الأربعاء 5 اكتوبر 2022

قبل المدرسة

مقالات21-9-2022 | 22:13

أخبروا صغاركم بمحبتكم لاتكفوا عن دعمكم لهم أرشدوهم للطريق، ولا تفرضوا عليهم دعوهم يحدثونكم، ويروون لكم ما يدور بأذهانهم واعلموا أنهم في بداية رحلتهم الأولى لمدرستهم، وأولى لحظات الاغتراب عنكم إنما يفعلون هذا كله لأجلكم، فلا فكرة المستقبل تعنيهم أو تحتل بعد مداركهم، لا تشغلهم شهادة أو عمل بل هم يقدمون على إنجاز كل ذلك فقط لإرضائكم فهم يسعدون بسعادتكم. 

كونوا لهم عونًا وسندًا، استمعوا إليهم جيدًا فقد يتعرضون في بعض الأحيان لمضايقات داخل مجتمعهم المدرسي، ربما من ابتزاز نفسي أو تنمر يضطرهم الخوف من مواجهتكم لإخفائه عنكم راقبوا ملامحهم دون أن تجعلونهم يشعرون بنفاذ صبركم، احذروا توبيخهم والتقليل من شأنهم احذروا كسرهم فليس هناك ما يجبر كسرهم سيكبرون، ويتركون لكم مشاهد الندم على ما فعلتموه بهم تطاردكم بعد فوات الآوان. 

أطفالنا براعم صغيرة تتفتح ببطء وتتطلب رعاية وحماية من أقرب الناس إليهم، انزعوا مخاوفهم وشاركوهم ما يشغلهم، صفقوا لنجاحاتهم الصغيرة، اقتسموا معهم سعادتهم حين يتقدمون ولو بخطوات بسيطة، احتضنوهم واربتوا على أيديهم، انتقوا من بساتين الكلمات أجملها لتعززوهم وتشجعوهم، وتباركوا خطواتهم. 

لا تتركوا الغرباء يغرسون داخل جواهركم الثمينة أسوأ ما لديهم، علموهم معاني الانتماء للوطن في كل وقت، اذكروا لهم اسم مصر، وأكدوا لهم بأنكم واثقون من أنهم سوف يضيفون لها الكثير من خلال تقدمهم، وبأنهم سيصبحون جزءًا من تاريخها، وفخر لها من بين أبنائها. 

الكلمة الطيبة تصنع المعجزات، فلا تبخلوا بها على أغلى ما لديكم، كونوا حائط الصد الصلب الذي يجنبهم تلك الفوضى التي تنعكس على سلوكيات الكثيرين ممن هم حولهم، لا تدعو لفظًا يمر دون تعزيزه إن كان جيدًا، أو تعديله إن كان غير ذلك.

أولادنا سفراء لنا بأخلاقهم يستدل علينا يتعرف الغير على تفاصيلنا، ثم يترجمونها من خلالهم دون تجميل أو تزييف، اجعلوا مرآتكم تنطق بالصدق دومًا، تتحدث عنكم وتمتدح أخلاقكم من دون كلام، أصحبوهم في رحلتهم إلى مدارسهم، احملوا معكم كل ما لديكم من محبة لهم، وشعور بالامتنان لعظيم دورهم.