السبت 25 مايو 2024

ربَّما نفرحُ يوماً.. ربَّما!!

مقالات15-3-2023 | 14:29

ولأنك يا قارئي العزيز حياتك مرهونةٌ بأحد أزمنةٍ ثلاثةٍ : ماضيك و حاضرك ومستقبلك، ولا شيء يخرج عن إطار ذلك، فالحاضر قبل دقيقةٍ واحدةٍ كان مستقْبَلاً، وهو ذاته بعد دقيقةٍ واحدةٍ أصبح ماضياً؛ عَجَلةُ الزمن لا تتوقف، وعقاربُ الوقت لا تعود، ومواقفُ الناس ومنهم الشعراء تجاه الأزمنة الثلاثة تتعدد: فهذا حكيم شعراء الجاهلية "زهير بن أبي سلمي" لا يتجمَّل في إبداء تبرُّمه وسأمه القاتل من حاضره، معللاً ذلك بطول عمره، وضجره من مشقات الحياة وكثرة تكاليفها، وهو الشيخ الهَرِم الذي لا يرى جديداً يبدِّد سأمه فيقول (سئمْتُ تكاليف الحياة ومن يعيش ثمانين حولاً - لا أبا لك - يسأم) لقد أمضى ثمانين سنةً، ويراها مدةً كافيةً تجعله يضيق بكثرة التكاليف والمشاق التي يحملها على كاهله؛ لكنه يضع الحاضر والماضي في موضعٍ واحدٍ من حيث العلم بأحداثهما، أما ما يحمله المستقبل من أحداثٍ فهو يعترف أنه أشبه بالأعمى الذي يعجز عن رؤية ما سوف يأتي ، أو يتوقَّع أو يشغل نفسه بالتفكير فيما سيقع ، فلسفةٌ واقعيةٌ تبدو.                                                                 

في قوله ( وَأَعـلَمُ عِـلمَ اليَومِ وَالأَمــسِ قَبلَهُ ##  وَلَكِنَّني عَن عِـلمِ ما في غَدٍ عَمِ ) ورغم أنه أراح عقله من الانشغال بالقادم إلا أن الحاضر يثير سأمه!! فإذا ذهبنا إلى الشاعر البديع "عمر الخيَّام" نتجول في بساتين رباعياته، نجد الخيَّام يقف موقفاً مغايراً لموقف "زهير" تجاه الحاضر؛ حيث يرى الماضي قد ولَّى بما فيه، ومن الحماقة أن نترك الماضي يحيا مرتين (لا تشغل البال بماضي الزمان)، كما أن المستقبل مجهولٌ، ومن الغباء أن نجلد أنفسنا بالندم على ما مرَّ أو بسوء الظن فيما لم يزل في علم الغيب ، ويحدد الخيَّام طريقاً- وليس سواه- للإنسان سيجد فيه سعادته ، وهو الفوز بما يعرضه الحاضر من ملذاتٍ معللاً ذلك بغدْر القادم المجهول ( واغنم من الحاضر لذاته ## فليس في طبع الليالي الأمان )، ويصف مَنْ يضنيه التفكير في الغد بالغافل المحروم من مُتَع حاضره لأن سوء الظن بالغيب مُضْنٍ ( غَدٌ بِظَهْرِ الغيب واليومُ لي ## وكمْ يَخيبُ الظَنُ في المُقْبِلِ )  إن امتلاء القلب بخوف الظنون يملأه وحشةً ، واغتنامَ القلب ملذاتِ حاضره يجعله ينعم بأمن اليقين .. لماذا ؟!! لأن الخيَّام يرى أن مصير الإنسان محتومٌ ، والموت لا فرق فيه بين موتى الغد وبين موتى القرون السالفة (فقد تَساوى في الثَرى راحلٌ غداً ## وماضٍ من أُلوفِ السِنين)، قلبٌ ماضيه يورثه الندم ، ومستقبله يورثه الوحشة ، فالأجدر به أن يقفز في نيران العشق دونما خوفٍ من الاحتراق ، وألا يكتم خفقاته التي تكشف للدنيا سرَّه !! ولم الخجل؟!!، وقد أراد ألا يضيع يومُه ما بين ندمٍ على ماضٍ أو سوء ظنٍّ بآتٍ، هكذا يرى الخيَّام : ( ما أضْيَعَ اليومَ الذي مَرَّ بي ## من غير أن أهْوى وأن أعْشَقا )!!                           

