الثلاثاء 7 فبراير 2023

وفاء أنور

مصر الوطن والهُوية

'مصر الوطن والهُوية'

'عندما تختلط المشاهد ، وتتناثر الرؤى تتعالى الأصوات ما بين مؤيد لتحمل ما يحدث من مشكلات ناتجة عن '

'هي والمستحيل'

'كنت أجلس إلى جوار أمي، وهي تتابع حلقات هذا المسلسل الرائع الذي استطاع أن يغير بعض العادات والتقاليد غير الصحيحة في مجتمعنا'

'شكرًا جدتي '

'أخذتني لحظة تفكير إلى ماض بعيد ماض جمعني من جديد مع حكايات جدتي التي طالما أثرت بحكمتها في تكوين شخصيتي ذكرتها وترحمت عليها فما فاضت على به من تجارب علمتني من خلالها كيف أواجه دنيتي'

'سيدي.. لسنا أغبياء'

'ربما تكون رسالة لنا جميعًا أن ننتبه، أن نعود إلى ربنا نذكره، نسبحه، نبتهل إليه، نعتذر عن انشغالنا بدنيانا، والابتعاد عن كل ما يذكرنا بالعودة إليه، ولكن بصيص الأمل ما زال حاضرًا يرسل إلينا وميضًا ما بين لحظة وأخرى، فرب العالمين هو القادر، ومن سواه يمكنه أن يدبر لنا أمورنا ويصلح لنا أحوالنا، ويذهب عنا كل الأحزان. '

'رحلة استعادة الشغف '

'إنه شيء مخيف حقًا حين يواجه الكاتب هذا الموقف الذي ينتج عادةً عن امتلاء خزينة أفكاره بمشكلاته الحياتية التي تؤرقه فتكون سببًا مباشرًا لتسرب المفردات من بين يديه، تتلاشى معالمها وتختبيء منه خلف ذاكرته القوية، فيذهب باحثًا بين ذكرياته تارة، وبين موضوعات جديدة نابعة من أحداث عصره التي تولد في كل لحظة تارة أخرى. '

'«اتنين شاي بالنعناع»'

'وجدت نفسي سارحة بخيالي عابرة كل الحدود الزمنية حتى وصلت بخيالي ليوم وجدت فيه نفسي طرفًا في إحدى القصص الغريبة التي مرت بي في الماضي'

'بركاتك يا عزمي بيه'

'حدثت معي تلك القصة المثيرة منذ أكثر من عقدين من الزمان فبعد أن أنجبت طفلتي الثانية قررت أن أذهب لتقديم طلب للحصول على إجازة بدون مرتب لرعاية الطفلة، ذهبت بأفكاري يمينًا ويسارًا بنيت أفكارًا، وتوقعت سيناريوهاتًا، ثم قمت بهدمها.'

'رسالة الضيف الأخيرة'

'جاءنا يومًا في زيارة مفاجئة لينبئنا بأن كل الحسابات السابقة لم تكن صحيحة ، حضر وانتزع من بيننا شخصًا كريمًا يضاف إلى قائمة الأعزاء الذين رحلوا عن دنيانا من قبله ، أتانا حاملًا معه رسالة أخيرة أبلغنا بمحتواها ، وسألنا أن نبلغها عنه ، قال ثم كرر : استيقظوا أيها الغافلون عني وعن حقيقتي ، فأنا منذ الأزل حقيقة الحقائق ولكنكم تناسيتم ، أراكم تتعجبون من وجودي بينكم متخفيًا ، وماذا أفعل إن كان هذا أمر من خلقني وخلقكم الرؤوف الرحيم بي ، وبكم. '

'ارفعوا رايات الحب والسلام '

'لقد كنت شاهدًا عليها عندما مزقها الجميع حين امتصوا طاقتها، ونالوا من سلامها النفسي، كانوا يبرعون في كسرها، ترضيهم حيرتها ، تسعدهم دموعها التي تختلط بنظرات الحزن في عينيها ، دموع تشكو بها من غربتها داخل نفسها ، لقد رأيتك هناك حين كانوا يسطرون لها خطًا مخضبًا بلون سواد قلوبهم ، تركتهم يقطفون نجوم سمائها ويضيقون عليها براح عالمها لأجلك ، ليتها ما تنازلت ، وما فعلت. '

