السبت 1 ابريل 2023

أم بلا عنوان

مقالات27-1-2023 | 17:47

أم انتزع من قلبها حنو الأمومة وإحساس العطاء والتضحية، فتركت أربعة أطفال يتراوح أعمارهم بين اثني عشر عاما وأربع سنوات لهثًا وراء زيف الحياة الأوروبية ومطامع الدنيا الزائفة، تركت الأطفال للأب المسكين، فتحمل المسؤولية وعبء خدمتهم عن رضى وحمد الله على ما أوكل إليه من أعباء خدمتهم الصعبة فلم يعرف طعم النوم أو الراحة، وعلى الرغم من تخلي الأم عن واجبها المقدس  ظل الأب حريصًا على تواصل الأطفال مع أمهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي خشيه قطيعة الرحم.

الغريب والمؤسف في أثناء حديث الأم مع أحد أطفالها ذات الأربع سنوات بادرت إلى سؤاله هل تحتاج إلى شيء رغم توفير والدك كل طلباتك، وتناست أن الأمومة ليست اختيارًا بل فرض عين وأن حنان الأم لا يعوض وإن صحبتها مقدمة حتى على الأب، فبادر الطفل قائلًا :

محتاج أم ألاقي حنانها لما بئن

محتاج صدرك لما ببكي هو يحن

محتاج حضنك لما الشتا علي يهل

محتاج كلمة ماما أقولها في عز الظلمة لما تتطل 
وأنهى الطفل حديثه محدقًا إلى أبيه قائلًاك: أنت الأب وأنت الأم