ويأبى الشاعر المبدع "أحمد مطر " إلا أن يتمسك بحاضره ساخراً من أحداثه، هازئاً بما يحاصره من كوارثَ، تأتي قصيدته الرامزة المكثفة (احتياط) على هيئة حوارٍ بين الشاعر وبين زوجته التي فُجعتْ من رؤيته باسماً ، فضربتْ كفَّيها دهشةً ، وجاء ردُّ " أحمد مطر " يطمْئنها ، لكن الرد غايةٌ في السخرية ( قُلتُ : لا تنزَعِجـي .. إنّي بِخَيرٍ ) فهو على حاله المعهودة من ملازمة الداء والانكسار ، وليس هناك من جديدٍ يجعله قاصداً الابتسام الذي أدهشها !! لكنه من باب الاحتياط رأى أن عضلات الفم المكلَّفة بالابتسام لانعدام استخدام الشاعر لها قد علاها الصدأ ، فأراد تجربتها ليس إلا ، فلعل المستقبل يحمل في طياته ما يجعله يحتاجها جاهزةً ...  هكذا يقول ... (كُنتُ أُجري لِفمي بعضَ التّمارينِ احتياطاً ... رُبّمـا أفرَحُ يومـاً ... رُبّمــا !!). 

 لكن ...ماذا تفعل إذا لم يترك لك الماضي منفذاً للفرار من آلامه ، ويأتي الحاضر مستصحباً من الماضي سوداويته وانقطاع أمله ... هذا ما عاناه الشاعر الكنغولي " جان باتيست تاني لوتار " الذي شغل منصب وزير الثقافة في بلاده ؛ لتُفصح قصيدته " عطفٌ ... أو جنون !! " بارتباك عنوانها عن هذه المعاناة :                                   يرسم الشاعر " جان باتيست " ملامح ليلةٍ ، انفردتْ به ذاكرته ؛ حيث قلَّبتْ في طفولته ، وفتحتْ غرفة ذكرياته حتى الفجر ، حيث بدأت الشمس ترسل أملاً جديداً يحاول به الخلاص من أظافر ذكرياته الدامية ، لحظتها عبرتْ امرأةٌ تحمل قطةً سوداءَ تصرخ لموت طفلها ... ولعلك تلحظ ارتباط طفولته بالحزن على غير العادة ، والربط بين موت الطفل ووجود قطةٍ سوداءَ رغم أن اللون لا يحمل الشعور بالتشاؤم للأفارقة إلا أن الاقتران يقتل التفاؤل المنتظر لقدوم فجرٍ جديد ...!!                       

كيف تصرَّف " جان باتيست " أخمد صرختها في نفسه بمواء قطته ... لم يجد الشاعر في حاضره ما ينقذه من أحزان طفولته سوى الانغلاق على ذاته ، والفرار من حاضره بصوت قطته .... فإلى " جان باتيست "  ورائعته " عطفٌ ... أو جنون " :                                                                                                      بينما كنت أنشر ذاكرتي ... انتفضت الريح حاملةً معها عدة أوراقٍ من طفولتي التي أضحت الآن بعيدة                                                                                   خاوياً وحزيناً ... مكثتُ حتى مطلع الفجر !!                                                                                                                                                     وبينما كانت إحدى الذكريات تمزِّق روحي !!                                                                                                                                                       عبرتْ امرأةٌ تحمل في كفِّها قطةً سوداءَ ... وتصيح : مات طفلي                                                                                                                               لم أجد ما أخمد به زفرتَها الأخيرةَ في نفسي .... سوى مواءِ قطتي !!

الاكثر قراءة