السبت 13 ابريل 2024

عُزْلةُ أعمدة التلغراف!

مقالات25-1-2023 | 13:18

وبناءً على ما ورد إلينا من آلاف الصور الملتقطة بواسطة الأقمار الصناعية والسفن الفضائية والمناظير العملاقة، نجد السواد يغطّي معظم أرجاء الكون، وكأنّه هو الأصل؛ رغم أن الوجود بأكمله يقوم دوما على لغة الأضداد وتجاورها في منظومة محكمة دالة على القدرة الإلهية، قال تعالى:

 (وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِّتَبْتَغُوا فَضْلًا مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا).

والغريب أن نور الشمس لا يستغرق أكثر من ثماني دقائق ليصل إلينا، ليس في الحقيقة سوى انعكاس على طبقة رقيقة من مكونات غلافنا الجوي، وما عداه ظلمات متراكبة بعضها فوق بعض، لكن يظل الليل مرعى الأرواح؛ إذْ تتطهَّر فيه مما علق بها أثناء رحلة السعي والكد طوال النهار لتحصيل الأرزاق، ويظل الليل مرعى الأرواح إذْ يوفِّر لها - بعد انفلاتها من الأجساد والأمكنة - عالما تسبح فيه من الرؤى أو الكوابيس ولأن الشعراء ليسوا أشخاصا عاديين؛ فقد احتلّ الليل لديهم موقعاً متميزاً منذ العصر الجاهلي، فهذا امرؤ القيس الذي برع في وصف الليل لا يرى فيه سوى بحر من الهموم يقول: (وليلٍ كموج البحر أرخى سدوله ## عليَّ بأنواع الهموم ليبتلي)، وهو لا ينتظر من زواله خيراً مثلما يقول (ألا أيها الليل الطويل ألا انجلي # # بصبحٍ وما الإصباح منك بأمثل)، ولم يختلف النابغة الذبياني في نظرته إلى الليل وبراعته في مزجه بالوحدة والخوف حتى اشتهر هذا التركيب بين الناس (ليلةٌ نابغيَّةٌ)، فيلجأ إلى أميمة محبوبته يبثها شكواه (ذريني لهمٍّ يا أميمةُ ناصبٍ ## وليلٍ أقاسيه بطيء الكواكب)، وإذا انتقلنا إلى عصرٍ آخر وليكن مع الفارس الشّاعر أبي فراس الحمداني إذ يصف طول ليله ومعاناته في سجون الروم؛ فإنّه يرى كلّ شيء إلى تغيُّر وزوال إلّا ليلَه ونجومَه فلا سبيل إلى مفارقته يقول: ( وَأَسرٌ أُقاسيهِ وَلَيلٌ نُجومُهُ ## أَرى كُلَّ شَيءٍ غَيرَهُنَّ يَزولُ ) ، ولعل اتفاق الشعراء الثلاثة في نظرتهم إلى الليل إنما يرجع إلى سوداوية مزاجهم نظراً لأحداثٍ دراميةٍ مرّوا بها ...!! 
                                                                                                                                                                                                             وقد تمر القرون، وتظل نظرة معظم الشعراء لليل هي هي ...!! فهذا ( بدر شاكر السياب ) - وهو من شعراء العصر الحديث - لا يرى في لياليه إلا الكآبة والقتامة ؛ إذ يشكو همومه أثناء ساعات الليل المملة بما اكتظت به من أحزان وأوجاع ؛ ربما يعود ذلك إلى مرضه المزمن الذي ملأ ليله هموماً وأسى، يحضر الليل مصطحباً الأنين فلا يستطيع الخلاص منه ، يقول : ... كم ليلةٍ ناديت باسمك أيها الموت الرهيب ## وودتُ لا طلع الشروقُ عليَّ إن مال الغروبُ ...!!

وللشاعر الرائد ( صلاح عبد الصبور ) قصيدة رائعة بعنوان " رؤيا " تؤكد ما ذهبنا إليه في سطور المقال الأولى من قيمة الليل للأرواح ؛ حيث تنفلت من قيود الأجساد والأمكنة ، وتنطلق في عوالم لا نهاية لها في كل مساء ، يقول في مطلعها :

حين تدق الساعة نصف الليل ... وتذوي الأصوات
أتداخل في جلدي .... أتشرَّب أنفاسي .... وأُنادم ظلي فوق الحائط  إنه التحرر المنشود الذي قصدناه ، والغوص في رحلة خيالية في عالم اللاوعي أو عالم الحلم لا فرق ...!! فكلاهما سواء ، والشاعر يمارس ذلك دونما عوائق !! حين تدق الساعة دقتها الأولى ... تبدأ رحلتي الليلية أتخير ركنًا من أركان الأرض الستة .. كي أنفذ منه غريبًا مجهولًا يتكشف وجهي، وتسيل غضون جبيني وحتى لا نبتعد كثيراً عن التأكيد عن اتفاق معظم الشعراء في نظرتهم تجاه الليل بما يسوقه من هموم ، على اختلاف جنسياتهم ومكاناتهم ؛ فامرؤ القيس ابن ملك ، وأبو فراس أمير وفارس ، والنابغة عايش النعمان وفر إلى الغساسنة ورغم توافر أسباب العيش الرغد إلا أنهم يتفقون في مشاعرهم تجاه الليل.                                                                                                                                                                                   

وليس غريبا أن نجد الشاعر السنغالي الأشهر ( ليبولد سنغور ) الذي كان أول رئيس للسنغال يدور في ذات المعنى في قصيدته الرائعة ( وحيد ... !! )... ورغم قِصَر القصيدة إلا أنها تنضح شكوى من العزلة ؛ إذْ تتكرر فيها جملة ( أنا وحيدٌ في البراري ... وفي الليل ) ثلاث مراتٍ !! جملة خبرية تضج اعترافاً صريحاً بالمعاناة من البرد ، يحاول التماسك من خلال ضم أطرافه إلى جسده ... لعل وعسى ، لكن ما حوله لا يعطيه سوى الأحساس بالبرد ، كمثل شجرة عارية !! يعاني من العزلة معاناة أعمدة التلغراف  ... فإلي ( ليوبولد سنغور ) وقصيدته ( وحيد ...!! )                                                                                                                           أنا وحيدٌ في البراري ... وفي الليل مع الأشجار  ...                                                                                                                                               ألتف من البرد متماسكاً بقوة جسدي بالمرفق .... وبعضوٍ بآخر !!                                                                                                                               أنا وحيدٌ في البراري ... وفي الليل                                                                                                                                                             محاطٌ بالحركات المثيرة للشفقة للأشجار البائسة ... الأشجار التي فقدت أوراقها للجزر الأخرى !!                                                                                       أنا وحيدٌ في البراري .. وفي الليل كعزلة أعمدة التلغراف الوحيدة في الطرقات المهجورة ...!!!