الثلاثاء 16 ابريل 2024

انطلاق فعاليات الدورة الـ41 لمجلس وزراء الداخلية العرب بتونس

اجتماع وزراء الداخليه العرب

الجريمة26-2-2024 | 16:41

هويدا على

انطلقت أعمال الدورة الحادية والأربعون لمجلس وزراء الداخلية العرب في تونس اليوم الاثنين تحت رعاية الرئيس التونسي قيس سعيد، بحضور وزراء الداخلية في الدول العربية.


وشارك في افتتاح الدورة وزير الداخلية التونسي كمال الفقي ممثلا عن الرئيس قيس سعيد ووزير الداخلية اللواء محمود توفيق والسفير إيهاب فهمي سفير مصر لدى تونس فضلا عن وفود أمنية رفيعة إضافة إلى ممثلين عن جامعة الدول العربية، والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية "الأنتربول" و مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية والاتحاد الرياضي العربي للشرطة.


ويتضمن جدول أعمال الدورة الـ41 ، مشروع خطة أمنية عربية حادية عشرة، ومشروع خطة إعلامية عربية تاسعة للتوعية الأمنية والوقاية من الجريمة، ومشروع خطة مرحلية ثامنة للاستراتيجية العربية للسلامة المرورية.


وستناقش الدورة عددا من الموضوعات المهمة المدرجة على جدول الأعمال، منها تقرير الأمين العام للمجلس عن أعمال الأمانة العامة بين دورتي المجلس الأربعين والحادية والأربعين، وتقرير رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية عن أعمال الجامعة بين الدورتين، فضلا عن التوصيات الصادرة عن المؤتمرات والاجتماعات التي انعقدت في نطاق الأمانة العامة خلال عام 2023، ونتائج الاجتماعات المشتركة مع الهيئات العربية والدولية خلال نفس العام، إضافة إلى عدد من الموضوعات الأخرى المهمة.


وقد سبق انعقاد الدورة عقد اجتماعا تحضيريا يوم السبت الماضي، شارك فيه ممثلو الوزراء؛ لدراسة البنود الواردة على جدول الأعمال، وإعداد مشروعات القرارات اللازمة بشأنها، تمهيداً لعرضها على الدورة.
وكان اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، قد وصل أمس الأحد إلى الجمهورية التونسية على رأس وفد أمني رفيع المستوى؛ للمُشاركة في أعمال الدورة الـ41 لمجلس وزراء الداخلية العرب؛ حيث كان في استقباله لدى وصوله إلى مطار قرطاج الدولي وزير الداخلية التونسي والأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، والسفير المصري لدى الجمهورية التونسية.


وأكد وزير الداخلية عقب وصوله، أهمية المُشاركة في فعاليات الدورة الحالية لمجلس وزراء الداخلية العرب في ضوء تعاظم التحديات الأمنية التي تواجه الدول العربية، مشيراً إلى ضرورة تفعيل آليات التنسيق الأمني الثنائي ومُتعدد الأطراف فيما بين الأجهزة الأمنية العربية؛ لمواجهة التحديات المرتبطة بانتشار الفكر والأيديولوجيات المتطرفة والجرائم المنظمة بشتى أشكالها.


كما وجه الشكر لنظيره التونسي على مالاقاه الوفد المصري من حفاوة وترحاب منذ وصوله إلى الأراضى التونسية .. مشيداً بالجهود الدؤوبة التي تبذلها وزارة الدخلية التونسية، والأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب، من أجل إنجاح فعاليات هذا الملتقى الأمنى العربى السنوي.