الثلاثاء 25 يونيو 2024

حفل إفطار الوطن وروعة القرارات

مقالات27-4-2022 | 16:00

فى حفل مكتمل أركان النجاح بحكمة قيادة مصرية تجمع ما بين الإنسانية والحكمة، الوضوح والصراحة، التفنيد لكل كلمة والتلقائية، ذلكم هو القائد الذى يجمع بين كل ذلك ووضوح الرؤية، التقت الأسرة المصرية فى روعة وبهاء لإفطار رمضانى إنسانى يجمع أطياف المجتمع المصرى ببساطته وجماله، بمشاعر إنسانية فياضة وكلمات راقية تجبر الخواطر وتصحح الكثير من المفاهيم وتوضيح الكثير من الأمور التى يجهلها الكثير من أبناء الوطن.

 

وقد كانت سهرة مصرية خالصة تجلت فيها المحبة والتآلف بين القائد والشعب، ذلكم الشعب الأبى الذى يبنى ويعمر ويُنكر ذاته من أجل بناء وطن شامخ قوى، وما زلت أكرر أن تلك المشاهد ما هى إلا تعبير حقيقى عن طبيعة الشعب المصرى المتماسك البنيان، والذى يستعصى دائماً على كل محاولات نشر اليأس بين صفوف أبنائه ذلكم التماسك الصخرى الذى دائماً ما تتحطم عليه أطماع الطامعين وتنهار من قوته أحلام الكارهين، فأبناء هذا الوطن فى رباط إلى يوم الدين.

 

وتأتى أهمية قرارات السيد الرئيس وخصوصاً فى ظل تفاقم الأزمات الدولية فيتم تكليف الحكومة بعقد مؤتمر عالمى لإعلان خُطة مصر فى التعامل مع الأزمة الإقتصادية، وذلك يؤكد الوضوح فى الإدارة والثقة فى النفس والمقدرات، وانتصاراً للبعد المجتمعى تم تكليف الوزارات باستمرار فتح المعارض التى توفر السلع الأساسية للمواطنين بأسعار مخفضة على مستوى الجمهورية، كما كلف سيادته الحكومة وجميع الأجهزة المعنية بتعزيز كل أوجه الدعم المقدم لمزارعى القمح فى مصر بزيادة المحفزات المقدمة للمزارعين، سواء كانت مادية أو خدمية، مما يؤكد السير نحو الثبات فى مواجهة التحديات الدولية من جراء الوباء والحرب القائمة بين روسيا واوكرانيا، وفى ذات الإتجاه الإنسانى الاجتماعى إعادة تفعيل عمل لجنة العفو الرئاسى التى تم تشكيلها كمخرج من مخرجات المؤتمر الوطنى للشباب على أن توسع قاعدة عملها بالتعاون مع الأجهزة المختصة ومنظمات المجتمع المدنى المعنية.

 

وعلى الجانب السياسى ويُعد مكسباً كبيراً الإعلان عن إدارة حوار سياسى مع كل القوى السياسية ورفع مخرجات هذا الحوار للرئيس شخصياً، وأنا على يقين أن يكون للعمال دور مهم فى هذا الحوار السياسى.

 

وفى المجال الصناعى وجه السيد الرئيس إطلاق مبادرة لدعم وتوطين الصناعات الوطنية للاعتماد على المنتج المحلى، من خلال زيادة فرص عمل القطاع الخاص ليتمكن من توسيع القاعدة الصناعية للصناعات المتوسطة والكبرى وتسهيل جميع الإمكانيات لتوفير البيئة اللازمة لتوسيع قاعدة مشاركة القطاع الخاص فى نهضة الصناعة الوطنية، كما كلف سيادته الأجهزة التنفيذية بالإعلان عن برنامج لمشاركة القطاع الخاص فى الأصول المملوكة للدولة، وذلك بطرح حصص من بعض الشركات المملوكة للدولة فى البورصة المصرية، وكذا طرح بعض الشركات المملوكة للقوات المسلحة فى البورصة قبل نهاية العام الحالى مما يُزيد من فرص مشاركة الأفراد والقطاع الخاص فى دفع عجلة التنمية.

 

ومن الأهمية بمكان ضرورة رفع الوعى المجتمعى بخطورة المرحلة التى تتطلب الإلتفاف والإصطفاف حول القيادة وان نكون جميعاً دُعاة حب وسلام،وأمن وأمان، دعاة بناء وتعمير وخصوصاً فى هذا التوقيت الذى يعيش العالم حالة من الترقب كيف تكون نهاية هذه الأزمات.. فمن يملك الحكمة والقيادة يُكتب له النجاة إن شاء الله.

عاشت مصر محفوظة بحفظ الله ورعايته.