السبت 13 ابريل 2024

الاختيار .. أعقد عملية توثيق مصرية

مقالات10-4-2022 | 12:47

 "الاختيار3" يكمل منظومة أكبر وأهم عملية توثيق لحقبة تاريخية غاية في الاستثنائية في تاريخ مصر الحديث.

"الاختيار٣" يقدم سبقا لم تره الدراما المصرية والعربية من قبل، ولم تعهده الدماغ المصرية أبدا، على طريقة تليفزيون الواقع، من الكاستينج، والذى يشمل مفاجآت مثيرة، منها الأداء العالمى للفنان ياسر جلال في دور الفريق والمشير السيسي، وحتى التسريبات المنظمة، المليئة بالرسائل، التى تثبت أن عملية التوثيق هذه، تقف وراءها أجهزة وطنية عملاقة.

بالتأكيد، تغير الأجواء، وتنوع التحديات، اختلفت بسببه ردود الفعل حول المسلسل، لكنها تتزايد مع الوقت، والجميع الآن يراجع المواقف ويجتر آلام وأوجاع هذه الفترة العصيبة على كل المصريين الوطنيين.

وفي الوقت الذي تساءل البعض، لماذا الاهتمام بأدوار كل المؤسسات في هذه الفترة في تاريخ مصر، في حين لم نرَ اهتماما مماثلا بدور السلطة الرابعة صاحبة الجلالة، لاحظنا بعض الإشارات التقديرية مثل التركيز على استشهاد المصور الحسيني أبو ضيف.

عملية التوثيق هذه، غير تقليدية في تاريخ مصر، وعلى العقلية المصرية، بل والعالمية، وبالتالى سيكون لها وعليها، فنيا وفي سياقات أخرى، لكن التجربة إجمالا في غاية الأهمية، ونرصدها بشغف، وتؤكد إنه مهما تعقدت التحديات على المصريين، يجب آلا ينسوا عدوهم الأول، وهم الاخوان، الذي لا أتوقف عن تسميتهم بصهاينة الإسلام.

فلقد حول كل من وقف وراء عملية التوثيق هذه، تليفزيون الواقع لسلاح من ضمن أسلحة الدولة المصرية المؤثرة، والتى لا تقل فتكا عن الأسلحة العسكرية، بل تزيد، وهذا ما كنا ندعو له كثيرا، من خلال عملية تثقيف موجه، حتى يدرك الجميع ما حدث، في الكواليس قبل العلن، لأن ليس لدينا ما نخفيه .. صحيح.

الحالة عامة في غاية الثراء، وعلى الجميع أن يعرف ماذا كان يدور في الكواليس، فنادينا كثيرا بأن تكون لدينا عمليات توثيق بهذه الطريقة وغيرها، لتاريخ مصر، على طريقة تليفزيون الواقع، وبالذات للحقب والأحداث الخطيرة في تاريخنا، ومنها كواليس هزيمة ٦٧، وكواليس ثورة يوليو، وكواليس نصر أكتوبر، وكواليس ثورة التصحيح، وكواليس يناير، وكواليس مقتل عبد الحكيم عامر، وغيرها.

وسترفع العقلية المصرية بالتأكيد سقف طموحاتها مع هذا السبق الدرامى التوثيقي، الذي نعايشه الآن مع "الاختيار٣"، الذي من الضرورى أن نرفع لكل من وقف وراءه القبعة، مثل الشئون المعنوية للقوات المسلحة والرئاسة والمخابرات العامة والحربية والأمن الوطنى، وجهات التنفيذ الفنى.

ولنستمر كلنا في متابعة هذا الحدث المهم، حتى نهاية الشهر الكريم، حتى نعرف زوايا مهمة في تاريخنا المعاصر، وان كنت أتمنى أن أعرف رد فعل الرئيس حيال هذا العمل الكبير، من كل الأبعاد.