الأربعاء 17 اغسطس 2022

محافظ الفيوم ووفد وزارة الاتصالات يبحثان سبل التعاون لإطلاق منصة «حياة كريمة رقمية»

جانب من اللقاء

محافظات28-6-2022 | 14:04

دار الهلال

  بحث محافظ الفيوم الدكتور أحمد الأنصاري، مع وفد وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، سبل التعاون المشترك لإطلاق نموذج تجريبي لمنصة "حياة كريمة رقمية" ضمن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" من خلال اختيار قرية من كل مركز من مركزي المبادرة بالفيوم، بهدف رفع الوعي لدى المواطنين بالمشروعات التي يتم تنفيذها بقرى مركزي إطسا ويوسف الصديق، والتمكين الاقتصادي الرقمي لأهالي تلك القرى، في ظل توجه الدولة المصرية للتحول الرقمي.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد بديوان عام محافظة الفيوم اليوم /الثلاثاء/ وتناول آليات العمل المشترك بين محافظة الفيوم، ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لإطلاق منصة "حياة كريمة رقمية" للتمكين الاقتصادي لمواطني قرى المبادرة الرئاسية بمركزي إطسا ويوسف الصديق بوجه عام، مع الاهتمام بصفة خاصة بالتمكين الاقتصادي للمرأة وذوي الاحتياجات الخاصة، والعمل من خلال المنصة لتوعية المواطنين، ونشر كل مايهم المواطن من خدمات ومنتجات، بجانب توفير المعلومات اللازمة بشتى مناحي الحياة بالقرية، مع إمكانية توفير عائد اقتصادي مناسب لأهالي القرى، من خلال تلك المنصات التى سيتم إعدادها من خلال الشبكة الهرمية الشجرية.

وأكد الأنصاري أن المحافظة تهدف إلى توفير الخدمات للمواطنين بشتى السبل في إطار توجه الدولة للتحول الرقمي، مشيراً إلى أن إطلاق النموذج التجريبي لمنصة "حياة كريمة رقمية" بقرية تطون التابعة لمركز إطسا ـ بشكل مبدئي ـ كإحدى القرى الأكثر استخداماً لوسائل التحول الرقمي، بجانب اختيار قرية تونس بمركز يوسف الصديق مع قرية تطون بالمرحلة الأولى لإطلاق المنصة نظراً لتفرد القرية وميزاتها النسبية.

ووجه المحافظ، بالتنسيق بين وفد وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من جانب، ومسؤولي وحدتي التحول الرقمي وحياة كريمة بالديوان العام، وفرع المجلس القومي للمرأة، ومجالس المدن المستهدفة من جانب آخر، وتوفير الميسرات من الرائدات الريفيات، والتعاون مع فرع جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر؛ لتحديد احتياجات واهتمامات القرى الفعلية، بناءً على البيانات المسجلة لدى فرع الجهاز لكل قرية، ومشاركة رجال الدين الإسلامي والمسيحي، لتوفير كل ما يلزم من مقومات لإطلاق المنصة في أقرب وقت بما يعود بالنفع على مواطني القرى المستهدفة، مطالباً بتعميم الفكرة بباقي قرى المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" بمركزي إطسا ويوسف الصديق.