الإثنين 17 يونيو 2024

محمد الشربيني

ليس الأمر جديدًا

'ليس الأمر جديدًا'

'عند اكتشاف مكتبة أشور-بانيبال على الضفة الشرقية لنهر دجلة شمال الموصل مباشرةً، عثروا على آلاف الألواح الطينية التي تعود بنا إلى واحدٍ من أقدم مصادر معروفة للأدب حاليًا بما في ذلك ملحمة جلجامش ؛ حيث يقوم جلجامش في قصيدة الملك الباحث عن الخلود باستدعاء صديقه المتوفي إنكيدو من أجل إخباره عن حال جنوده الذين قتلوا في المعركة...'

'حمقى.. لا يفقهون '

'إنهم يَدهشون..فلا يتوقَّف سيلُ دهشتهم، وتعلو وجوهَهم ملامحُ الاستغراب الممزوج بالغيظ، ولعلهم تتردَّد هواجسُهم في صدورهم قبلما تقول شفاههم.. ماذا نفعل مع هؤلاء..؟ لقد تجاوزتْ أعدادُ القتلى والجرحى أكثرَ من مائة ألفٍ..ورغم ذلك دون هوادةٍ يتسابقون..؟ ...'

'وكانتْ.. كُلَّما خَلَتْ بي!'

'كانت كثيراً ما تُطيل النظرَ إلى وجهي ثم تقول: عندما أموت..أنتَ أكثرُ مَنْ سأشتاق إليه فأضاحكها مُحاوِلاً ابتلاع حزني وإخفاءَ ما يتفلَّت من عيني رغم محاولاتى الدائبة ببعض التجلُّد...'

'الراسبون كِثار'

'ولم تزل فلسطين نشيدَ الحرية الباقي على فم الإنسانيةِ المنادي بالحرية والكرامة لكل بني البشر.. لم تزل فلسطين تحلم بالنهار الحقيقي؛حيث تتنفَّس فيه الصعداء بعد عقودٍ طوالٍ من البطش والتنكيل بأبنائها ودورِها وأشجارِها وجبالِها ووديانِها...'

' كلماتي.. خُبْزٌ وسلاحٌ'

'أنْ يموت طفلٌ بسوء التغذية..فتلك وصمةُ عارٍ تَصِمُ مَنْ حوله: أفرادًا ومجتمعًا..أليس ذلك ما صدَّعوا رؤوسَنا به عن حقوق الطفل من فوق منصات الأمم المتحدة تشريعاً واحتفالاتٍ وتأسيساً لمنظمات تُعْنى بالطفولة وحقوق الطفولة ورعايتها...'

'أرضٌ.. تتحدَّى الموت!!'

'أجلس كي أكتبَ..ماذا أكتبُ ما جدوى القولْ / يا أهلي..يا بلدي..يا شعبي'

'الحمام لا يطير هاهنا'

'كمثْلِ باقاتٍ من الياسمين كان يفترش صفحة السماء يطير بلا خوفٍ، ويحطُّ بلاخوفٍ،ويقترب من الناس في الساحات والميادين طالما استشعر منهم ألفةً وترحيباً بوجوده، ورأى في أعينهم بسماتِ الترحيب ونظرات الرضا؛ فيحطُّ على رؤوسهم وأكتافهم دونما وجَلٍ،وهو مدركٌ أنه حمل للإنسان رسالةَ سلامٍ دالةً على النجاة من الطوفان...'

'إن أشعلوها.. فنحن لها!! '

'وما كان عنترة بن شداد شيئاً دخيلاً على الجسد العربي، فلقد وُلِدَ في مجتمعٍ قبَليٍّ يحتفي أشد الاحتفاء بمظاهر القوة وعناصرها التي تضمن السيطرةَ وحِفْظَ الحقوقِ في عصرٍ كثرتْ فيه الأخطار الداخلية من هجمات القبائل واقتتالها على أسباب الحياة وموارد العيْش، أو الأخطارُ الخارجيةُ من محاولات القوتين العظميين-الفرس والروم-آنذاك تطويعَ القبائل المتاخمة لحدودهما؛ استباقاً لهجمات'

'وَغَزَّةُ.. للمَرَّةِ الألْفِ!!'

'ألم يعدْ لنا نحن- بني العروبة- سوى الطنطنة على منابر الكبرياء اتكاءً على تاريخنا السالف..؟ أم أن شعلةَ الأنفةِ العربيةِ ما زالت تتأجَّج في أركان نفوسنا وإن بدت خابيةً بعضَ الشيء لأصحاب العيون العَجْلَى..؟ هذه التساؤلاتُ تطرح نفسَها وبقوةٍ في مواجهة التحديات التي تواجهها أمتُنا العربية خاصةً في صراعاتها المتكررة والصهاينة في كافة الميادين-سلماً وحرباً-إن تاريخ العرب وأيامهم'

'البيان الأخير..!!'

