الجمعة 1 يوليو 2022

كلاسيكو العرب

مقالات17-6-2022 | 14:11

ينتظر عشاق كرة القدم لقاءات الديربي في كل مكان بل وتتابعها لإثارتها وحلاوتها وجمالها وروحها من خلال جماهير الكرة أصحاب الملعب والبطولة، فعلى الصعيد القاري يعد الأهلي والزمالك الأكثر إثارة و شهرة من غيرهما، وفِي أوروبا هناك انتر وميلان في إيطاليا، وريال مدريد وبرشلونة في إسبانيا وأرسنال وتشيلسي ومانشستر سيتي ويونايتد وأيضا ليفربول وإيفرتون في إنجلترا، وفي إسكتلندا الديربي الأكثر عداء بين رينجرز وسيلتك.

وفِي وطننا العربي يمثل لقاء القمة ديربي العرب الأول أو كلاسيكو العرب لعراقة الناديين الأقدم في الكرة العربية وإن كانت هناك ديربيات معروفة كالاتحاد وجدة والهلال والنصر بالسعودية، ولكن شئنا أم أبينا "الأهلي والزمالك"، ديربي ينتظره المواطن والمقيم والعربي والمسافر والمغترب وكل عاشق لمصر أولا.

هذا الديربي من الفولكلور الشعبي أي صورة ولوحة فنية معبرة عن مدى عراقة بلدنا في ضم اثنين هنا الأعرق قاريا .

الأهلي لم يتجاوز أزمة مدربه وإن حقق الفوز الكبير مؤخرا أمام إيسترن كومباني بالدوري وفاز بصعوبة أمام المصري بالسلوم، ومفاتيح اللعب بالأهلي والزمالك معروفة.. الزمالك مشكلته في الفردية الغالبة على معظم لاعبي الفريق لذا تظهر بعض الفوارق، ومن أهم أوراق الزمالك خط الوسط، والأضعف خط الهجوم بالنظر لإمكانياته.

من أراد حسم اللقاء عليه أن يكون أكثر تركيزاً ويختصر طرق الإعلام الساعي لإثارة البلبلة فالخبرة مع الشباب هما الأفضل حاليا زيزو وإمام عاشور وأيضا أوباما إذا كانوا في يومهم بالإضافة إلى عمر السعيد وبن شرقي وأوناجم ينقصهم الجماعية أكثر وعدم الارتباك والخوف من خماسية القسم الأول، وأعتقد أن عوّاد سيبدأ اللقاء.

بينما الأهلي إصاباته أكثر، لكن بدنيا يتفوق الأهلي ودوافعه أكثر حيث يسعى لتعويض جماهيره عن الإخفاق الأفريقي وهناك أكثر من لاعب يعتمد الأهلي عليهم وربما يصنعون الفارق كالسولية وحمدي فتحي وديانج والشناوي إذا كان في يومه أيضا، وخط الدفاع مشكلة الأهلي لضعفه في الكرات العالية وأخطائه القاتلة.

ونتمنى مع تواجد حكم أجنبي أن يكون الفار أجنبيا وأن يليق اللقاء بديربي عمالقة مصر وأفريقيا، وأخير نتمنى عودة فعلية لجماهير كرة القدم المصرية كفاية بعاد كفاية .