الجمعة 14 يونيو 2024

دراسة حديثة: الأشعة فوق البنفسجية يمكن أن تؤدي إلى علاجات جديدة للسمنة

فقدان الوزن

طبيب الهلال22-5-2024 | 14:45

إيمان عبد الرحمن

كشفت دراسة جديدة قام فريق من أطباء الأمراض الجلدية بمستشفى جامعة سيول الوطنية ونشرت في مجلة الأمراض الجلدية الاستقصائية ، أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية يرفع مستويات النورإبينفرين ، ويقلل من مستويات اللبتين ، ويحفز تحمير الدهون تحت الجلد ، وبالتالي زيادة نفقات الطاقة، بعد قيامهم بتقييم تأثير التعرض للأشعة فوق البنفسجية (UV) على الشهية وتنظيم الوزن، و من المحتمل أن تمهد هذه النتائج الطريق لأساليب جديدة لمنع وعلاج السمنة واضطرابات التمثيل الغذائي.

الأشعة فوق البنفسجية هي عامل بيئي شائع له تأثيرات متعددة الأوجه على الجلد، والتي تشمل مساحة كبيرة من الجسم،  الأشعة فوق البنفسجية تسبب آثارا ضارة مثل حروق الشمس والتشيخ الضوئي وسرطان الجلد ومع ذلك ، فإنه يرتبط أيضا بتأثيرات مفيدة مثل تخليق فيتامين (د)

أوضح المؤلفان المشاركان تشينغ لينغ تشيوان ، دكتوراه في الطب ، ويون جو كيم ، مستشفى جامعة سيول الوطنية ، "أشارت الأدلة الحديثة إلى أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية يحد من زيادة وزن الجسم في نماذج الفئران من السمنة،  الدهون تحت الجلد هي عضو حاسم في تنظيم توازن الطاقة،  إلى جانب الدراسات السابقة حول آثار التعرض للأشعة فوق البنفسجية على السمنة واضطرابات التمثيل الغذائي ، استلهم فريقنا من اكتشافنا السابق أنه على الرغم من أن الأشعة فوق البنفسجية لا تصل مباشرة إلى الدهون تحت الجلد عند تعرضها للجلد ، إلا أنها يمكن أن تنظم عملية التمثيل الغذائي للدهون تحت الجلد، قادنا هذا إلى افتراض أن تعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية يمكن أن يلعب دورا مهما في توازن الطاقة الجهازية ، مما دفع هذا البحث ".

و أضافا:"يقدم هذا البحث رؤى جديدة حول تأثير التعرض للأشعة فوق البنفسجية على الشهية وتنظيم الوزن ، مما يفتح إمكانيات لنهج جديدة في الوقاية والعلاج من السمنة واضطرابات التمثيل الغذائي. على وجه التحديد ، فإن الكشف عن الآلية التي تمنع بها الأشعة فوق البنفسجية زيادة الوزن يمكن أن يقدم أساليب جديدة لتنظيم النظام الغذائي وفقدان الوزن ، مما يوفر رؤى مبتكرة في إدارة الصحة والسمنة التي يمكن أن تؤثر بشكل إيجابي على صحة الإنسان"