'إيَّاكَ أن تتصوَّرَ أنَّك وإن ملكْتَ كلَّ أسبابِ القوة أنْ تُزحزِحَ شعباً مؤمناً بعدالة قضيته وشرعيةِ كفاحه.. هذا مُحالٌ. ، وإن حاصرتْه أسبابُ الهزيمة، أو تساقطت عليه الكوارثُ فيما يبدو لأصحاب العيون العَجْلَى. ، أو استطعت بوسائلك غيرِ الشريفةِ ودعْمِ مُناصريك أن ترى نفسَك قد أحكمتَ قبضتَكَ حول حلوقه، فتحْسَب أنَّ بإمكانِكَ أيها الموهومُ التخلُّصَ من وَجَعِ الرأسِ، ومن ثَمَّ الإجهاز على أصحاب القضية وتستريح إلى الأبد..هيهات أيها الأحمق .'

'تَقَدَّموا.. فنحن ننتظر!!'

'(تقدَّموا..تقدَّموا/كلُّ سماءٍ فوقَكمْ جَهَنمُ/وكلُّ أرضٍ تَحتَكمْ جَهَنمُ /تقدَّموا..يموتُ منَّا الطفلُ والشيخُ..ولا يستسلمُ/وتسقطُ الأمُّ على أبنائها القتلى..ولا تستسلمُ/تقدَّموا..تقدَّموا..بناقلاتِ جُندِكمْ/وراجماتِ حقدكمْ/'

'قرر أنت.. وليس غيرك!!'

'لا أذكر مَرّةً وقفتُ بين يديها إلا وتنتابني رغبةٌ عارمةٌ في أن أطيل القعود؛حيث تختلط مشاعرُ البوح التي تتبدّى في أحرفي المقطَّعةِ بدموعي المتساقطةِ رغماً عنِّي أحاول الإمساك بأطراف خيوطها قبلما تتراءى لِمَنْ يمرُّون بي'

'كُلُّهم مِنْ طِينةٍ واحِدةٍ'

'مجرَّد أن تحين منك التفاتةٌ لا تزيد عن ثوانيَ معدودةٍ نحو شاشة التلفاز أثناء التغطية الإعلامية لما يجري يومياً في قطاع غزة الباسلة تنقلك مَشَاهد الدمار الشامل التي تنتشر في كل سنتيمتر إلى مَشَاهد الدمار الذي خلَّفتْه الحرب العالمية الثانية مثلاً في المدن التي ابتُليتْ بها...'

'كأنه طَلَقَاتُ رُصاصٍ'

'كثيرون..هم الشعراءُ الذين يملأون الدنيا ضجيجاً، والنادرون هم المبدعون الحقيقيون الذين تنشغل الإنسانية بهم حال صمْتهم أو حال نُطْقهم، ولدينا نحن-عشَّاقَ الشعر وقُرَّاءَه في أرجاء المعمورة ليست الحي السكندري الشهير ذا الشاطئ الرائع ما بين المنتزه وأبي قير في شرق الإسكندرية بالطبع...'

'يا سادتي الكرام..!!'

' أهدي هذا التفجير إلى ابنتي الأميرة أيالا بمناسبة عيد ميلادها، اليوم أصبح عمرها عامين. أشتاق إليك .. بتلك الكلمات التي تتفجَّر همجيةً تفوق همجية التتار.. ووحشيةً ودمويةً تفوق آكلي لحوم البشر.. يظهر'

'لَنْ تُفْلتوا.. لنْ تُفْلتوا!!'

'لن تجعلوا من شعبنا شعبَ هنودٍ حُمرْ../فنحن باقون هنا منذ فجر العمرْ/فيها لَعِبْنا، وعَشِقْنا،وكتبْنا الشعرْ.. '

'آكُلُ لَحْمَ مُغْتَصِبِي '

'يظل الحفاظ على الهوية الوطنية للشعب الفلسطيني أشدَّ ما تواجهه الشخصية الفلسطينية في مواجهة عوامل التذويب في المنافي أو القهر في ظل الاحتلال الصهيوني، ورغم قوة هذي العوامل وتياراتها العاتية إلا أن الشخصية الفلسطينية استطاعت الصمود؛ لتظل القضية حاضرةً بقوةٍ سواء في الواقع الملموس أو في الضمير العالمي...'

'أيضًا.. نحن مع الإرهاب!'

'لم يَدُر في مُخيِّلة الصهاينة أن تكون معركتهم الحالية مع المقاومة الفلسطينية بهذه الشراسة على مسرح عمليات غزَّة هاشم ؛ أجل.. هكذا اشتُهرت غزة على مرِّ العصور لوجود قبر أول من سنَّ رحلة الشتاء والصيف لأهل قريش هاشم بن عبد مناف الجدّ الثاني لخاتم الأنبياء والمرسلين محمد بن عبد الله ، بل لم تَدُر تلك الخسائر بهذه الصورة الدراماتيكية في مخيلة أكثر المتشائمين منهم،أو من'

'أَجَلْ.. لَيْسُوا أرقاما!! '

'تظلُّ ملحمةُ (مديح الظل العالي) للغائب الحاضر محمود درويش وساماً على صَدْر الشعر العربي؛ وأيقونةً لشعر المقاومة تحتل قارئها عُنْوةً، فلا تدع الملل يسلك إلى قلبه سبيلا.. لولا أنها تؤرِّخ لنكبة الخروج من بيروت عام اثنين وثمانين وتسعمائة وألف..وتصف أحداثَها وخياناتِها.. '