الأحد 21 يوليو 2024

«البحث عن الزمن المفقود» .. مارسيل بروست الكاتب الذي حول عزلته إلى ملحمة أدبية

البحث عن الزمن المفقود

ثقافة10-7-2024 | 12:03

بيمن خليل

في هذا اليوم، نحتفي بذكرى ميلاد العبقري الفرنسي مارسيل بروست، الذي ولد في 10 يوليو 1871، وترك بصمة خالدة في تاريخ الأدب العالمي، اشتهر بروست بروايته الملحمية "البحث عن الزمن المفقود"، حيث تتداخل الذكريات مع الواقع، والماضي مع الحاضر، في نسيج لغوي بديع، كان بروست ناقدًا ومترجمًا أيضًا.

نشأ مارسيل بروست لعائلة غنية، ودرس القانون والأدب، مكنته علاقاته الاجتماعية من ارتياد صالونات النبلاء الفخمة، في بداياته الأدبية، كتب عددًا من المقالات للصحف الباريسية. عانى مارسيل من الربو منذ طفولته، وبحلول عام 1897، ازداد انعزاله عن المجتمع مع تدهور حالته الصحية. كما أثرت وفاة والدته عام 1905 في زيادة عزلته. رغم ذلك، استطاع أن يسبر أغوار الذاكرة والزمن بقلمه وإبداعه من خلال روايته الملحمية، "البحث عن الزمن المفقود".

بسبب هذه الرواية، وصفه الروائي الإنجليزي غراهام غرين بروست بأنه "أعظم مؤلف في القرن العشرين"، بينما وصف الكاتب الإنجليزي سومرست موم الرواية بأنها "أعظم عمل خيالي" رغم أن بروست مات دون أن يتمكن من إنجاز النسخة النهائية من الرواية، وتركها على شكل مسودات راجعها أخوه روبرت ونشرها بعد وفاته.

بدأ بروست كتاب "البحث عن الزمن المفقود"، عام 1909 بالفرنسية، تتكون من الرواية سبعة مجلدات يبلغ مجموعها حوالي 3200 صفحة، نُشرت بين عامي 1913 و1927، وتعد اليوم من أشهر الأعمال الأدبية الفرنسية.

تحمل أجزاء الرواية السبعة العناوين التالية: "جانب منزل سوان"، والثاني "في ظلال ربيع الفتيات"، والثالث "جانب منزل غرامنت"، والرابع " سودوم وعمورة"، والخامس "السجينة"، والسادس حمل اسم " الشاردة" أو "ألبرتين في أرض الشتات" والجزء السابع والأخير حمل اسم "الزمن المستعاد".