الأربعاء 28 فبراير 2024

مايا مرسي تشهد جلسة مشاركة المرأة في تغير المناخ

جانب من الفاعلية

سيدتي6-12-2023 | 16:52

مروة لطفي

شاركت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومى للمرأة فى جلسة "مشاركة المرأة في تغير المناخ"، التى نظمتها وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، بحضور الدكتورة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، وبمشاركة السفير هشام بدر مساعد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية للشراكات الاستراتيجية والتميز والمبادرات والمنسق العام للمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، وذلك خلال فعاليات المؤتمر الـ28 للدول الأطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة لتغير المناخ COP28، والذي بدأت فعالياته خلال الفترة من 30 نوفمبر وحتى 12 ديسمبر 2023 بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأكدت الدكتورة مايا مرسى، أن المجلس القومي للمرأة قد ركز منذ إطلاق للمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية على رفع مستوى الوعي حول قضية المرأة والبيئة وتغير المناخ، مضيفة أن تعزيز الوعي بمفهوم "الانتقال البيئي العادل" وإمكانات التكنولوجيا الحديثة لتحقيق مستقبل مستدام للجميع كان أحد الأهداف الرئيسية للمجلس، وفى سبيل تحقيق ذلك تم تنظيم لقاءات مع مقررات فروع المجلس في مختلف محافظات الجمهورية، وكذلك المسؤولين عن المبادرة، وتلى هذه الاجتماعات عقد لقاءات مع الفرق المحلية والمشرفين في المحافظات لتسليط الضوء على الدور الهام الذي تلعبه المرأة في معالجة تغير المناخ.

وأضافت رئيسة المجلس أن مقررات فروع المجلس والفرق المحلية في كافة المحافظات لعبت دوراً فعالاً في نشر الوعي حول المرأة والبيئة والتغير المناخي، وكانت جهودهم فعالة في تشجيع النساء في المحافظات على المشاركة الفعالة والمنافسة من خلال تقديم مشاريع جديرة بالاهتمام مصممة خصيصًا للنساء وتتوافق مع المعايير الخضراء والذكية، موضحة أن المشروعات المقدمة من المرأة قد فازت بمتوسط أعلى من 45% فى الدورتين الأولى والثانية.

تضمنت الجلسة أيضا عرضا حول تجربة مصر فى ملف المرأة والبيئة وتغير المناخ خلال الفترة بين COP27 وCOP28، حيث تمت الإشارة إلى طرح مصر الدولى فيما يخص المرأة والبيئة وتغير المُناخ الذى أطلق أمام الأمم المتحدة في مارس من عام 2022، واستضافة مصر العام الماضي مؤتمر الأطراف cop27 بمدينة شرم الشيخ، والذى تضمن تنظيم  العديد من الجلسات والأنشطة في يوم المرأة للمؤتمر، وجرى الإعلان عن مبادرة "المرأة الإفريقية والتكيف مع تغير المناخ"، وما سبق ذلك وما تلاه من عقد العديد من الاجتماعات والمشاورات العالمية والإقليمية.

كما تمت الإشارة الى برنامج محفز سد الفجوة بين الجنسين في العمل المناخي (GECA) والتعاون مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية ووزارة التعاون الإسلامي لمراجعة القضايا البيئية للمرأة خلال الفترة التي سبقت عقد قبل Cop27، وخلال الفترة التي تلت ذلك وحتى Cop28، تم ترسيخ مجموعة أدوات رقمية للعمل مع جهات مختلفة بما في ذلك شركات القطاع الخاص ، حتى أصبح مركزًا شاملاً للشركات لتعزيز استراتيجياتها المناخية من خلال محفز قوي للمساواة بين الجنسين، وتعد أيضا دعوة للشركات للعمل على الاعتراف بالصلة التي لا يمكن إنكارها بين العمل المناخي والمساواة بين الجنسين.

كما تم طرح برنامج GECA عبر الشركات التي تضع إدارة المناخ والمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في جوهر نجاحها.

كما تضمنت الجلسة أيضا الإشارة الى برنامج الشمول المالي (D-VSLA)، "تحويشه"، والاطار الوطنى لتمكين الفتيات نورة ودوى والذى يحظى برعاية السيدة انتصار السيسي، حيث يعد برنامج نورة تدريب متكامل للفتيات من خلال برنامج  40 جلسة لتثقيفهن وتوعيتهن، وقبل مؤتمر الأطراف السابع والعشرين، تم تصميم جلسة محددة حول البيئة وتغير المناخ بما في ذلك محو الأمية الرقمية، وتم إعداد مقاطع فيديو/توعية للفتيات حول الآثار السلبية لتغير المناخ.

وتم تدريب 400 مدرب على وحدات نورة، وتم تصميم دليل تدريبي للبرنامج، وتطبيق الجلسات بما في ذلك جلسة حول البيئة في محافظتين تجريبيتين للوصول إلى 4000 فتاة على الأرض.

وفيما يتعلق بالمبادرة الوطنية دوي فقد تم تنظيم تدريب لميسرات المبادرة حول العلاقة بين الفتيات والبيئة وتغير المناخ والآثار السلبية لتغير المناخ لطرحها في الأنشطة.