السبت 25 مايو 2024

مستقبل مصر .. دولة تبني وتحافظ على أمنها القومي

طه فرغلى

مقال رئيس التحرير 14-5-2024 | 16:15

طه فرغلى

 بخطى ثابتة تواصل مصر طريقها نحو بناء المستقبل، يد تبني وتعمر ويد تحافظ علي الأمن القومي المصري في ظروف بالغة التعقيد تمر بها المنطقة العربية والعالم بأسره.

ورغم الأزمات الإقليمية والدولية، لم تتوقف مسيرة البناء المصرية، طريق بدأ ونسير فيه بقوة متجاوزين كافة العقبات والصعاب. الرسالة كانت واضحة وقوية خلال افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس موسم الحصاد في مشروع مستقبل مصر للتنمية المستدامة، رسالة تؤكد أن التنمية هدف لا تحيد عنه الدولة المصرية، وأن قطار البناء يسير بقوة في كافة القطاعات والمجالات مهما كانت الظروف.

يستمر بناء المستقبل وتنفيذ المشروعات القومية العملاقة، وفي الوقت نفسه تواصل مصر دورها التاريخي نحو القضية الفلسطينية، وتتواصل التحركات المصرية التي لا تتوقف من أجل منع تدهور الأوضاع في قطاع غزة، والتأكيد علي ثوابت مصر وفي مقدمتها ضرورة التوصل إلي وقف إطلاق النار وإنفاذ هدنة إنسانية، والتحذير من خطورة التصعيد وتداعياته علي المنطقة بأسرها، والتأكيد في نفس الوقت علي رفض التهجير القسري للفلسطينيين من أراضيهم.

لا تتواني القاهرة عن القيام بدورها التاريخي في دعم القضية الفلسطينية وبذل كافة الجهود لإنهاء المأساة الإنسانية التي يعاني منها الأشقاء في غزة وفلسطين المحتلة، وتبقي مواقف القاهرة القوة الحقيقية التي تحافظ علي حقوق الشعب الفلسطيني، والتأكيد علي ثوابت الأمن القومي المصري.

وبينما تقوم مصر بهذا الدور لا تغفل عن استكمال مسيرة التنمية الشاملة التي بدأت علي مدار السنوات الماضية، وفي افتتاح الرئيس السيسي موسم الحصاد بمشروع مستقبل مصر للتنمية المستدامة دليل واضح وقوي علي الطريق الذي اتخذته مصر نحو المستقبل، ومواجهة التحديات لإنجاز المشروعات التنموية الكبري.

مشروع مستقبل مصر يحمل طموحات الشعب وآماله في الغذاء الآمن والاكتفاء الذاتي نمن السلع والمحاصيل الاستراتيجية، ويمتلك عدة مشروعات زراعية في سيناء والسادات والمنيا وبني سويف والكفرة والداخلة والعوينات والصحراء الغربية وهي تعد باكورة مشروع الدلتا الجديدة الذي يمثل أكثر من 2 مليون فدان.

لا يقف مشروع مستقبل مصر للتنمية المستدامة عند حدود الزراعة فقط، ولكنه يتجاوز إلي مرحلة التصنيع الزراعي، ليصبح المشروع متكاملا وشاملا للزراعة والتصنيع بما يفتح آفاق واسعة وأسواقا واعدة أمام المنتجات المصرية.

رسائل الرئيس السيسي أكدت علي أهمية دور القطاع الخاص في التنمية وأن هذا الدور يعد أمرا مهما جدا علي ضوء معدلات الأداء المتقدمة والكفاءة في الإدارة وأن الدولة تتصدي للتحديات التي تواجه المشروعات التنموية.

قضية توفير المياه للمشروعات الزراعية الكبري أحدي القضايا التي تحدث عنها الرئيس السيسي وقال إن الدولة واجهت العديد من التحديات من بينها كيفية الاستخدام الأمثل للمياه والسيطرة عليها حتي لا يتم استخدامها بشكل جائر ومن أجل تقديم أكبر خدمة في مجال الزراعة، خاصة وأن المياه لا تتوفر ببساطة ولابد من الاستفادة من كل نقطة مياه، وتطوير نظم الزراعة والري، واستخدام التقاوي والبذور المناسبة، وأن مياه الصرف بعد إعادة معالجتها تستخدم في زراعة محاصيل مناسبة لاستخدام هذه المياه بشكل أكثر كفاءة.

يبقى مشروع مستقبل مصر للتنمية المستدامة أكبر المشروعات القومية العملاقة التي تحقق آمال المصريين في الأمن الغذائي، وتؤكد القدرة المصرية العظيمة علي المضي قدما في طريق المستقبل، وأن مصر قادرة علي تجاوز كافة العقبات والتحديات. ولولا الإرادة السياسية القوية والعزم الأكيد علي مواصلة طريق التنمية ما تحقق هذا الكم الكبير من المشروعات العملاقة في غضون سنوات معدودات لا تتجاوز أصابع اليدين، وستستمر مسيرة المستقبل المصري المشرق نحو وجهتها في طريق الجمهورية الجديدة التي تبني أساس راسخ لتحقيق التنمية المستدامة في كافة القطاعات.

الاكثر قراءة