الأربعاء 24 ابريل 2024

خلية نحل تحول «القلعة» إلى مزار عالمي.. و«التلفريك» يزين مشروع التطوير (صور)

برجولات القلعة

تحقيقات15-9-2021 | 13:16

آية يوسف

تعد قلعة صلاح الدين إحدى درر القاهرة، وواحدة من أهم القلاع الحربية التى شيدت فى العصور الوسطى على يد القائد صلاح الدين الأيوبي أعلى جبل المقطم وكانت على مدار قرون طويلة مقرا للحكم، ولا تزال من أبرز معالم القاهرة التاريخية ووجهة سياحية لكل عشاق ومحبي الآثار والحضارة المصرية والسياح من خارج مصر وداخلها.

وتشهد القلعة أعمال ترميم على قدم وساق لإعادتها لرونقها التاريخي وطرازها المميز للحفاظ على معالمها الأثرية والحضارية التي تعود لعصور مختلفة بدءا من حكم صلاح الدين الأيوبي وحتى عصر حكم الخديوي إسماعيل، وتشمل الترميمات مسجد محمد علي وبرج الساعة بصحن وبرج الساعة وبيت الصلاة.

بدأ بناء قلعة صلاح الدين الأيوبي 1171 وأتمها من بعده السلطان الكامل بن العادل1207م، وظلت منذ ذلك الحين مقرا للحكم حتى عهد الخديوي إسماعيل، وكانت شاهدا على فترة هامة من تاريخ مصر بداية من زمن الحروب الصليبية حتي نهاية أسرة محمد علي، وتضم مجموعة من المعالم الأثرية تشمل جامــع محمد علي باشا أبرز بناء داخل القلعة، وجامع الناصر محمد بن قلاوون ومسجد سليمان باشا الخادم وبئر يوسف، بالإضافة إلى عدد من المتاحف مثل متحف الشرطة، ومتحف قصر الجوهرة، ومتحف المركبات الملكية، والمتحف الحربي.

ترميم مباني القلعة

وتحولت القلعة إلى خلية عمل للترميم وانتهاء تجديد محتوياتها وتجديد النقوش وإعادتها لحالتها الأصلية، حيث يجري تنظيف وترميم وصيانة قباب مسجد محمد علي الذي يعد أحد أشهر معالم قلعة صلاح الدين الأيوبي، ويقع في الركن الغربي للجزء الجنوبي من القلعة، ويتميز بقبابه ومئذنته المميزة فهو مبني على الطراز العثماني، ودُفن فيه محمد علي بعد وفاته.

ويشهد المسجد أعمال ترميم تنظيف وترميم القباب وإزالة السناج والصدأ على الشبابيك البرونزية، وكذلك تنظيف الأرضية الرخامية الموجودة في صحن المسجد، كما يجري تذهيب الأشرطة الكتابية على مدخل بيت الصلاة وقبة الوضوء، وتم إعادة تثبيت قواعد الوضوء الرخامية بالميضأة، وتشمل الترميمات أيضا تنظيف الأطواق الدائرية الموجودة بالجزء السفلى والعلوى بالأعمدة والتى أسفرت عن الكشف عن ختم يخص محمد على باشا كما أعلنت وزارة الآثار في وقت سابق.

وتشمل الترميمات أيضا استكمال وتركيب الزجاج الخاص بالشبابيك السفلية الموجودة بالساحة، وإضافة أدوات إضاءة جديدة بدلا من التالفة، ولا يزال العمل قائما على جلى وتنظيف أرضيات المسجد وترميم وتلميع وإعادة تركيب النجفة الموجودة فى وسط بيت الصلاة واستكمال بعض الأجزاء المفقودة منها بسبب عوامل الزمن.

وتضمنت الترميمات أيضا كما رصدتها "بوابة دار الهلال"، ترميم وتلميع ومنبر المسجد أيضا بجانب أرضياته والنجفة الكبرى في وسط المسجد، لإعادته لحالته الأصلية وكذلك تلميع أجزاء من الحوائط والمنبر الخشبي والمنبر الرخامي ومحراب الصلاة.

برج الساعة

ويقع برج الساعة داخل الصحن المكشوف لمسجد محمد علي، ويعود تاريخه إلى عهد محمد علي حيث أهداه إياه الملك الفرنسى لويس التاسع في عام 1845 كبديل عن مسلة أثرية مصرية، لكن منذ تركيب تلك الساعة بالمسجد فإن عقاربها لم تدر رغم محاولات مصر الثلاثية لإصلاحها في عهود مختلفة، لكنها الآن وبعد أعمال الترميم نجحت في العمل.

