الثلاثاء 25 يونيو 2024

42 عاما على التحرير .. تسلسل زمني لاسترداد سيناء كاملة حتى آخر شبر

تحرير سيناء

تحقيقات24-4-2024 | 12:27

أماني محمد

42 عاما مرت على عودة أرض سيناء كاملة للسيادة المصرية، في معركة خاضتها مصر لتحرير أرض الفيروز منذ احتلالها في 1967 بعد النكسة، لتبدأ مصر ورجالها من القوات المسلحة والشعب المصري الاستعداد لمعركة العبور وتحرير الأرض، وهي معركة لم تكن عسكرية فقط، بل سياسية وقانونية ودبلوماسية تجلت فيها العزيمة والإرادة المصرية.

تحرير سيناء

بدأت الدولة معركة تحرير سيناء بعد أيام معدودة من هزيمة 1967، لتبدأ فور المواجهة على جبهة القتال ابتداءً من سبتمبر 1968، وتستمر طوال أيام حرب الاستنزاف التي سطر فيها الجيش المصري معاركه الخالدة وألحق بالعدو الإسرائيلي خسائرا فادحة، وفي الوقت نفسه واصل الجيش المصري وكل مؤسسات الدولة الاستعداد لمعركة العبور وتحرير الأرض، في السادس من أكتوبر 1973م.

فنجحت القوات المصرية في ذلك اليوم الخالد في تاريخ العسكرية المصرية في عبور قناة السويس لتحرير سيناء ، وتحطيم خط بارليف، وفي هذا اليوم في 6 أكتوبر 1973 نجحت القوات المسلحة في استرداد السيادة الكاملة على قناة السويس وجزء من الأراضي في شبه جزيرة سيناء، وأدت تلك المعركة لعودة الملاحة في قناة السويس في يونيو 1975.

ومهدت حرب أكتوبر 1973 الطريق، لبدء مرحلة جديدة من معركة التحرير بمبادرة الرئيس الراحل أنور السادات بزيارة القدس في 19 نوفمبر 1977، والتي بعدها تم عقد اتفاق كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل الذي عُقد في سبتمبر 1978 م، ففي 18 سبتمبر من هذا العام عقدت اتفاقية كامب ديفيد بالولايات المتحدة الأمريكية في إطار السلام بين العرب وإسرائيل، ثم في 26 مارس 1979 معاهدة السلام في واشنطن.

وبدأت القوات الإسرائيلية تنسحب من أرض سيناء، وفقا للجدول الزمنى للانسحاب المرحلى من سيناء:

26 مايو 1979 رفع العلم المصرى على مدينة العريش وانسحاب إسرائيل من خط العريش رأس محمد وبدء تنفيذ اتفاقية السلام.

26 يوليو 1979 الانسحاب الإسرائيلي من سيناء بمساحة 6 آلاف كيلومتر مربع أبوزنيمة حتى أبو خربة.

19 نوفمبر 1979 الانسحاب الإسرائيلي من منطقة سانت كاترين ووادى الطور اليوم العيد القومى لمحافظة جنوب سيناء.

25 أبريل 1982 رفع العلم المصرى على حدود مصر الشرقية على مدينة رفح بشمال سيناء وشرم الشيخ بجنوب سيناء واستكمال الانسحاب الإسرائيلي.

19 مارس 1989 عودة آخر شبر من سيناء ورفع علم مصر على طابا المصرية، بعد معركة من التحكيم الدولي والقانونية لإثبات مصرية طابا وأحقية مصر بها.

واعتبر يوم 25 أبريل من كل عام عيداً قومياً لمصر، احتفالا بذكرى تحرير سيناء.