الجمعة 24 مايو 2024

زرت أهل الكهف


عمرو سليم

مقالات3-4-2024 | 23:20

عمرو سليم

لم يخطر بقلبك يومًا أن ما يحلم به الإنسان ستراه العين المجردة إلا عن إيمان ويقين صادق، ففي العاشرة بتوقيت عمان كانت لحظة الوصول لبدء المغامرة الجميلة على أرض وهبها الله الكثير من النعم؛ فقد حباها أن تشهد الكثير من المعارك ويخطوها الأنبياء.

مررت على لوحة إرشادية تخطف القلب وتذهب العقل وأنا في طريق البحث عن مكان للمبيت والاستعداد لرحلتي، قمت بأخذ قسط من الراحة والقلب والشغف يجذبني لزيارة المكان، فكم من شرف عظيم أن تقوم بزيارة مكان ذكره الله وشرفه بالذكر في قرآنه الكريم.

بعد الانتهاء من ساعات الذروة ومع مغيب الشمس اصطحبت دراجتي لأعلو فوق قمم الجبال الشاهقة وعلى مسافة بسيطة من العاصمة لزيارة موقع أهل الكهف، كم عانيت كثيرًا في طريقي على الرغم من قرب مسافته ولكنه على ارتفاع شهيق جدًا.

تركت دراجتي بالخارج وقمت بالزيارة بعد أن سمح لي رجال أمن المكان بالتقاط صورة تذكارية، ولم نعلم إلي أي زمان يرجع قصة هؤلاء الفتية الذين أخذهم الله في حقبة من الزمان بعيدًا عن حاكم ظالم كان يحكم وقتئذ ليذهبوا فوق قمة الجبل كي يختبئوا من بطشه الظالم ويوقظهم الله تعالي بعد زمن طويل ليكونوا آية لمن بعدهم وليعلموا أن وعد الله حق وليكونوا عظة لمن بعدهم.

مكث هؤلاء الفتية ما يزيد عن 300 عام واختلف الكثير في عددهم ولكن من أرض الحقائق وجدنا سبعة مقابر داخل الكهف فعند دخولك تجد مقابرهم يمينًا ويسارًا وترى الفجوة التي ذكرت في القرآن وهي من المعجزات التي ذكرها القران ونري بقايا بناء مسجد قديما علي قبورهم والذي استكمل بمسجد آخر حديث البناء.

قمت بزيارة المسجد وأداء الصلاة فيه والدعاء للفتية الذين استيقظوا وقد وجدوا العالم تغير من حولهم من حاكم باطش لرجل يعبد الله تعالي فقد يصبحوا آية من آيات الله تعالي ومعجزة، فقد أيقظهم الله تعالي ليكونوا لمن خلفهم آية.

عند زيارتك للمكان تراه في مرتفع أعلى قمة جبل وتري مقابر الفتية يعلوها المسجد الذي يتزين بالآيات القرآنية وقد أطلقوا عليه اسم مسجد أهل الكهف، وقد ذكر هذا القصص أيضا في المسيحية وقد عرفوا بالسبعة النائمين فقد يكون مثل هذه الزيارات عبرة وعظة ومكسبا عظيما من الترحال والبحث في أرض الله عن الجمال وتدبر آياته.

لتنقل إلي العالم مشاهداتك التي تراه في رحلتك وتصف المكان وكأنهم يرافقوك في رحلتك، فقد يشاهدوا الرحلة من خلال عينيك يعد المزار مزارا سياحيا بالمملكة يذهب إليه الكثير من المسلمين وغير المسلمين.