وللمرة الأولى بعد 176 عاما دقت عقارب ساعة البرج بعدما تمكن فريق من الخبراء من فك لغزها وفهم ميكانيكية عملها بمعاونة خبير فرنسي في مجال تصنيع الساعات جاء إلى مصر، وأصبحت الساعة الدقاقة تعمل وتدق نغماتها على رأس الساعة، بنغم مميز، على غرار ساعة جامعة القاهرة، حيث انتهت أعمال ترميم برج الساعة وتم تنظيف وترميم البرج وتقوية الألوان وإعادتها لرونقها.

وتشمل أعمال الترميم أيضا الحديقة الواقعة بين مسجد محمد على وقصر الجوهرة، وهذه لا يزال يجري العمل فيها، بجانب ترميم وتلميع البرجولات فيها، حيث لا يزال يجري جلى وتنظيف الأرضيات قائم ولم تنتهى أعمال الترميم بالمنطقة بعد.

تفاصيل مشروع التطوير

وكشف الدكتور مختار الكسبانى، مستشار وزير الآثار، أستاذ الآثار الإسلامية بجامعة القاهرة، تفاصيل مشروع تطوير قلعة صلاح الدين الأيوبي، قائلا إن المشروع سيجعلها مزارا سياحيا عالميا، كما إنه سيعيد للقلعة رونقها وجمالها كسابق عهدها، ويشمل المشروع تطوير وترميم جميع مبانى القلعة، سواء مسجد محمد على، أو الأبراج أو قصر الجوهرة، ومبانى الساحة الحربية، والمحكي وغيرها.

 

وأوضح الكسبانى، في تصريحات لبوابة "دار الهلال"، أسباب تدهور حالة قصر الجوهرة، مشيرا إلى أن القصر تعرض لحريق عام 1972، قضى  على القاعة الملكية، ثم تم غلق القاعة وفتح باقى القصر للزوار، ومع التقادم وتأثير درجات الحرارة و الأحمال، بدأ ظهور تصدعات كبيرة وكثيرة داخل القصر، مما أدى إلى غلقه لإعادة ترميمه بالكامل،  ولأن القصر مبنى على الطراز البغدادلى الذى يعتمد فى أسلوبه على استخدام الخشب الحديث في عمليات البناء، كان من الصعب أن يصمد أمام عوامل الزمن.

وأشار إلى إنه سيتم إنشاء تلفريك يبدأ من المقطم وينتهي داخل القلعة، كما إن أبراج القلعة سيتم  استغلالها كمطاعم علوية على أعلى مستوى، وإنه خلال عامين سيتم ترميم القلعة بالكامل، مؤكدا أن عصر الترميم البطيء انتهى، مع وجود الإدارة الهندسية للقوات المسلحة في مشروعات الترميم بالاشتراك مع قطاع المشروعات في وزارة الآثار، لتحقيق أعلى كفاءه تطوير في أسرع وقت، كما حدث في قصر البارون.

 

وأضاف إن عملية  الترميم تختلف من حالة لأخرى، فهناك حالات يتم فيها استخدام نفس الخامات التى تم البناء بها، مع تشكيلها مرة أخرى وإعادة استخدامها، وبعض الحالات تستدعى استخدام عناصر بديلة من الباء الحديث، التى تؤدى نفس الغرض.

أهمية القلعة التاريخية

وعن القلعة كمعلم تاريخي هام، قال دكتور مجدى شاكر كبير الأثريين بوزارة الأثار إن قلعة صلاح الدين الآيوبي كانت مقرا للحكم منذ شيدت حتي حكم الخديوي إسماعيل، فظلت القلعة لمئات السنين هى مقرا للحكم،  فكان الحاكم يحكم منها ويسكن فيها لأنها أمن مكان بالنسبة له لوجود جنوده وأسرته من حوله.

وأوضح في تصريح لبوابة "دار الهلال"، أن قصر الجوهرة هو أحد معالم القلعة، وقد تعرض خلال العقود الماضية لعدة حرائق، مضيفا أنه يصعب فى مرحله الصراعات والقلاقل تحديد المتسبب ولا يوجد سبب حقيقى ومؤكد للحالة التى وصل إليها القصر الآن.

وقد أكدت وزارة الآثار أن الترميم يشمل أيضا رفع كفاءة البرجولات الخشبة، ورفع نظم الإضاءة الخارجية بالكامل والداخلية للمسجد، كما أنه جاري رفع كفاءة شباك التذاكر، واللوحات الإرشادية والتعريفية، والحمامات الثابتة وتشغيل عدد من الحمامات المتنقلة، بالإضافة إلى التعاقد مع شركة أمن خاصة بالإضافة إلى الأمن الإداري بالقلعة، ورفع كفاءة السيارات الكهربائية وزيادة أعدادها وتخصيص بعض منها لذوي الهمم، وذلك لسهولة وسرعة تنقل الزائرين بين المزارات المختلفة بالقلعة.

 

Dr.Randa
Dr.Radwa