيدفننا إذا مِتْنا؟!!
عرايا نحن..لا أُفقٌ يُغَطِّينا..ولا قبرٌ يوارينا!!)                                                                                                                                                                                                 ورغم أن العدو وداعميه- قادة"أمريكا وأوروبا"عقب هجوم المقاومة الفلسطينية فيما يسمى ب"زلزال السابع من أكتوبر"-قد تبنَّى فكرة الترحيل القَسْري سواء بالضغط السياسي أو الدعم بأحدث الأسلحة واصطفاف الأساطيل وحاملات الطائرات قُبالةَ سواحل"غزة"،لكن صمود المقاومة الفلسطينية رغم فداحة الخسائر المادية والبشرية في المدنيين،وإعدادها الجبهةَ الداخليةَ لدفْع الثمن الغالي في سبيل التحرير قد أعطى العَالَمَ أجمع دروساً في التضحية،أرسم"درويش" لوحةً من مبالغاته..؟!!أم أن ذلك بعضُ دمويةِ العدو وجرائمه التي لا تتوقف..؟!!صوَّر"درويش"مأساةَ طفلةٍ في"بيروت"أليس ذلك ماارتكب العدو في"غزة"؟!!                                                                                                                                                                                          (الطائراتُ تطير من غُرَفٍ مجاورةٍ الى الحمَّام.. فاضطَّجعي
على درجات هذا السُّلّم الحجريِّ..!!/انتبهي إذا اقتربتْ شظاياها كثيراً منكِ..وارتجفي قليلا
نامي قليلا../كُنَّا نحبُّك يا ابنتي..!!كنا نَعُدُّ على أصابع كفِّك اليُسرى مسيرتَنا..ونُنْقِصُها رحيلا
نامي قليلا.../الطائراتُ تطيرُ،والأشجارُ تهوي،والمباني تخبز السُكَّانَ..فاختبئي بأُغنيتي الأخيرةِ..                                                                                                                           أو بطلقتيَ الأخيرةِ..ياابنتي..!!وتوسّديني كنتُ فحماً أَم نخيلا!!!)                                                                                                                            
وكأن"درويش"يصف"غزة"اليوم.أقال إنها اسْتُشهدتْ؟!!وماذا بعدما أكْثرَ من استخدام "كنا"و"المباني تخبز السكان"؟!!.كلنا صدمتْه المَشاهدُ اليومية لبيوت غزة وأطفال غزة ونساء غزة وعجائز غزة..!كلنا صدمتْه وحشيةُ العدو،وتبريرُ قادة الغرب بالدفاع عن النفس،لقد سقطتْ ورقةُ التوت عن عورات العالم المتدين..!! إن شهداء"طوفان الأقصى"وإن تجاوزوا الآلاف ليسوا أرقاماً تضيء سجل التضحيات فقط،وإن الدمار الرهيب الذي لَحِق بعمران غزة يعجِّل بتحرير فلسطين..! مخطئٌ مَنْ يحسب نتائج"طوفان الأقصى"بحساباتٍ ماديةٍ فحسب؛لأن النتائج على المدى القريب وكذلك البعيد تؤكد أننا نشهد زلزالاً أكتوبرياً جديداً،هل نتجاهل تسريباتٍ إعلاميةً تتحدث عن خسائرَ بشريةٍ للعدو تَفُوق ثلاثة آلاف وأكثر من أحد عشر ألف جريحٍ،ناهيك عن فرار اثنين من قادة الكتائب بجنودهما من تغطية وحدةٍ أُبيدتْ بالكامل أثناء اشتباكها والمقاومة؟!!،وهل ننكر أن العمق الإسرائيلي كان متاحاً لصواريخ المقاومة؟!!وهل نقلِّل من استفاقة شعوب العالم من تأثير الإعلام المضلِّل لدرجة أن نرى يهوداً وحاخاماتٍ يشاركون في مظاهرات دعم القضية ؟!!وهل نجادل في تعطُّل قطار التطبيع الذي هَرْوَل إليه القاصي والداني؟!!إن إسقاط مشروع صفقة القرن بتهجير أهل"غزة"،وكَشْفَ هشاشةِ ارتباط اليهود بفلسطين وزحامهم على المطارات،وإعادةَ قضية "فلسطين" إلى الصدارة بعدما كادت تطمرها رمالُ النسيان..!!أقول-إن كل ما سبق-من الظلم أن نتجاهله،لقد ربحتْ المقاومة بحسْن معاملتها الأسرى وشهاداتهم وتلويحهم عند وداع مرافقيهم من رجال المقاومة لا يحتاج برهاناً...!!لقد ربحتْ المقاومةُ بسلوكها الإنساني أكثر مما ربحت ببسالة رجالها في وجه الآلة الإجرامية وتفوُّقِ العدو النوعي؛ليُوقن العالَمُ أنه أمام شعبٍ يقدِّم تضحياتِه عن طيب خاطر،وينفخ في جَمْرِه المُسْتعِرِ تحت الرماد-وإن بدا للناظرين ساكناً خابياً-ولن يتنازل يوماً عن حقه في العيش حراً كريماً.. وليكن الختام درويشياً هادراً...!! ورسالةٌ شديدةُ الوضوح إلى المقاومة :  (حاصِرْ حصَارَكَ..لا مفرُّ!!/سقطتْ ذراعُكَ..فالتقطْها..!!/واضربْ عَدُوَّك...لا مفرّْ
وسقطتُ قربك.. فالتقطْني..!!/واضربْ عدوكَ بي..فأنت الآن حُرّْ
حُرٌّ..وحُرُّ..!!قتلاكَ..أو جرحاك فيك ذخيرةٌ فاضربْ بها../اضربْ عدوَّكَ...لا مَفَرّْ
أَشلاؤنا أسماؤنا..حاصرْ حصارَك بالجنونِ..وبالجنونْ
ذهبَ الذين تحبُّهم..ذهبوا..فإمَّا أن تكونْ ../أَو لا تكونْ..!!)