'وراء كل سالك حكاية'

'شخصية السالك في فيلم الوزير جاي ، الذي قام بكتابة قصته الأديب الساخر الأستاذ أحمد رجب، قام بتجسيد دور السالك في هذا الفيلم الفنان القدير سيد زيان'

'ربما تكون فرصتك الأخيرة '

'مالي أراك مختالًا متجبرًا أنسيت أنك من تراب قد خلقت، ألم تعلم بأن الذي أحياك وجملك بستره لو شاء خسف بك أرضه، وأطبق عليك سمائه من أنت حتى تستبيح لنفسك مشاركة خالقك عزه وجلاله، من أنت حتى تزاحمه رغبة في التدثر بردائه، خبرني كيف ترى ذاتك'

'إنكِ حقًا سيدتي الجميلة'

'كانت صدفة الفنانة شويكار في مسرحية سيدتي الجميلة تعيش في حيها الفقير بين شخصيات عاتية في الإجرام وسط وجوه تتجمل بمساحيق من الغبار الداكن تعلمت صدفة أن ترى بأعينهم، وتؤمن بما علمها لها والدها اللص المحتال حسب الله بعضشي الفنان جمال إسماعيل لم تفكر صدفة وهى تعيش بينهم في الخروج على عادات هذا الوسط الموبوء.'

'سنعثر عليهم يوما ما '

'وتمر تلك الساعات الطوال ، أو إن شئت قل الساعات الثقال حينما تمتلئ ذاكرتك القوية بالعديد من المواقف ، والأحداث التي '

'فوق سطح الجيران'

'في منزل بسيط للغاية تعيش الخالة أم حسن مع زوجها وأولادها، كانت تحرص دائمًا على صنع الخبز في منزلها كما اعتادت على ذلك منذ طفولتها وسنوات شبابها الأولى في قريتها، كان لديها فرنًا بدائيًا، فوق سطح منزلها، فالمنزل الصغير به غرفتين في الدور الأرضي، وطرقة صغيرة تنتهي بأولى درجات سلم خشبي يصل في نهايته إلى سطح المنزل، إنها تواظب على جمع الأخشاب وبقايا الكارتون والقش وماشابه ذلك من أشياء، لتستخدمه كوقود لإشعال الفرن. '

'أدعم فيك مصر'

'سيدي الرئيس نعم أدعمك، أدعمك بكل ما أملك من قناعة في إيمانك بالله، في إخلاصك وحبك لمصر، أدعمك بعد أن رأيتك تتحمل كل المهام الثقال من أجل الحفاظ على مصر.'

'على كوبري قصر النيل'

'حدثت هذه القصة حين كان عمري خمس سنوات ونصف، وبما أنني قد اقتربت من سن السادسة، فقد قرر والدي أن يصطحبني معه ليبدأ في رحلة القيام بشراء مستلزمات المدرسة'

'بغبغان مدام حنان '

'ساصحبكم معي اليوم إلى تلك الأيام التي سبقت وجود الغسالات الكهربائية بأنواعها في أغلب البيوت المصرية كانت أغلب منازل المصريين تستعين بسيدة تقوم بغسل الملابس مرة في الأسبوع أو مرتين وكانت جدتي قبل هذا اليوم الذي تأتي فيه إلينا الخالة أم نعيمة كما كنا نناديها تقوم بتحضير كل مستلزمات الغسيل المطلوبة'

'لن يضيعك الله'

'إن كنت أنت ذلك الإنسان البسيط الذي تكفيه كسرة خبز، وتشبعه شربة ماء، ابتسامة أحدهم ترضيه، ونسمة هواء يرسلها الله إليه تسعده وتؤويه. تبتسم ابتسامة رضا وثناء حتى إن افترشت الأرض والتحفت السماء، فأنت إنسان امتلكت من الكلمة كل ما فيها من حروف ومعانٍ . '

'الركلة الأخيرة'

'ستدفع بك بعض المواقف لإغلاق بابك بقوة في وجه العابثين، ستتخذ قرارك بقطع العلاقات مع كل شخص مر في طريقك ناسجًا لك من زيفه وكذبه رداءً جديدًا، فهو البارع في الضغط على نقاط ضعفك بكل مكر ودهاء. '