الأربعاء 19 يونيو 2024

موعدنا مع الرئيس الإثنين المقبل

مقالات16-12-2023 | 14:05

الإثنين 18 يناير، تبدأ مصر مرحلة جديدة في تاريخها الحديث تبدأ مع رئيس جديد، بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية  2024.

تلك الانتخابات التي سارت في جو ديمقراطي رائع اظهر الشعب المصري بمظهر حضاري جميل وكان من حسن حظي أني صاحبت لجنه دوليه لمراقبة الانتخابات الرئاسية هي لجنة برلمان البحر المتوسط  الذي يضم 28 دولة حول حوض البحر المتوسط وكان رئيسها النائب محمد أبو العينين وكيل مجلس النواب ورئيس شرفي لبرلمان البحر المتوسط زرنا العديد من اللجان في مختلف المحافظات .. رأيت إقبال وطوابير وزحام أمام اللجان، ما جعلني فخورة بتجربة مصر الناجحة وبشباب بلدي ونسائه من كل الطبقات وبأبناء بلدي الذين خرجوا من كل مكان في مصر ليقولوا كلمتهم ويختاروا رئيسهم ..ما شاهدناه كان مبهرًا للأجانب قبل المصريين ..النائب محمد أبو العينين كان مثالًا للدبلوماسية البرلمانية المحايدة الذي يعرف دوره جيدا لم يتدخل كانوا فقط يرون كل شيء علي الطبيعة وعلي الواقع كان الوفد منبهرًا، وأعلن ذلك في برنامج علي مسؤوليتي علي قناة صدي البلد للإعلامي المتميز احمد موسي.

وقال النائب محمد أبو العينين، إن الشعب المصري بعث رسالة للعالم بأنه يستطيع تجاوز كل التحديات، ويعرف حقه الدستوري، ويعرف جيدا كيف يختار قائده. 

عبد القادر الكاحل وهو من المغرب الشقيق عضو برلمان البحر المتوسط اعلن أن هناك مشاركة مميزة في الانتخابات الرئاسية، وأن تقارير البرلمان التي يعدونها ستكون رهن إشارة المهتمين والباحثين المتعاونين فى المجال السياسي والديموقراطي.

أما العضو ميلوري الإيطالي الجنسية  فقد قال أنهم لم يكتفوا بزيارات اللجان الانتخابية فقط ولكنهم أيضًا استمعوا لنبض الشارع الذي لا توجد له خلفية سياسية. 

جوانا ليما البرتغالية الجنسية، رئيسة لجنه المرأة في هذا البرلمان قالت إنها شعرت بمنتهي الفخر بالمرأة المصرية ومشاركتها وإحساسها بالمسؤولية.

الوفد قام  بزيارة مكتبة الإسكندرية، ولقاء الدكتور أحمد زايد  رئيس المكتبة الذي رحب بهم  وعبروا بإعجاب شديد بالمكتبة وصمموا أن يزوروا الهرم لأن الأهرامات هي عنوان مصر والحقيقة كانت كلها زيارات مشرفة جدا.

هذه التجربة الفريدة التي كان من حسن حظي أنني شاركت فيها جعلتني أشعر كم ينظر العالم إلينا باحترام، وكم يري التغير الذي حدث طوال السنوات الماضية من تطوير في البنية الأساسية والتطوير الذي حدث للشعب المصري المتحضر  صاحب حضارة 7 آلاف سنة.
وبعد غد نبارك لمصر برئيسها الذي اختاره الجميع بمنتهي الشفافية والإحساس بالمسؤولية نحو مستقبل مصر والشعب المصري.