الثلاثاء 27 فبراير 2024

دول العالم تواصل تقديم المساعدات الإنسانية إلى ضحايا الزلازل في تركيا وسوريا

جانب من المساعدات

عرب وعالم7-2-2023 | 10:54

دار الهلال

 واصلت دول العالم، اليوم تقديم المساعدات الإنسانية إلى ضحايا الزلازل في تركيا وسوريا.

فمن جانبها، تعهدت الولايات المتحدة ببذل ما في وسعها بالتنسيق مع تركيا لمساعدة ضحايا الزلازل المدمرة التي شهدتها (أنقرة) و(دمشق).

وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية - في بيان عبر موقعها الإلكتروني - أن وزير الخارجية الأمريكي انتوني بلينكن أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو؛ لتقديم خالص تعازيه في الخسائر الفادحة في الأرواح جراء الزلازل، وبحثا السبل التي يمكن للولايات المتحدة وشركائها أن يساعدوا بها بشكل أفضل.

وأكد بلينكن أن استجابة (واشنطن) الأولية للمساعدة جارية بالفعل وتعهد ببذل كل ما في وسعه بالتنسيق مع تركيا لمساعدة ضحايا الزلزال في تركيا وسوريا، مشيرا إلى ضرورة بقاء المعابر الإنسانية إلى سوريا مفتوحة.

وقال البيان :"يجب أن تظل المعابر الإنسانية في سوريا مفتوحة للمنظمات غير الحكومية للتحرك عبر الحدود، على خلفية الزلزال المدمر التي تعرضت له سوريا وتركيا "، مضيفة أن " القنصلية الأمريكية في مدينة أضنة التركية جاهزة لاستضافة فرق الإنقاذ للمساعدة في إنقاذ المتضررين من الزلزال".

من ناحيته، أكد المتحدث باسم الحكومة اليابانية هيروكازو ماتسونو، في مؤتمر صحفي، أن وحدة متقدمة من فرق الإنقاذ والإغاثة في حالات الكوارث قد غادرت اليابان الليلة الماضية متوجهة إلى تركيا.

وأضاف المتحدث - حسبما ذكرت وكالة الأنباء اليابانية /كيودو/ - إنه "لم يُسمع بوجود أي ضحايا يابانيين حتى الآن". 

بدوره، أشار المتحدث باسم الأمانة العامة لمجلس الوزراء حيدر مجيد، إلى أن الأيام المقبلة ستشهد إرسال مساعدات أخرى إلى سوريا لمساعدة المتضررين من الزلزال.

وأضاف مجيد، وفقا لقناة (العراقية الإخبارية) أنه سيتم إرسال فريق متخصص من الدفاع المدني للمساعدة في عمليات البحث عن المفقودين، وفي السياق، وصلت أول طائرة مساعدات عراقية إلى مطار دمشق الدولي، محملة بأكثر من 60 طنا من المواد الإغاثية لمساعدة المتضررين من الزلزال ومساندة عمليات الإغاثة جراء الزلزال المُدمر.

كما أعلن مكتب رئيس الوزراء الباكستاني، أن (إسلام أباد) أرسلت أول حزمة من مواد الإغاثة وفرق الإنقاذ إلى تركيا من أجل مساعدة ضحايا الزلزال العنيف الذي ضرب جنوب تركيا أمس الإثنين وخلف آلاف القتلى والمصابين.

وذكر المكتب - في بيان نقله تلفزيون "تي آر تي وورلد" التركي - "أن طائرة من طراز (سي -130) تقل فريق بحث وإنقاذ من الجيش الباكستاني أقلعت من قاعدة "تشاكلالا" الجوية في مدينة (روالبندي) مساء أمس، مشيرا إلى أن فريق إنقاذ مؤلف من 50 شخصا بالإضافة إلى 25 طنا من مواد الإغاثة غادروا إلى تركيا عبر رحلة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية صباح اليوم.

وأشار البيان إلى أن طائرة أخرى من طراز (سي-130) تحمل سبعة أطنان من مواد الإغاثة بما في ذلك الأدوية والخيام والبطاطين ومواد الإغاثة الأخرى ستقلع إلى مدينة (إسطنبول) التركية من مدينة (لاهور) شمال شرقي باكستان في وقت لاحق اليوم.

ومن جانبه، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الهندية، أريندام باجشي، أن نيودلهي قامت بإرسال الحزمة الأولى من مواد الإغاثة للضحايا جراء الزلزال العنيف الذي ضرب تركيا أمس الإثنين، وذلك على متن طائرة تابعة للقوات الجوية الهندية.

وقال باجشي - حسبما ذكر تلفزيون "تي آر تي وورلد" التركي اليوم - أن الحزمة الأولى من مواد الإغاثة من الزلزال تغادر إلى تركيا بجانب فرق البحث والإنقاذ التابعة للقوة الوطنية لمواجهة الكوارث، بالإضافة إلى الإمدادات الطبية وآلات الحفر وغيرها من المعدات الضرورية.

وبدورها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء، أن جنود القوات الروسية في سوريا يواصلون المساعدة في إزالة آثار الزلزال المدمر الذي شهدته سوريا وتركيا المجاورة ويقومون بإزالة الأنقاض في محافظة اللاذقية.

وذكرت الوزارة - في بيان نقلته وكالة أنباء (تاس) الروسية - أن "وحدات روسية تستخدم معدات خاصة لإزالة الأنقاض في عدة مناطق مأهولة بالسكان في محافظة اللاذقية. وتعمل فرق طبية وتمريضية من الوحدة الطبية الخاصة في كل موقع".

وكان وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويجو قد أصدر أمس الاثنين، تعليمات لقائد مجموعة القوات الروسية في سوريا، أندريه سيرديوكوف بالمساعدة في التعامل مع آثار الزلزال. وتشكلت عشر وحدات مشتركة من عناصر المجموعة حيث بدأوا في إزالة الركام والبحث عن الضحايا وتقديم المساعدة الطبية لهم في أكثر المناطق تضررا. وشارك في تقديم المساعدة أكثر من 300 جندي روسي و60 وحدة من المعدات العسكرية والخاصة.